«الاقتصاد الرقمي العربي» يناقش التعليم والعمل في ظل الذكاء الاصطناعي بحضور سيف بن زايد

    «الجامعة» تطلق الرؤية العربية المشتركة للاقتصاد الرقمي

    صورة

    انطلقت في أبوظبي، أمس، فعاليات المؤتمر الأول للاقتصاد الرقمي العربي، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبحضور الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

    وأطلقت جامعة الدول العربية خلال المؤتمر بحضور أمينها العام أحمد أبوالغيط، الرؤية العربية المشتركة للاقتصاد الرقمي، مع ممثلي الدول العربية الذين حضروا حفل التدشين، وذلك خلال أول أيام عمل المؤتمر.

    وأكد أبوالغيط في كلمة له بالافتتاح الرسمي، أن الدول العربية تعمل على تعزيز سبل التعاون البيني العربي في المجالات كافة ومن أهمها الاقتصادية، وقد أسست بداية لفكرة الرؤية العربية المشتركة للاقتصاد الرقمي كوسيلة إضافية لتعزيز النمو والاستقرار المجتمعي.

    وقال إن اختيار موضوع «الاقتصاد الرقمي العربي»، ليكون القضية المحورية لأعمال هذا المؤتمر، يعكس وبصدق مدى الإدراك بجسامة التحديات التي تواجه المنطقة العربية في ظل الدور المحوري للتكنولوجيا الحديثة في تنمية المجتمعات والاقتصادات بشكل عام.

    وأضاف أن جامعة الدول العربية تسعى دائماً لمواكبة التطورات الجارية من حولها في جميع المجالات والقطاعات، وتبني أفضل الممارسات لتفعيل وتعزيز أداء منظومة العمل العربي المشترك، وفي هذا السياق تجدر الإشارة إلى الشراكة في ما بين جامعة الدول العربية ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا، في إطار مبادرة خارطة الطريق لحوكمة الإنترنت إقليمياً ودولياً، لتكون مجموعة الدول العربية من ضمن أولى المجموعات الإقليمية التي تعمل على صياغة خارطة طريق لحوكمة الإنترنت على المستوى الإقليمي.

    ولفت إلى أن هناك تطوراً في بعض الدول العربية لا تغفله العين، حيث تحتل بعض الدول العربية من بينها دولة الإمارات مكانة متقدمة بين دول العالم، من حيث استخدام شبكة الإنترنت في ضوء تضاعف معدل تدفق البيانات العابرة للحدود التي تربط منطقتنا العربية ببقية دول العالم خلال العقد الماضي بما يتجاوز 150 ضعفاً، وفي هذا المجال، حققت دول عربية عدة قفزة واسعة في قطاع الاستهلاك الرقمي، من حيث ارتفاع معدلات الاعتماد على الهواتف الذكية واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

    وأعرب عن أمله أن ما سيسفر عنه المؤتمر من نتائج سيكون محل أولوية واهتمام من الجامعة العربية بأجهزتها المختلفة، وبما يسهم في إعطاء البعد والزخم العربي الرسمي لهذا الجهد الكبير.

    ويتكوّن المؤتمر من جلسات يحضرها العديد من ممثلي المنظمات الدولية لمناقشة مكونات الاقتصاد الرقمي، كان أولها جلسة النظرة المشتركة للمنطقة العربية، وجلسة أخرى ناقشت التحديات العالمية وضرورة العمل ضمن أجندات مشتركة.

    وتناول المؤتمر في يومه الأول الأجندة الجديدة لقطاعي التعليم والعمل في ظل الذكاء الاصطناعي، وأسلوب الحياة في المجتمع الرقمي والمدن الذكية، ومن المخطط أن يتم عرض توصيات المؤتمر الأول للاقتصاد الرقمي العربي، بعد انتهاء أعمال يومه الثاني على القادة العرب خلال القمة العربية المزمع عقدها في تونس بمارس 2019.


    الإمارات تحتل مكانة متقدمة بين دول العالم، من حيث استخدام شبكة الإنترنت.

    طباعة