شرطة أبوظبي تستهدف روّاد البر بـ «شتاؤنا آمن وممتع»

شرطة أبوظبي تحذر من استخدام الدرّاجات النارية بصورة سلبية. من المصدر

أطلقت شرطة أبوظبي حملة «شتاؤنا آمن وممتع» لتوعية أفراد المجتمع باشتراطات السلامة في الأماكن العامة، وتستمر الحملة لمدة شهر وتستهدف كل فئات المجتمع خصوصاً رواد البر، وذلك بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين.

وتنفذ شرطة أبوظبي توعية ميدانية مع دخول فصل الشتاء، حول اشتراطات السلامة وضوابط التخييم البري، وحث مستخدمي الدراجات النارية على عدم ممارسة الاستعراضات المزعجة والتعريف بضوابط استخدامها.

وتركز الحملة على وسائل إعلامية مختلفة للتوعية من خلال بث رسائل نصية، ومن خلال الصحف والبرامج التلفزيونية والإذاعية، تتضمن رسائل مرئية وصوتية، وتوزيع مطبوعات وكتيبات تثقيفية.

وأفاد مدير إدارة الشرطة المجتمعية بقطاع أمن المجتمع، العقيد الدكتور حمود سعيد العفاري، بأن شرطة أبوظبي بكل وحداتها التنظيمية تعمل كفريق عمل واحد وتضع المسؤولية المجتمعية ضمن أولوياتها في تنفيذ حملة «شتاؤنا آمن وممتع» التي تشمل مجموعة من التدابير الوقائية والمبادرات التوعوية الهادفة.

وأضاف أن التوعية الوقائية تتضمن تقييم مستوى السلامة في المخيمات والتدريب من خلال الورش والمحاضرات على كيفية استخدام الطفايات اليدوية وتوزيع صناديق الإسعافات الأولية، ناصحاً الأهالي بعدم ترك الأبناء في المخيمات دون رقابة وحثهم على الالتزام بالقوانين والأنظمة، وعدم استخدام الدراجات النارية بصورة سلبية أو القيام بأعمال استعراضية قد تتسبب في إزعاج الآخرين.

ولفت إلى أهمية التزام مستخدمي الدراجات الهوائية في المسارات المخصصة لها، وفي المتنزهات، والابتعاد عن المناطق المزدحمة بالمركبات، وعدم السير عكس الاتجاه، مؤكداً دور الجمهور في التعاون لإنجاح الحملة.

وتشارك في الحملة الإدارة العامة للدفاع المدني في أبوظبي، ومديرية شرطة العين ومديرية شرطة الظفرة ومديرية الطوارئ والسلامة العامة، ومديرية المرور والدوريات بقطاع العمليات المركزية، وإدارة الشرطة المجتمعية في قطاع أمن المجتمع، وإدارة الإعلام الأمني في قطاع شؤون القيادة، إلى جانب الشركاء الاستراتيجيين.

طباعة