حضر جانباً من أعمال الدورة الـ 11 من «المنتدى الاستراتيجي العربي»

محمد بن راشد: 2019 يحمل فرصاً ويضم تحديات.. لكننا متفائلون سياسياً واقتصادياً وإنسانياً

صورة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن «عام 2019 يحمل فرصاً، ويضم تحديات، لكننا متفائلون سياسياً واقتصادياً وإنسانياً».

جاء ذلك، خلال حضور سموه، أمس، جانباً من فعاليات «المنتدى الاستراتيجي العربي» في دبي في دورته الـ11 التي تستقطب شخصيات سياسية واقتصادية إقليمية ودولية، ومجموعة من المفكرين والمحللين الاستراتيجيين وصناع السياسات على مستوى المنطقة والعالم، لمناقشة أوضاع العالم والمشاركة في استشراف حالة المنطقة العربية والعالم اقتصادياً وسياسياً لعام 2019.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد: «اقتصاد العالم في حركة دائمة، لكننا لا نعتمد على ردود الأفعال، بل نحاول أن نصنع واقعنا ومستقبلنا»، وأضاف سموه: «المنطقة على موعد مع مشروعات، وفرص، ونأمل أن يشهد عام 2019 انطلاق العجلة الخاصة بهذه المشروعات».

وأشار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، إلى أن «الفرص الاقتصادية والسياسية تدفعنا للتفكير دوماً في الخيارات المفتوحة كافة، ونحن اخترنا التنمية والحوار والتقدم». وختم سموه بالقول: «القدرة على استشراف المستقبل هي قدرة على التكيف مع متغيراته والاستفادة من مقدراته».

حضر فعاليات المنتدى، سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ووزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل رئيس المنتدى الاستراتيجي العربي محمد بن عبدالله القرقاوي، وعدد من الوزراء والمسؤولين.

نائب رئيس الدولة:

• «اقتصاد العالم في حركة دائمة، لكننا لا نعتمد على ردود الأفعال بل نحاول أن نصنع واقعنا ومستقبلنا».

• «المنطقة على موعد مع مشروعات وفرص، ونأمل أن يشهد عام 2019 انطلاق العجلة الخاصة بهذه المشروعات».

تصورات مستقبلية موثوقة

يهدف المنتدى الاستراتيجي العربي المنعقد في دورته الـ11 تحت عنوان «حالة العالم في 2019»، إلى تقديم تصورات مستقبلية موثوقة، ووضع مجموعة متكاملة من المعطيات الحالية والمؤشرات المستقبلية في تصرف صناع القرار وواضعي السياسات، من أجل صياغة استراتيجيات مدروسة تنطلق من الراهن سياسياً واقتصادياً لصناعة خطط مستقبلية قابلة للتنفيذ.

طباعة