عيّن 5 أشخاص بينهم موظف في الموارد البشرية مسؤول عن الدمج

«إكسبو 2020 دبي» يدعو أصحاب الهمم للانضمام إلى فريق عمله

فاطمة اللوغاني: «المجال مفتوح أمام كل شخص من أصحاب الهمم في صنع مسيرة (إكسبو 2020 دبي)».

وظّف «إكسبو 2020 دبي» خمسة مواطنين من أصحاب الهمم في وظائف مختلفة، من خلال برنامج شامل لتشجيع أصحاب الهمم في الدولة لاغتنام فرص العمل والتدريب المتاحة لهم في هذا الحدث الدولي الذي أطلق، أخيراً، بالتعاون مع وزارة تنمية المجتمع، وسيتم توفير وظائف لهم في الجهات الحكومية على مستوى الدولة، كما هي الحال بالنسبة لجميع المواطنين العاملين في الحدث بعد انتهائه.

وقالت رئيس التوطين وأكاديمية «إكسبو» في إدارة الموارد البشرية والمتطوعين في «إكسبو 2020 دبي»، فاطمة اللوغاني لـ«الإمارات اليوم»: «انطلقنا في برنامج دمج وتوظيف أصحاب الهمم، من شعار إكسبو 2020 (تواصل العقول وصنع المستقبل)، حتى نكون الوجهة التي تدمج كل شرائح المجتمع في عمل واحد»، مضيفة: «عيّنا اثنين من أصحاب الهمم خلال الفترة التجريبية للبرنامج، أحدهما مصاب بإعاقة سمعية والثاني مصاب بشلل دماغي، وكانت قصة نجاحهما مبهرة جداً».

وتابعت: «عيّنا أحد هذين الشخصين في الموارد البشرية لدى (إكسبو 2020 دبي)، وهو سالم باوزير، إذ تأهل وتدرّب حتى يعمل على برنامج دمج وتوظيف أصحاب الهمم، وبذلك يستطيع أن يدرب ويوظف المؤهلين من أصحاب الهمم، وخلال تعيينه قبل ثلاثة أشهر استطاع تعيين ثلاثة أشخاص من أصحاب الهمم، وأثبت جدارته وكفاءته على الرغم من أنه يجلس على كرسي متحرك، وهو يقوم بالتحضيرات والتواصل والقرارات مع وزارة تنمية المجتمع بالنيابة عن (إكسبو 2020 دبي)»، لافتة إلى أنه خضع للتجربة خلال أربعة أسابيع أثبت فيها كفاءة عالية، لذلك تم توظيفه في أقل من ثلاثة أشهر وهي فترة التدريب.

وذكرت أن الشخص الثاني هو علي البلوشي، الذي وُظّف في الفعاليات، ولايزال في فترة التدريب، وفور انتهائها سيتم تثبيته، مشيرة إلى أن «إكسبو 2020 دبي» يعمل مع وزارة تنمية المجتمع على برنامج دمج أصحاب الهمم وتشجيعهم على اغتنام فرص العمل والتدريب والتطوع، خلال مراحل التحضير لاستضافة هذا الحدث الكبير، لافتة إلى أن الهدف من البرنامج إتاحة فرص التدريب والتوظيف والتطوع بالتساوي بين الجميع، مع السماح لأصحاب الهمم بأن يحصلوا على مهارات وخبرات عملية حتى يكونوا جزءاً من فريق عمل «إكسبو».

وأضافت أن المجال مفتوح أمام كل شخص من أصحاب الهمم يرى في نفسه القدرة ويرغب في أن يشارك في صنع مسيرة حدث إكسبو دبي 2020، من دون تحديد أي أعداد معينة للتعيين من هذه الفئة، مشيرة إلى أن المتدربين من هذه الفئة يتقاضون رواتب خلال فترة التدريب.

وقالت مدير إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم في وزارة تنمية المجتمع، وفاء حمد بن سليمان: «تعمل الوزارة مع القطاعين العام والخاص لترسيخ المسؤولية الاجتماعية المتجذرة في صلب القيم الثقافية الإماراتية، وبالتالي تحقيق الازدهار والتنمية الاجتماعية. وفي ضوء الطبيعة المتنوعة لإكسبو 2020 دبي، فنحن نؤمن بأن دمج أصحاب الهمم لن يسهم في تعزيز هذا التنوّع فحسب، وإنما يضمن أيضاً الاستفادة من الإمكانات غير المستثمرة التي يمكن لها أن تضيف قيمة مهنية واجتماعية كبيرة». وتأتي جهود الوزارة لتوفير فرص العمل لأصحاب الهمم في مختلف القطاعات الحكومية الاتحادية والمحلية والخاصة ضمن السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم، التي تضم محور التأهيل المهني والتشغيل الذي يتفرع عنه هدف توفير فرص عمل مناسبة لأصحاب الهمم تتناسب مع قدراتهم ومستويات إعاقاتهم.

باوزير: «إكسبو 2020 دبي» منحني الثقة

قال إداري موارد بشرية ضمن إدارة الموارد البشرية والمتطوعين في «إكسبو 2020 دبي»، سالم باوزير: «أطلب من الناس دائماً أن ينظروا إلى قدراتي وليس إلى إعاقتي، وأشعر بأن (إكسبو 2020 دبي) منحني الثقة بتمكيني من أداء مهام تثبت إمكاناتي وتتيح لي القيام بدور فعال ومفيد».

وأضاف: «أستمتع جداً بعملي كونه يتيح لي اتخاذ قرارات حقيقية ومؤثرة. لقد جئت إلى هنا كي أخدم وطني، وأنا فخور بالمساهمة التي قدمتها حتى الآن، وأتطلع قدماً للمشاركة في الترحيب بالعالم في الإمارات عام 2020». ويتمحور دور سالم في برنامج الدمج حول توفير فرص العمل لأصحاب الهمم، وتنسيق الأمور المتعلقة بتسهيل حركتهم في المكاتب، ومواصلة بناء ثقافة الدمج في «إكسبو 2020 دبي». وحتى شهر ديسمبر 2018، أسهم سالم في توظيف ثلاثة من أصحاب الهمم في فريق «إكسبو 2020 دبي».

طباعة