«التوطين» تدعو القطاع الخاص إلى الالتزام بالدوام المرن خلال الطقس السيئ - الإمارات اليوم

«أوشاد» يطلب وقف العمل في الأماكن المفتوحة أثناء العواصف الرعدية

«التوطين» تدعو القطاع الخاص إلى الالتزام بالدوام المرن خلال الطقس السيئ

الضباب يتسبّب في إيجاد ظروف خطرة للغاية عند القيادة على الطرق العامة. أرشيفية

دعت وزارة الموارد البشرية والتوطين منشآت القطاع الخاص في المناطق التي تشهد أحوالاً جوية غير اعتيادية، إلى الالتزام بتطبيق نظام الدوام المرن على الموظفين والعمال، أو مراعاة أسباب تأخرهم عن مواعيد الدوام في ظل الطقس الممطر.

فيما شدد دليل إرشادي صادر عن مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية «أوشاد»، على ضرورة مراجعة حاجة المنشآت إلى تنفيذ أعمال خارجية أثناء الأمطار، وتزويد العاملين بالملابس المناسبة للطقس الماطر في حال العمل بالمناطق الخارجية، مطالباً بإيقاف العمل في المواقع المفتوحة، وضرورة الابتعاد فوراً عن الأماكن المرتفعة، كمنصات العمل والسقالات وغيرهما، أثناء العواصف الرعدية.

وتفصيلاً، بثت وزارة الموارد البشرية والتوطين، رسائل توعوية على موقعها الرسمي وصفحاتها على منصات التواصل الاجتماعي، حثّت خلالها منشآت وجهات العمل على ضرورة مراعاة وضع الآليات والضوابط والإجراءات الداخلية التي تضمن المحافظة على صحة وسلامة العاملين لديها، خصوصاً في الظروف الجوية غير العادية، أثناء قدومهم لمقار عملهم.

وأكدت الوزارة أهمية توعية المنشآت للعاملين لديها، بشأن مبادئ السلامة المروية على الطرق، وحثهم على اتخاذ الحيطة والحذر أثناء قيادة مركباتهم، في رحلات الذهاب والإياب إلى ومن أماكن العمل بشكل عام، خصوصاً في الأحوال الجوية الطارئة، والتنبيه عليهم بعدم تعريض حياتهم للخطر، مشددة على ضرورة الالتزام بتوفير درجة عالية من المرونة بشأن تطبيق مواعيد العمل، بما يحقق التوازن المطلوب بين ظروف العمل ومصلحته من دون تعارض.

وفي السياق ذاته دعا دليل إرشادي، أصدره مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية «أوشاد»، مسؤولي المواقع الإنشائية وأعمال البناء في الأماكن المفتوحة، إلى اتباع عدد من الآليات والإجراءات لحماية العمال أثناء سقوط الأمطار، أهمها التأكد من وضع اللافتات التحذيرية اللازمة في المواقع، ومراجعة استخدام التركيبات أو الآلات والمعدات الكهربائية أثناء هطول الأمطار الغزيرة، وكذلك مراجعة كل الأنشطة التي تتضمن الحفر.

وبحسب الدليل الإرشادي، تضمنت قائمة الإجراءات الوقائية من الطقس السيئ والأمطار، ضرورة المعاينة الإضافية لأي سقالات أو سلالم أو معدات ثقيلة، أو غيرها مما قد تصبح غير آمنة نتيجة لهطول الأمطار الغزيرة، ومراجعة الحاجة إلى تنفيذ أعمال خارجية أثناء الأمطار، وتزويد العاملين بالملابس المناسبة للطقس الماطر، في حال العمل بالمناطق الخارجية، وكذلك إيقاف العمل في المواقع المفتوحة أثناء «العواصف الكهربائية» الرعدية، والتأكد من تأمين وتغطية أي مواد كيماوية أو خطرة، مع معاينة الطرق والممرات المؤقتة للتأكد من إمكانية استخدامها بأمان، بالإضافة إلى معاينة أي مواقع يتم فيها تنفيذ أعمال في أماكن مرتفعة، والتأكد من سلامة الاستمرار في ذلك.

وأكد الدليل أهمية التأكد من إلمام العاملين بمخاطر الأماكن التي توجد فيها المياه الراكدة أو التي يمكن أن تفيض، مناشداً إياهم بضرورة الابتعاد فوراً عن الأماكن المرتفعة، كمنصات العمل والسقالات وغيرهما، أثناء العواصف الرعدية.

وتحدث الدليل عن مخاطر الضباب الكثيف في مواقع العمل المفتوحة، قائلاً: «يمكن للضباب أن يشكل خطراً بالذات على السائقين والعاملين في مواقع البناء، لأنه يتسبب في خفض مستوى الرؤية بصورة كبيرة لدى الجميع، فسائقو المركبات لن يستطيعوا الرؤية لمسافة طويلة أمامهم، وهو ما يعني احتمال عدم قدرتهم على اتخاذ رد الفعل السريع المطلوب، إذا ظهر شخص أو شيء أمامهم على الطريق، كما يمكن للسائق أن ينحرف عن الطريق إذا لم يكن بمقدوره رؤية الحافة، ما يزيد من احتمالية اصطدامه بشيء ما أو الانحراف عبر الحافة والسقوط في منحدر ما، وعلاوة على مشكلات الرؤية التي يعانيها السائقون، فإنه يصعب على العاملين على الأرض أيضاً رؤية المركبات المقبلة نحوهم والابتعاد عنها في الوقت المناسب».

وأفاد الدليل بأن الضباب يتسبب أيضاً في إيجاد ظروف خطرة للغاية عند القيادة على الطرق العامة نتيجة لسوء الرؤية، محدداً ثمانية ضوابط ينبغي على قائدي المركبات في مواقع العمل الالتزام بها، تشمل مراجعة الحاجة إلى القيادة أثناء الضباب الكثيف، وتخفيف السرعة، وعدم استخدام أضواء الخطر، مع ضرورة استخدام أضواء الضباب عالية الشدة إذا قلت الرؤية عن 100 متر.

كما تتضمن الضوابط، عدم الاقتراب الشديد من المركبة الأمامية، والحفاظ على مسافة تقطعها المركبة في أربع ثوانٍ مع المركبة الأمامية، التحلي بالصبر، والوصول المتأخر خير من عدم الوصول أبداً، والحذر من الضباب المتنقل، حيث قد تتغير الكثافة بسرعة ما يؤدي لتدهور الرؤية فجأة بصورة كبيرة، والخروج بالمركبة من الطريق إلى مكان آمن إذا أصبحت الرؤية سيئة للغاية، وحتى تتحسن الرؤية.

تأمين المواقع الإنشائية

في ما يتعلق بتأمين المواقع الإنشائية وقت الضباب الكثيف، أكد دليل إرشادي أصدره مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية «أوشاد»، على ضرورة إصدار تنبيهات لجميع العاملين بشأن وضع الطقس، ومراجعة الحاجة إلى الانتقال من مكان لآخر، وضرورة ارتداء العاملين للملابس المناسبة العاكسة للضوء، ومراجعة أنشطة الرفع الثقيل بناء على ظروف الرؤية، وتشغيل أنظمة الإنذارين الصوتي والضوئي في الآلات والمعدات.

طباعة