محمد بن راشد ومحمد بن زايـد: عَلَم الإمارات سيبقى عالياً خفـاقاً.. وسعـادتنا وتقدمنا بإخلاصنا لراية الوطن - الإمارات اليوم

نائب رئيس الدولة رفع العَلَم في «دار الاتحاد» إيذاناً بانطلاق احتفالات الدولة بـ «يوم العَلَم»

محمد بن راشد ومحمد بن زايـد: عَلَم الإمارات سيبقى عالياً خفـاقاً.. وسعـادتنا وتقدمنا بإخلاصنا لراية الوطن

صورة

أكّد صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أهمية الاحتفال بمناسبة «يوم العَلَم»، لافتين إلى رمزيته العميقة في نفوس الإماراتيين، بوصفه مصدر إيحاء لمحبة الوطن، والذود عنه، والتضحية من أجله.

وقال سموّهما إن عَلَم الإمارات سيبقى عالياً خفاقاً بسواعد أبنائها وعزيمتهم، مؤكّدين ثقتهما بقدرة شباب الإمارات على صناعة مستقبل مشرق لبلادهم وشعبهم وأمتهم.

ورفع صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أمس، عَلَم الإمارات، إيذاناً بانطلاق احتفالات الدولة بـ«يوم العَلَم»، التي كان سموّه قد دعا أبناء الوطن ومؤسساته ودوائره وأجهزته المختلفة لإحيائها، وفقاً للتقليد السنوي الذي أقرّه سموّه، ليوافق الأول من نوفمبر من كل عام، بالتزامن مع الذكرى السنوية لتولّي صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، مقاليد الحُكم في البلاد في الثالث من نوفمبر 2004.

كما غرّد صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، على صفحته في «تويتر»، قائلاً: «إن العَلَم هو الرباط الوثيق بين الوطن وأبنائه، وإن رمزيته تمثل مصدر إلهام لقيمة الوطن وأهمية الذود عنه، والتضحية ﻷجله».

وأكد سموّه أن «عَلَم اﻹمارات سيظل يجمعنا على المحبة، لنستمد منه معاني الفخر وروح التحدي والقوة»، مضيفاً أن «سعادتنا وتقدمنا بإخلاصنا لراية الوطن».

وتفصيلاً، رفع صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عَلَم الدولة، بحضور سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، في مقر الاحتفالية، التي نظمتها مؤسسة وطني الإمارات في «دار الاتحاد»، الذي شهد توقيع وثيقة الاتحاد في عام 1971، في إشارة تقدير للقيمة التاريخية والوطنية الكبيرة للدار التي بدأت منها المسيرة المباركة، منطلقةً على يد المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيّب الله ثراهما، مع إخوانهما أعضاء المجلس الأعلى حُكّام الإمارات.

وأكّد صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد، أن «عَلَم الإمارات سيبقى عالياً خفاقاً بسواعد أبنائها وعزيمتهم التي لا تلين، والتفافهم حول قيادتهم وتفانيهم في خدمة وطنهم، والسهر على صون ترابه والذود عن مقدراته، والعمل على رفعته بفكر مبدع وطموح حدوده عنان السماء، يحث خطاهم نحو أعلى درجات المجد في مختلف المجالات».

وقال: «نحتفل بعَلَم الإمارات في هذه الأيام العزيزة على قلوبنا جميعاً.. وقبل أيام احتفلنا براية رفعتها دولتنا خفاقة في عنان الفضاء.. إنها راية العِلْم، التي أعلاها أبناء الإمارات بإطلاق أول قمر اصطناعي صُنع بالكامل بأياد إماراتية.. ونعمل ليكون لوطننا رايات ورايات ترفرف في سماء الإبداع والتفوق في مسيرتنا الطموحة نحو المستقبل في كل المجالات، مدموغة بحب الوطن والوفاء والولاء لترابه، ترفعها سواعد لا تعرف التعب ولا تتوانى عن خدمة الوطن، ولا تتأخر عن مواصلة الليل بالنهار لتحقيق رفعته، رايات نعليها برؤية متفائلة وعزيمة لا تعرف المستحيل».

وأضاف سموّه: «في هذا اليوم المجيد، نترحّم على أرواح شهدائنا الأبرار الذين قضوا في ميادين العزة والكرامة وهم يذودون عن عَلَمهم، مضحين بأرواحهم الطاهرة ودمائهم الزكية في سبيل رفعته، نبراساً يضيء لنا طريقاً نمضي فيه بكل إخلاص لمساندة الضعفاء والمظلومين. ونشد على أيادي أبنائنا في الميدان، المرابضين بجسارة الأسود وصلابة الجبال في مواجهة الظلم والعدوان، ليقدموا للعالم أعظم صور التضحية والفداء في سبيل إقرار الحق وإعلاء كلمته».

وخاطب سموّه شباب الوطن: «أقول لشبابنا في هذه المناسبة: صونوا عَلَمكم.. وارفعوه في قلوبكم قبل أن ترفعوه بأيديكم.. اجعلوه دائماً نصب أعينكم.. وامنحوه مكانته المستحقة في أعلى الدرجات بعِلمكم وعملكم واجتهادكم في طلب المجد».

كما غرّد صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، على صفحته في «تويتر»، قائلاً: «إن العَلَم أكثر من مجرد شعار أو رمز للدولة.. العَلَم ذلك الرباط الوثيق بين الوطن وأبنائه.. نستلهم من رمزيته قيمة الوطن وأهمية الذود عنه والتضحية ﻷجله.. عَلَم اﻹمارات سيظل يجمعنا على المحبة لنستمد منه معاني الفخر وروح التحدي والقوة.. سعادتنا وتقدمنا بإخلاصنا لراية الوطن».

وقال في تغريدة ثانية: «على امتداد الوطن واتساع أفقه نحتفي بـ(يوم العَلَم).. مناسبة نستشعر خلالها رمزية العَلَم الذي اقترن على الدوام بوحدة الإمارات وسيادتها ودوام عزها ومجدها.. وفي هذا العام له وقع مختلف.. فهو (عام زايد) الذي وحّد الوطن، وجمع شمل أبنائه على كلمة وراية واحدة.. هي راية الاتحاد».


نائب رئيس الدولة:

«نحتفل بعَلَم الإمارات.. وقبل أيام احتفلنا براية رفعتها دولتنا خفاقة في عنان الفضاء.. إنها راية العِلْم».

ولي عهد أبوظبي:

«العَلَم أكثر من مجرد شعار أو رمز للدولة.. العَلَم ذلك الرباط الوثيق بين الوطن وأبنائه.. نستلهم من رمزيته قيمة الوطن».

قادة المستقبل

جال صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في «متحف الاتحاد»، وتوقف عند محطات استمع فيها إلى آمال مجموعة من النشء وطموحاتهم، التي استلهموها من الإنجازات الضخمة التي حققتها الإمارات، حيث أعربوا عن تطلعاتهم المستقبلية للعمل في قطاعات مثل: الصحة والهندسة والفضاء. وقد أعرب سموّه عن سعادته بما لمسه من طموح وتطلعات لدى «قادة المستقبل»، متمنياً لهم ولأطفال الإمارات كافة مستقبلاً يحققون فيه آمالهم، ويواصلون مسيرة النماء.

1600

حرص صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على مصافحة كثير من طلبة وطالبات المدارس الحكومية والخاصة في دبي، المشاركين في الاحتفالية، الذين يقارب عددهم 1600، وهم يرمزون إلى مستقبل الدولة، وما تسعى لتحقيقه من تميّز في شتى المجالات.

طباعة