«الموارد البشرية» تستفيد من خبرات «كبار المواطنين» - الإمارات اليوم

تقدم لهم حزمة من الخدمات عبر مجلسهم الجديد

«الموارد البشرية» تستفيد من خبرات «كبار المواطنين»

صورة

أعلنت وزارة الموارد البشرية والتوطين، قرب تدشين مجلس «كبار المواطنين»، في مركز سعادة المتعاملين التابع لها في إمارة الشارقة، وذلك انسجاماً مع السياسة الوطنية لـ«كبار المواطنين»، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتوفير منظومة رعاية متكاملة، لضمان الحياة الكريمة لهم، ولضمان مشاركتهم الفاعلة في المسيرة التنموية، لافتة إلى أنها تعمل على الاستفادة من خبرات «كبار المواطنين» وكفاءاتهم العملية السابقة في العمل، وإشراكهم في إعداد بعض مبادرات الوزارة.

ومن المقرر أن يتم تدشين المجلس رسمياً مطلع نوفمبر المقبل، تمهيداً لتقديم خدماته لـ«كبار المواطنين» المتقاعدين الذين عملوا لدى الوزارة.

وقال وكيل الوزارة المساعد لشؤون الخدمات المساندة، محمد بن صقر النعيمي، إن إنشاء المجلس يأتي تنفيذاً لتوجيهات وزير الموارد البشرية والتوطين، ناصر بن ثاني الهاملي، بضرورة التفاعل مع السياسة الوطنية لـ«كبار المواطنين»، وترجمتها على أرض الواقع بالشكل المطلوب، من خلال رؤية واضحة يتم بموجبها استثمار طاقاتهم وخبراتهم، وتوفير حزمة من الخدمات والتسهيلات لهم، وذلك تقديراً وتثميناً لجهودهم وخدماتهم الجليلة التي قدموها للوطن في مختلف المواقع التي عملوا فيها لدى وزارة الموارد البشرية والتوطين.

وأوضح أنه سيتم تخصيص أحد الموظفين للإشراف المباشر على تنفيذ المبادرات والمشروعات المخصصة لـ«كبار المواطنين»، والتواصل الدوري معهم لتوفير كل احتياجاتهم، بما يحقق السعادة لهم.

وسيقدم المجلس حزمة من الخدمات لـ«كبار المواطنين» من المتقاعدين، منها توفير استراحة مجهزة بكل وسائل الراحة لاستقبالهم خلال فترتي الصباح والمساء، وتوفير حوافز وخصومات بالتعاون مع الجهات والمؤسسات المعنية، فضلاً عن إطلاق برامج ترفيهية واجتماعية خلال العام.

ومن المقرر إشراك «كبار المواطنين» من المتقاعدين في إعداد بعض الدراسات والمبادرات التي تتبناها الوزارة، للاستفادة من خبراتهم وكفاءاتهم العملية السابقة في العمل.

طباعة