حمدان بن راشد يفتتح معرضي «ويتيكس» و«دبي للطاقة الشمسية» - الإمارات اليوم

تحت شعار «في طليعة الاستدامة» ضمن مظلة «الأسبوع الأخضر»

حمدان بن راشد يفتتح معرضي «ويتيكس» و«دبي للطاقة الشمسية»

حمدان بن راشد خلال تجوّله في المعرض. وام

افتتح سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة كهرباء ومياه دبي، أمس، الدورة الـ20 من معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة (ويتيكس)، والدورة الثالثة من معرض «دبي للطاقة الشمسية»، اللذين تنظمهما هيئة كهرباء ومياه دبي، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم.

وينظم المعرضان تحت مظلة الأسبوع الأخضر، من 23 إلى 25 أكتوبر بمركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، تحت شعار «في طليعة الاستدامة» على مساحة تقدر بنحو 78 ألفاً و413 متراً مربعاً، بمشاركة أكثر من 2100 عارض من 53 دولة، وبالتزامن مع الدورة الخامسة من «القمة العالمية للاقتصاد الأخضر».

وتجوّل سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، ورئيس مجلس إدارة هيئة كهرباء ومياه دبي، مطر حميد الطاير، ومسؤولون في أرجاء المعرض وأجنحته، إذ اطلع سموه على التقنيات والابتكارات والمنتجات الجديدة في مجال الطاقة وتحلية المياه، والتقنيات الخضراء، وحلول الطاقة النظيفة والمتجددة، والاستدامة البيئية، والنفط، والغاز، وغيرها.

وتفقّد سموه جناح هيئة كهرباء ومياه دبي، الذي يتضمن نموذجاً لمجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، الذي تنفذه الهيئة، ويعد أكبر مشروعات الطاقة الشمسية في العالم في موقع واحد، وفق نظام المنتج المستقل، إذ ستبلغ قدرته الإنتاجية 5000 ميغاواط بحلول عام 2030، باستثمارات إجمالية تصل إلى 50 مليار درهم، وسيسهم المجمع عند اكتماله في تخفيض أكثر من 6.5 ملايين طن من انبعاثات الكربون سنوياً.

واطّلع سموه على نموذج مشروع محطة الطاقة الكهرومائية لتوليد الكهرباء بالاستفادة من المياه المخزنة في سد حتا، ونموذج محطة الشبكة الذكية، وهو مشروع تجريبي للشبكة الذكية يجمع بين مفهوم الشبكات والمنازل الذكية.

وتضم منصة الهيئة مشروع محطة تحلية مياه البحر بنظام التناضح العكسي، وبقدرة إنتاجية إجمالية تصل إلى 40 مليون غالون في اليوم، ومشروع المرحلة الثالثة من المحطة «K» لتوليد الكهرباء في جبل علي، التي تصل قدرتها الإجمالية إلى 590 ميغاواط، وأبرز ابتكارات الهيئة وتقنياتها عالمية المستوى في مجال التحول الذكي، والخدمات الذكية، والتطوير المستمر لعملياتها التشغيلية.

ويأتي «معرض دبي للطاقة الشمسية» بمثابة دفعة قوية للجهود الدولية الرامية إلى تطوير قطاع الطاقة الشمسية الذي يمثل ركيزة أساسية من ركائز الاستدامة. ويلقي المعرض الضوء على أهم مبادرات الطاقة النظيفة في دبي، التي تشكل محاور أساسية في تنفيذ استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050.

ويركز المعرض على مشروعات الطاقة الشمسية التي تقودها دبي ودولة الإمارات، كما يُعدّ منصة مثالية للمؤسسات الخدمية والبلدية، والجامعات والمؤسسات التعليمية، والمصنعين والموردين والموزعين والمتخصصين في مجالات تركيب الأنظمة الشمسية، وتخزين الطاقة الشمسية، ومطوري مشروعات الطاقة الشمسية وفق نظام المنتج المستقل، ومؤسسات البحث والتطوير، وشركات الهندسة والاستشارات، للاطلاع على أحدث التقنيات المبتكرة والتوجهات الحديثة في هذه الصناعة الواعدة.

ويتيح المعرض للشركات التعريف بمؤسساتهم ومنتجاتهم وعلاماتهم التجارية على مستوى استراتيجي ونطاق واسع، والتواصل مع رواد الطاقة الشمسية في العالم، وتكوين العلاقات المتميزة مع صنّاع القرار ورواد الأعمال والمستثمرين والمشترين، وفي مقدمتهم هيئة كهرباء ومياه دبي، الجهة المنظمة للمعرض، والمزود الحصري لخدمات الطاقة والمياه في دبي. إضافة إلى ذلك، يتيح المعرض للعارضين إمكانية استكشاف مشروعات الطاقة الشمسية الحالية والمستقبلية في المنطقة، وآخر توجهات السوق، والتشريعات والقوانين واللوائح المنظمة الموضوعة من قبل السلطات المختصة.

ويتضمن معرض «ويتيكس» قاعة مخصصة لفعاليات «الأسبوع الأخضر»، الذي يهدف إلى رفع الوعي المجتمعي بأهمية الترشيد في استهلاك الكهرباء والمياه، وتقديم مبادرات فعّالة وورش عمل ومبادرات لجميع أفراد المجتمع للتوعية بأهمية الممارسات الخضراء.

«كهرباء دبي» تعرض على منصتها العديد من المشروعات، وعلى رأسها نموذج لمجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية.

طباعة