«زايد العليا» تطلق «3/‏12» للكشف المبكر عن أصحاب الهمم - الإمارات اليوم

بهدف مساعدة الأسر على اتخاذ الإجراءات التأهيلية لأطفالهم

«زايد العليا» تطلق «3/‏12» للكشف المبكر عن أصحاب الهمم

صورة

أطلقت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة برنامج «3 /‏‏‏‏‏‏ 12» للكشف المبكر عن الإعاقة، وذلك بالتعاون مع دائرة الصحة في أبوظبي، وهيئة الأنظمة والخدمات الذكية في أبوظبي.

ويعد المشروع أحد مخرجات الهدف الاستراتيجي لحصر معدل انتشار الإعاقة في الإمارة، وذلك في إطار جهود المؤسسة نحو تحويل مجتمع الإمارات إلى مجتمع صديق لأصحاب الهمم.

كما يحقق المشروع هدف المحور الأول للسياسة الوطنية، لتمكين أصحاب الهمم، وهو محور (الصحة وإعادة التأهيل).

وأكد رئيس دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، الدكتور مغير خميس الخييلي، أن حصر أعداد أصحاب الهمم في إمارة أبوظبي، سيساعد في تعزيز الفهم المجتمعى لحقوق الأشخاص من أصحاب الهمم، ومن ثم جني المكاسب الناجمة عن إدماجهم في مجتمعاتهم في مختلف جوانب الحياة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

وأضاف أن «المشروع الطموح يعدّ فرصة لدفع الجهود، من أجل تحقيق الهدف المتمثل في تمتع أصحاب الهمم الكامل والمتكافئ بالمشاركة المجتمعية، بما يتوافق مع خطة أبوظبي 2030»، لافتاً إلى أن الدائرة تولي اهتماماً كبيراً - بالاستناد إلى البحث العلمي والتكنولوجيا الرقمية - لتحسين أوضاع ذوي الهمم، وامتلاك قاعدة بيانات تساعد في اتخاذ القرارات ذات العلاقة.

وبيّن أن جهود مؤسسة زايد العليا والدائرة في دعم أصحاب الهمم تصب في مصلحة تحقيق السياسة الوطنية، لتمكين أصحاب الهمم وتحقيق المشاركة الفاعلة والفرص المتكافئة، من خلال دمجهم بشكل كامل في المجتمع، بما يضمن الحياة الكريمة لهم ولأسرهم وللمجتمع الإماراتي ككل.

من ناحيته، أكد الأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة، عبدالله عبدالعالي الحميدان، أن المؤسسة تسعى - في كل المشروعات والمبادرات التي تطلقها - إلى تحقيق أفضل طرق تأهيل ورعاية لمنتسبيها من أصحاب الهمم، وفقاً لتنفيذ خطتها الاستراتيجية التي تعمل على تطوير برامج الوقاية والتدخل المبكر وفق عمليات وخدمات متكاملة لأصحاب الهمم، ولتحقيق هدف الحكومة في التنمية الاجتماعية، التي تضمن حياة كريمة لأفراد المجتمع، وذلك بإشراف ومتابعة سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة المؤسسة.

وأوضح أن «إطلاق مسمى (3 /‏‏‏‏‏‏ 12) على المشروع استلهاماً من مقولة الوالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه: (الحدّ من الإعاقة مسؤولية وطنية)، كما أن يوم الثالث من ديسمبر من كل عام هو اليوم العالمي لذوي الإعاقة، خصص من قبل الأمم المتحدة منذ عام 1992 لدعمهم». ويهدف هذا اليوم إلى زيادة الفهم لقضايا الإعاقة، ودعم التصاميم الصديقة للجميع، من أجل ضمان حقوقهم. كما يدعو هذا اليوم إلى زيادة الوعي بدمجهم في الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية، واقترن اسم البرنامج بهذا اليوم لتكون دولة الإمارات من أولى الدول التي ستحتفل بهذا التاريخ بنسبة ونتائج الحدّ من الإعاقة، التي سيظهرها البرنامج، وجهود الدولة في تطوير المشروعات الاستباقية.

- «زايد العليا» تعمل

على إدماج أصحاب

الهمم بمجتمعاتهم

في مختلف جوانب

الحياة الاجتماعية

والاقتصادية

والثقافية.

طباعة