حمدان بن محمد: «جيتكس للتقــنية» يجسّد معاني التعايش والتناغم الحضـاري والإنساني - الإمارات اليوم

افتتح دورته الـ38 بمشاركة 4000 جهة حكومية وخاصة

حمدان بن محمد: «جيتكس للتقــنية» يجسّد معاني التعايش والتناغم الحضـاري والإنساني

صورة

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، خلال افتتاحه في مركز دبي التجاري العالمي، أمس، معرض أسبوع جيتكس للتقنية في دورته الـ38، على أهمية هذا الحدث الثقافي العلمي والتعليمي والتقني، الذي تتجسد فيه كل معاني التعايش والتناغم والتلاقي الحضاري والإنساني بين مختلف شعوب العالم.وقال سموه: «أنا سعيد وفخور بما وصلت إليها دولتنا العزيزة من سمعة دولية طيبة وشهرة عالمية، خصوصاً في أوساط الشركات المتخصصة ورجال الأعمال والمستثمرين، الذين يبحثون عن الأمن والأمان والعيش الكريم والرعاية والجدوى الاقتصادية لمشروعاتهم واستثماراتهم، ناهيك عن القوانين والأنظمة والتشريعات التي تحفظ لهؤلاء حقوقهم ومصالحهم».

- ولي عهد دبي أعرب عن سعادته باستضافة دبي عارضين وزائرين يمثلون مختلف ثقافات العالم.

وتجوّل سموه في أرجاء المعرض، الذي تشارك في فعالياته على مدى خمسة أيام 4000 جهة حكومية وشركات خاصة متخصصة في تقنية المعلومات والذكاء الاصطناعي والبلوك تشين والروبوتات والحوسبة السحابية وتقنية الجيل الخامس، وغيرها من التقنيات الناشئة.

وتوقف سمو ولي عهد دبي ومرافقوه عند العديد من منصات العرض، وأجنحة الجهات والشركات العالمية، التي جاءت من أكثر من 100 دولة في العالم، بما فيها دولة الإمارات.

واستمع سموه ــ عند توقفه في أجنحة كل من مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات)، والمنطقة الحرة في مطار دبي الدولي، و«سيسكو» الأميركية، والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وهيئة تنظيم الاتصالات، والقيادة العامة لشرطة دبي، وشركة زين للاتصالات الكويتية، وشركة «هواوي» الصينية، وشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو)، وبلدية دبي، ورؤية 2030 السعودية، وحكومات الشارقة وعجمان وأبوظبي والفجيرة ودبي، والمجلس الوطني للإعلام ــ من المسؤولين والقائمين على هذه الأجنحة، إلى شروح مطولة حول البرامج التقنية التي تنفذها أو أنجزتها هذه الجهات في عالم المدن الذكية والذكاء الاصطناعي، وتقنيات متطورة أخرى ينتظرها العالم في المستقبل القريب.

كما تفقد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم فعاليات الدورة الثالثة لـ«جيتكس نجوم المستقبل» 2018، وهو الحدث المصاحب لمعرض جيتكس للتقنية، ويعد الحدث الأهم والأكبر في مجال التقنية لدعم الشركات الناشئة والصغيرة، حيث يجمع بين الشباب المبتكرين من طلبة الجامعات والمعاهد والشركات الناشئة والمستثمرين والمشترين من أنحاء العالم، الذين يتبنون أفكار الشباب وابتكاراتهم، ويدعمونهم، لتشجيعهم على المضي قدماً في الاختراع والإبداع في عالم التكنولوجيا، خصوصاً الذكية.

وعقب لقاء سموه مع الشباب المبدعين، والتعرف إلى ابتكاراتهم، والإشادة بما توصلت إليه عقولهم من إبداعات تدخل في خدمة الإنسانية وإسعاد البشرية، عرّج سموه على قاعة الشركات العالمية المشاركة في هذا الحدث العالمي، الذي يعد الثالث على مستوى العالم من حيث المساحة وعدد المشاركين والزائرين من دول المنطقة والعالم.

وتوقف سموه عند أجنحة الشركات العالمية «أوراكل»، و«ساب»، و«ميكروسوفت»، و«باناسونيك»، والجناح الفرنسي الذي يضم شركات فرنسية متخصصة عدة.

كما زار سموه منصات عرض عدد من الجهات والدوائر والوزارات المشاركة في الحدث، حيث عرّج على أجنحة وزارة تنمية المجتمع، والهيئة الاتحادية للرقابة النووية، ووزارة العدل، و«إماراتك»، ومحاكم دبي، ودبي الذكية، ومبادلة، ووزارة الداخلية، ومؤسسة الموانئ والاتصالات المتخصصة (نداء)، وهيئة الصحة في دبي، ومؤسسة الموانئ والجمارك في دبي، وهيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا)، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي.

وأبدى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم إعجاباً وارتياحاً وترحيباً حاراً بالعارضين والمشاركين العالميين من شركات وأفراد، وأعرب عن سعادته باستضافة دبي هذا الحشد الكبير من العارضين والزائرين، الذين يمثلون مختلف ثقافات العالم.

«جيتكس نجوم المستقبل»

تستضيف الدورة الثالثة لـ«جيتكس نجوم المستقبل» نحو 700 شركة ناشئة من دولة الإمارات وأكثر من 75 بلداً ونحو 150 متحدثاً عالمياً و1500 مستثمر، وذلك على مدار 4 أيام.

طباعة