«دبي العطاء» تطلق برنامج «التحدي المدرسي» في نيكاراغوا - الإمارات اليوم

«دبي العطاء» تطلق برنامج «التحدي المدرسي» في نيكاراغوا

أطلقت «دبي العطاء» برنامجاً تصل قيمته إلى مليون و963 ألفاً و386 درهماً (534 ألفاً و473 دولاراً) ومدته ثلاث سنوات في نيكاراغوا، بالشراكة مع مؤسسة Teach a Man to Fish، وهي مؤسسة غير ربحية تدعم المدارس في كل من إفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية، بهدف إنشاء مؤسسات يقودها الطلاب.

ومن المتوقع أن يقدم برنامج التحدي المدرسي لتطوير المشروعات، الذي يستهدف - منطقة الساحل الكاريبي (الحكم الذاتي)، وهي المنطقة الأكثر حرماناً في نيكاراغوا - دعم 6300 طالب في 165 مدرسة في اكتساب المهارات والمعرفة، وتطوير التفكير الذهني للحصول على عمل مناسب، إضافة إلى ذلك، يوفر البرنامج لموظفي الإدارة والتدريس في المدارس المهارات والأدوات اللازمة للتخطيط وإدارة الأعمال المدرسية. كما يدعم البرنامج وزارة التعليم في نيكارغوا والمؤسسات غير الحكومية، لمساعدة المدارس المتساوية بين الجنسين في تخطيط وإنشاء مشروعات تعليمية مربحة. ويسعى البرنامج إلى تطوير نظام إدارة المعلومات، لدعم المؤسسات غير الحكومية في إدارة المدارس المشاركة في التحدي المدرسي.

وقال الرئيس التنفيذي لـ«دبي العطاء»، طارق القرق: «تشكل فئة الشباب النسبة الأكبر من السكان في نيكارغوا، وعلى الرغم من التقدم الكبير الذي أحرزه البلد في زيادة فرص الحصول على التعليم الأساسي والثانوي، فإن معدلات استكمال التعليم لاتزال منخفضة بشكل مثير للقلق، حيث يحبذ العديد من الآباء والأمهات أن يعمل أطفالهم ويسهموا في دخل الأسرة بدلاً من استكمال تعليمهم».

وتابع أنه «من خلال برنامج تحدي المؤسسات التعليمية في نيكاراغوا، إضافة إلى أهمية التركيز على المساواة بين الجنسين في التوظيف، وإلى جانب مهمته المتمثلة في تمكين الفتيان والفتيات والمعلمين بالمهارات المطلوبة، من أجل الحصول على وظائف مناسبة، يشتمل برنامج التحدي المدرسي لتطوير المشروعات على ثلاثة من أهداف التنمية المستدامة، بما في ذلك القضاء على الفقر، وتوفير التعليم السليم، والعمل المناسب، ودفع عجلة النمو الاقتصادي. وبالتالي، فإن هذا يؤكد التزامنا كمؤسسة تجاه إيجاد حلول مؤثرة ومستدامة في التعليم، وسيكتسب الأطفال والشباب المشاركون في هذا البرنامج مهارات حياتية مهمة».

وقال المؤسس والرئيس التنفيذي لمؤسسة Teach A Man To Fish، نِك كافكا: «نحن فخورون للغاية بالشراكة مع (دبي العطاء) المسهم في إحداث تحوّل في التعليم لأكثر من 6000 شاب في 165 مدرسة في نيكاراغوا».

 

طباعة