تحتضن أبناء المنطقة الواحدة للحوار في أبرز القضايا الاجتماعية

«مجالس عجمان» لتعزيز التواصل بين أهالي الإمارة

قال الأمين العام للمجلس التنفيذي في عجمان، الدكتور سعيد سيف المطروشي، إن المجلس يستعد لإطلاق مشروع «مجالس عجمان»، الذي يهدف إلى تعزيز التواصل بين أهالي الإمارة، ويتضمن عقد سلسلة من الجلسات للأهالي في أجواء تسودها الألفة، يناقشون من خلالها أهم القضايا الاجتماعية المعاصرة، ويتبادلون الآراء والخبرات، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان.

وأضاف أن المجلس يعمل وفق توجيهات القيادة لإيجاد مجالس للأهالي، لاحتضان أبناء المنطقة الواحدة، لتكون منصة للتواصل والحوار في أبرز القضايا الاجتماعية المعاصرة، تبث من خلالها الرسائل الإيجابية والهادفة، ومنبراً للآباء والأجداد لنقل العادات والقيم الأصيلة للأجيال الصاعدة، ليكون مجتمع إمارة عجمان مترابطاً ومزدهراً ومحافظاً على هويته الوطنية.

وأشار المطروشي إلى أن نمط الحياة السريع الذي نعيشه، فرض الكثير من المتغيرات في أسلوب حياة الأسرة الإماراتية، وأضعف العلاقات الاجتماعية القائمة على التجمعات واللقاءات، إلا أن المجلس يسعى، ضمن أهدافه في رؤية عجمان 2021، إلى أن يكون مجتمع إمارة عجمان متلاحماً منطلقاً بروح إيجابية، فخوراً بتراثه معتزاً بقيمه، ونأمل أن تحقق هذه المجالس الأهداف المرجوة منها بفاعلية وكفاءة.

وأكدت رئيسة قسم العلاقات العامة في المجلس التنفيذي مديرة مشروع مجالس عجمان، مريم المنصوري، أن الأمانة العامة تحرص من خلال هذه المجالس على الإثراء الفكري والثقافي بطريقة إيجابية وجاذبة، بما يتناسب مع مجتمع إمارة عجمان، وستعمل على اختيار موضوعات المجالس بدقة لتسهم في إحياء الموروث الشعبي لمجتمع الإمارات، وترسيخ عاداته وتقاليده وقيمه ومبادئه القائمة على التعاون والتكاتف والتآلف بين أهالي المنطقة، التي ستسهم في تربية الأجيال على الأخلاق الحميدة من خلال احتكاكها بجيل الآباء والأجداد لنقل خبراتهم ومعارفهم.

- المجالس تسهم في تربية الأجيال على الأخلاق

الحميدة، من خلال احتكاكها بجيل الآباء.