بهدف تحسين مستوى الرعاية الصحية لهم

مستشفى ومؤسسة الجليلة يطلقان صندوقاً خيرياً للأطفال

صورة

أعلن مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، ومؤسسة الجليلة، عن إطلاق صندوق الجليلة للأطفال الخيري، تزامناً مع «عام زايد»، في مبادرة جديدة تهدف إلى استقطاب التبرعات من خلال هبات من الأفراد والشركات والفعاليات الخيّرية، عبر الموقع الإلكتروني للمستشفى www.aljalilachildrens.ae

وسيختص الصندوق بتقديم الدعم إلى مرضى مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، في إطار جهود المستشفى الساعية نحو التوسع في تقديم رعاية صحية متميزة إلى الأطفال في الدولة والمنطقة.

وقال المدير التنفيذي للعمليات في المستشفى، الدكتور محمد العوضي، إن «المستشفى يحظى بدعم من خلال مكرمات المانحين، إضافة إلى مصادر التمويل الأخرى. وسيتم توجيه الهبات الواردة إلى صندوق الجليلة للأطفال نحو علاج الأطفال في دولة الإمارات والمنطقة، وإلى الحصول على أحدث المعدات الطبية المبتكرة خصيصاً للأطفال، إضافة إلى دعم مركز الأبحاث التابع للمستشفى، حيث سيتم تمويل الدراسات والأبحاث الهادفة إلى التوصل إلى علاجات طبية متقدمة للأمراض الحرجة والنادرة عند الأطفال».

من جانبه، قال مدير إدارة الشراكات والاستدامة في مؤسسة الجليلة، سليمان باهارون: «إننا ومن خلال برامجنا للرعاية الصحية نوفر بعضاً من أفضل العلاجات الطبية المتاحة، ونستثمر في البحوث العلمية الرائدة من أجل مكافحة الأمراض التي تصيب البشرية. وإننا في مؤسسة الجليلة نؤمن بأن الصحة هي أساس السعادة، وأن كل طفل يستحق فرصة أن ينمو بصحة جيدة، وأن تكون لديه أحلام، وأن يسعى لتحقيق أقصى طاقاته. وإن تحسين صحة وراحة الأطفال يعد قضية تلامس قلوبنا، ونحن فخورون بهذه الشراكة مع مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، الهادفة إلى تحسين حياة المرضى الصغار».

وتتعاون مؤسسة الجليلة تعاوناً وثيقاً مع شركاء الرعاية الصحية لتطوير برامج علاجية خاصة تلبي احتياجات المرضى، الكبار منهم والصغار، غير القادرين على تحمل تكاليف العلاجات ذات المستويات المرتفعة، ونجحت المؤسسة حتى الآن في تقديم المساعدة إلى 190 طفلاً في دولة الإمارات. وراوحت خدماتها بين إنقاذ للحياة بإجراء عمليات جراحية للقلب، وعلاج أطفال مصابين بأمراض السرطان، وزراعة القوقعة والأطراف الاصطناعية، فمُنحوا جميعاً بداية جديدة للحياة، بعد حصولهم على رعاية خاصة قدمها لهم بعض من أفضل مزودي الرعاية الطبية والأطباء في المنطقة. وستضمن الشراكة مع مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال إمكانية حصول عدد أكبر من الأطفال على العلاج الذي هم في أمسِّ الحاجة إليه.

 

تفرد «الإمارات اليوم» هذه المساحة تزامناً مع «عام زايد»، لاستعراض جوانب من شخصية المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، والمبادرات التي تجسّد مبادئه وقيمه ومنجزاته، لتكون تحية تقدير ومحبة للوالد المؤسس، ودرساً متجدداً للأجيال المقبلة.