محمد بن زايد يعتمد برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية «غداً 21» - الإمارات اليوم

بميزانية 50 مليار درهم للسنوات الـ3 المقبلة

محمد بن زايد يعتمد برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية «غداً 21»

محمد بن زايد اطّلع خلال اجتماع اللجنة التنفيذية على الخطة التفصيلية لبرنامج «غداً 21». وام

اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، أمس، برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية «غداً 21»، بميزانية قدرها 50 مليار درهم للسنوات الثلاث المقبلة على أن يتم تخصيص 20 مليار درهم من الحزمة التنموية للعام الأول 2019، الذي وضعته اللجنة التنفيذية لصرف الحزمة الاقتصادية التي أطلقها سموه، خلال شهر يونيو الماضي.

ولي عهد أبوظبي وجّه بتسريع تنفيذ المشروعات المجتمعية ومبادرات تحسين بيئة الأعمال.

واطّلع سموه خلال اجتماع اللجنة التنفيذية على الخطة التفصيلية لبرنامج «غداً 21»، التي وضعتها اللجنة لصرف الحزمة الاقتصادية التي أطلقها سموه.

ووجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، اللجنة التنفيذية بإطلاق أجندة المرحلة الأولى من حزمة المسرعات التنموية، خلال الأيام المقبلة، وتسريع تنفيذ المشروعات المجتمعية ومبادرات تحسين بيئة الأعمال.

وأشاد سموه بجهود فريق العمل في حكومة أبوظبي، معرباً عن ثقته بنجاح «غداً 21»، والشراكة القائمة بين الحكومة والمجتمع وقطاع الأعمال، التي تضمن النجاح للجميع.

ويرتكز برنامج «غداً 21» على أربعة محاور رئيسة، هي تحفيز الأعمال والاستثمار، وتنمية المجتمع، وتطوير منظومة المعرفة والابتكار، وتعزيز نمط الحياة، بهدف تعزيز تنافسية أبوظبي وريادتها ودعم مسيرتها الاقتصادية والتنموية والاجتماعية، وتشمل المرحلة الأولى منه أكثر من 50 مبادرة جديدة، تتوافق مع أولويات المواطنين والمقيمين والمستثمرين في الإمارة.

ويهدف المحور الرئيس الأول من البرنامج إلى تحفيز الأعمال والاستثمار ودفع عجلة التنمية الاقتصادية في إمارة أبوظبي، من خلال خلق بيئة جاذبة ومواتية لنمو المشروعات والمؤسسات الاقتصادية، وتحسين تنافسية بيئة العمل وتنمية القطاع الخاص والشركات الصغيرة والمتوسطة، إضافة إلى وضع برامج تحفيزية للشركات الصناعية والطاقات المتجددة، وغيرها من القطاعات.

فيما يهدف المحور الثاني من البرنامج إلى تنمية المجتمع، من خلال توظيف المواطنين وإطلاق المشروعات الإسكانية، وتوفير التعليم الجيد بكلفة معقولة، وإنشاء هيئة الدعم الاجتماعي، وغيرها من المبادرات التنموية التي من شأنها أن تضمن الحياة الكريمة للمواطن وتوفير ضرورياتها كافة.

ويركز المحور الثالث على تطوير منظومة المعرفة والابتكار في الإمارة، من خلال تشجيع الشركات الناشئة في مجال التقنية، واستقطاب المواهب إلى أبوظبي ودعم مراكز البحث والتطوير، إضافة إلى تدريب وتنمية المواهب والخبرات. وسيسهم بناء مجتمع واقتصاد معرفي في تقدم أبوظبي في مؤشرات الابتكار العالمية ومؤشرات الاقتصاد المعرفي، الذي يضمن بدوره استمرار واستدامة نهضة الإمارة.

ويُعنى المحور الرابع والأخير من برنامج «غداً 21» بتعزيز نمط الحياة في أبوظبي، من خلال الارتقاء بالخدمات كافة التي تحسّن جودة الحياة، عبر تفعيل مشاركة الأفراد في المبادرات والأنشطة الترفيهية والثقافية والرياضية، إلى جانب تحسين البنية التحتية، بما فيها النقل والتنقل والاتصالات والتنمية الحضرية.

4 محاور

يرتكز برنامج «غداً 21» على أربعة محاور رئيسة تهدف إلى:

- تحفيز الأعمال والاستثمار، ودفع عجلة التنمية الاقتصادية في إمارة أبوظبي من خلال خلق بيئة جاذبة.

- تنمية المجتمع من خلال توظيف المواطنين وإطلاق المشروعات الإسكانية، وتوفير التعليم الجيد بكلفة معقولة.

- تطوير منظومة المعرفة والابتكار في الإمارة من خلال تشجيع الشركات الناشئة في مجال التقنية.

- تعزيز نمط الحياة في أبوظبي، من خلال الارتقاء بالخدمات كافة التي تحسّن جودة الحياة.

طباعة