سلطان النعيمي: تدابير أمنية للحد من نسبة الجرائم

شرطة عجمان تنجز 5276 شهادة «حالة جنائية» خلال 8 أشهر

أكد اللواء الشيخ سلطان بن عبدالله النعيمي، القائد العام لشرطة عجمان، أن شرطة عجمان تنفذ مجموعة من التدابير والاحتياطات الأمنية، ترجمة لرؤية وزارة الداخلية للوصول إلى أعلى مستويات الأمن والأمان والحد من الجريمة ومنع وقوعها، موضحاً أن من ضمن الخدمات التي تقدمها الشرطة استخراج بحث الحالة الجنائية (حسن السير والسلوك)، التي تعتبر من الإجراءات الوقائية بالدرجة الأولى لخفض نسبة الجريمة، ومنع انخراط الأشخاص المتورطين في قضايا من العمل في الدولة لرفع مستوى الأمن والأمان واستبعاد أصحاب السوابق من العمل في أي مجال.

وأضاف لـ«الإمارات اليوم»، أن شرطة عجمان استخرجت منذ بداية العام الجاري حتى نهاية شهر أغسطس الماضي، 5276 شهادة بحث للحالة الجنائية، وذلك عبر التدقيق على الشخص المتقدم للحصول على الشهادة في النظام الجنائي للتأكد من عدم وجود أي سوابق لديه.

وأوضح أن الحصول على الوثيقة المطلوبة يستغرق 48 ساعة شريطة توفير المستندات المطلوبة، مبيناً أن استخراج بحث الحالة الجنائية له العديد من الفوائد التي منها ما يصبّ في مصلحة الجهات والمؤسسات العاملة في الدولة، وذلك عبر التأكد من حالة الشخص الراغب في العمل بأنه خالياً من أي قضايا أو سوابق إجرامية، مشيراً إلى أن استخراج الشهادة يعد إجراءً احترازياً كونه نوعاً من توفير الحماية والوقاية لجميع الفئات المجتمعية والمؤسسية، منوهاً بأن هذه الشهادة لها إيجابيات كثيرة على المجتمع وأفراده وتحميهم، من خلال طلب أوراق وشهادات رسمية قبل إصدار تصاريح الإقامة لأي شخص، لمنع أي مشتبه فيه من الدخول والبقاء في الدولة ومنع تكرار جرائمه.

وأضاف أن هناك حالات حددها القانون تمنع الأشخاص من الحصول على شهادة حسن سير وسلوك، مثل التورط في جرائم القتل والاغتصاب والمخدرات وغيرها من الجرائم، التي تصنف مقلقة، مشيراً إلى أن شهادة بحث الحالة الجنائية يكون الهدف منها في أغلب الأوقات تقديمها للجهات الرسمية التي تطلب هذا النوع من الشهادات، سواء بغرض العمل، الدراسة، الهجرة، الحصول على ترخيص، أو أي أمور أخرى، وتتطلب توفير بطاقة هوية سارية المفعول وصورة شخصية.


شهادة بحث الحالة الجنائية من الإجراءات الوقائية لخفض نسبة الجريمة.