حملة أطلقتها شرطة أبوظبي لضمان أمن الملاحة الجوية

«التزم تسلم» توعّي أصحاب الطائرات بدون طيار باشتراطاتها

الحملة تستمر لمدة أسبوعين. من المصدر

أطلقت شرطة أبوظبي، بالتعاون مع دائرة النقل، والهيئة العامة للطيران المدني، وشركة مطارات أبوظبي، حملة تثقيفية تحت شعار «التزم تسلم»، تركّز على نشر وتعزيز التوعية بقواعد واشتراطات واستخدامات الطائرات بدون طيار (اللاسلكية)، بهدف ضمان سلامة المجتمع، وأمن الملاحة الجوية، وانسياب الطائرات المشغلة.

وتتضمّن الحملة التي تستمر لمدة أسبوعين، دعوة أصحاب الطائرات بدون طيار، وهواة هذه الرياضة الخفيفة، إلى التسجيل عبر رابط الهيئة العامة للطيران المدني www.gcaa.gov.ae/‏‏‏ar/‏‏‏pages/‏‏‏uas.aspx للتعرّف والتقيّد باللوائح والتشريعات، والشروط القانونية والأمنية لممارسة أنظمة الطائرات اللاسلكية.

وأكد مدير عام شرطة أبوظبي، اللواء مكتوم علي الشريفي، أهمية ترسيخ التوعية والوقاية المجتمعية، لما لها من تأثيرات إيجابية في تطبيق السلامة العامة، لافتاً إلى أن إطلاق حملة «التزم تسلم» تحقّق رسالة القيادة في الوصول إلى مجتمع ينعم بالأمن بتقديم خدمات حكومية شمولية عالية الجودة.

وذكر أن الدولة تعدّ من الدول السبّاقة في تطوير أنظمتها وتشريعاتها في ما يتعلق بنشر ثقافة السلامة العامة، من خلال تطبيق العديد من التشريعات والقوانين المتكاملة، للارتقاء بجهودها نحو مجتمع مستقر ومستدام، مشيراً إلى أن الحملة تعزز من المسؤولية المجتمعية، وتسهم في التصدّي للممارسات الخاطئة، وتعميق التوعية باستخدام تلك الطائرات.

وقال إن الحملة تتوجّه للتركيز على أفراد المجتمع، وتحديداً فئة الشباب، لما لهذا الجيل من دور فعّال في بناء المستقبل، مثمناً جهود الشركاء الاستراتيجيين، في التعاون لتوفير بيئة آمنة نسيطر خلالها على المخاطر المحتملة، وتحدّ من وقوع الحوادث المختلفة، التي تؤثر في أمن المجتمع، ومؤسساته، وسلامة الملاحة الجوية، وتزيد من الوعي والفهم بالطرق الصحيحة لاستخدام الطائرات اللاسلكية، وتعريفهم بالأنظمة والقوانين الخاصة، لئلا يعرّضوا أنفسهم للمساءلة والمخالفة.

وحثّ مدير إدارة الإعلام الأمني بقطاع شؤون القيادة، العقيد محمد علي المهيري، أصحاب الطائرات بدون طيار (اللاسلكية)، على ممارسة هذه الرياضة بطرق آمنة، والإلمام بتفاصيل الحملة التي تحمل عدداً من الرسائل التوعوية، والتي سيتم نشرها تباعاً عبر وسم #التزم_ تسلم، إضافة إلى منصات التواصل الاجتماعي التابعة لكل من شرطة أبوظبي، ودائرة النقل، والهيئة العامة للطيران المدني، وشركة مطارات أبوظبي، وذلك في إطار التعرّف والتقيّد بالضوابط والشروط القانونية والأمنية لممارسة هذه الرياضة الخفيفة والمحببة لعشاقها.


الحملة تدعو إلى التقيّد بتشريعات ممارسة أنظمة الطائرات اللاسلكية.