«الدفاع المدني» تستعين بإطفائي آلي للحرائق الخطرة - الإمارات اليوم

قادر على حماية القوى البشرية من المخاطر

«الدفاع المدني» تستعين بإطفائي آلي للحرائق الخطرة

صورة

أعلنت القيادة العامة للدفاع المدني في وزارة الداخلية عن إدخال خدمة وتقنيات الإطفاء ومكافحة الحرائق باستخدام رجل الإطفاء الآلي (الثيرمايت)، الذي يعد أحدث التقنيات الذكية التي تنضم إلى أسطول آليات ومعدات الدفاع المدني بالدولة، ويتولى الإطفائي الآلي عملية مساندة رجال الإطفاء من خلال تُمكنه من الوصول إلى المناطق الخطرة في موقع الحريق، والتي يصعب وصول الأفراد إليها.

وأفاد قائد عام الدفاع المدني، اللواء جاسم محمد المرزوقي، بأن «الاستعانة برجل الإطفاء الآلي في مكافحة الحريق تأتي تحقيقاً لرؤية الحكومة في مجالي الابتكار والذكاء الاصطناعي، وتنفيذاً لتوجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بتعزيز مكانة الدفاع المدني كوجهة للمستقبل، وتحديث الآليات والمعدات الخاصة بالإطفاء والإنقاذ، وتزويد مراكز الدفاع المدني بالتجهيزات الذكية المتطورة، بما يسهم في تقليل زمن الاستجابة، وتعزيز جهود الوقاية لمواجهة المخاطر والتحديات».

وأشار إلى أن دخول الإطفاء الآلي إلى الخدمة في مراكز الدفاع المدني يعد إنجازاً جديداً يضاف إلى الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات على المستوى العالمي في مجالات الوقاية والسلامة وحماية الأرواح والممتلكات، وذلك وفق تعاون بين وزارة الداخلية ممثلة في القيادة العامة للدفاع المدني، وشركة «هاو آند هاو تكنولوجيز الأميركية» لبناء وصناعة الإطفائي الآلي الأميركي بما يتوافق مع احتياجات الدفاع المدني الإماراتي، وتزويده بإضافات خاصة لزيادة فعاليته والإسهام في حفظ الآمن والسلامة ومكافحة الحرائق الخطرة.

وأضاف المرزوقي، أنه «تم الاتفاق مع الشركة المصنعة للروبوت على إلحاق عدد من عناصر الدفاع المدني، تم اختيارهم وفق معايير التميز والكفاءة، بدورة تخصصية لتشغيل وصيانة الروبوت، والتدريب على كل الأمور الفنية المتعلقة بتشغيله، وكيفية التعامل مع الأعطال وعمل الصيانة الدورية له».

وأوضح أن رجل الإطفاء الآلي لديه القدرة على الانتشار والدخول في المناطق التي تنطوي على مخاطر عالية على رجال الإطفاء، من حيث التعرض للحرارة والانفجارات، من خلال التحكم به عن بعد مسافة تصل إلى نحو كيلومتر، كما أن لديه القدرة على استخدام وسائل إطفاء متعددة، مثل تيارات المياه المتدفقة بضغط عالٍ، والمياه على شكل رذاذ، والمكافحة باستخدام الرغاوى، فضلاً عن قدرته على العمل في الظروف الصعبة، ولساعات طويلة، خصوصاً في الحرائق الكبرى، مثل حرائق المستودعات الكبيرة، والمباني والمنشآت الضخمة، التي تنتج عنها درجات حرارة هائلة، وكميات كبيرة من الدخان والمواد السامة.

كما يستخدم في مكافحة حوادث المصانع الكيماوية ومناطق التخزين التي تتعرض لمخاطر عالية من الانفجار والمخاطر السامة، وأيضاً حرائق الأنفاق الكبيرة، حيث يقوم الروبوت بعمليات الإطفاء والتبريد المؤقت، والقيام بعمليات التهوية وإزالة الدخان في الأماكن المغلقة، بما في ذلك الطوابق السفلية، وفي المساحات الضيقة، من دون تعريض رجال الإطفاء للخطر.

أعلى المعايير العالمية

أفاد قائد عام الدفاع المدني، اللواء جاسم محمد المرزوقي، بأن القيادة العامة لدفاع المدني تعتمد أعلى المعايير العالمية الخاصة بالسلامة من الحريق، من خلال تطبيق إجراءات منع الحرائق، وتوفير برامج وتدابير الحماية المدنية المنصوص عليها في دليل الإمارات للوقاية من الحريق وحماية الأرواح، لضمان تعزيز الحماية المدنية والسلامة لأفراد المجتمع باستخدام أفضل التقنيات الموحدة والملائمة لخدمات الدفاع المدني.

طباعة