9.5 ملايين درهم تبرعات لـ «خيرية الشارقة» خلال 6 أشهر - الإمارات اليوم

عبر 6472 حصالة موزَّعة في أماكن عدة

9.5 ملايين درهم تبرعات لـ «خيرية الشارقة» خلال 6 أشهر

الحصالات تتقبل أي مبلغ مهما كان بسيطاً من دون أي حرج للمتبرع. من المصدر

بلغ إجمالي التبرعات لجمعية الشارقة الخيرية 9.5 ملايين درهم، خلال النصف الأول من العام الجاري، تم جمعها عبر 6472 حصالة موزعة في أماكن عدة، من بينها دوائر ومؤسسات حكومية ومراكز تجارية ومحال بقالة ومطاعم وصيدليات ومساجد.

وقال مدير إدارة تنمية الموارد في الجمعية، راشد صالح بن حماد، إن للحصالات أهمية كبيرة في العمل الخيري والمساعدات، إذ تتقبل أي مبلغ مهما كان بسيطاً، دون أي حرج، أو كلفة مرهقة، وتعكس تلك المبالغ مدى رغبة الناس في التبرع، وقناعتهم بأن المبلغ المتبرع به سيسهم في حل مشكلة ما.

وأضاف، لـ«الإمارات اليوم»، أنه تم إطلاق 60 حصالة، خلال عام 2015، بالتعاون مع هيئة الإنماء التجاري والسياحي، تحت شعار «إنماء الخير»، وتوضع في الفنادق ومطاعم الفنادق التي تشرف عليها الهيئة، أما الحصالات الكبيرة البالغ عددها 707 حصالات، فيتم وضعها في الدوائر الحكومية والمراكز التجارية والجمعيات التعاونية ومحطات البترول والمراكز التجارية ومحال السوبرماركت والمراكز الطبية والمطاعم. ولفت إلى أن هناك أيضاً 17 حصالة طاولات كوبونات توضع في المراكز التجارية والجمعيات التعاونية، و170 جهاز تبرعات يدوية في الدوائر الحكومية والمطار والمستشفيات والمراكز التجارية والمراكز الطبية والجامعات وبعض الأبراج السكنية ومحال تجارية، بالإضافة إلى 96 جهاز «إنماء الخير»، وتم تصميمه لتوجد به خانات تبرعات، تحوي كل خانة اسم مشروع من مشروعات الجمعية لمن يرغب بوضع تبرعه للمشروع الذي يرغبه، ويتم وضع الجهاز في الفنادق والشقق الفندقية، إلى جانب المراكز التجارية ومراكز التسوق، وأيضاً هناك 361 خزنة حديدية توضع في المساجد ومجالس الضواحي والجمعيات التعاونية، و100 حصالة خاصة بتبرعات صلاة الجمعة والتراويح وقيام الليل في رمضان، وصلاة عيدي الفطر والأضحى.

وشرح بن حماد آلية عمل لجنة التحصيل، حيث يقوم مسؤول مفاتيح الحصالات بناء على الكشف المزود به، باستخراج المفاتيح المطلوبة، وتسجيلها في الكشف المقرر لخروج اللجان المقررة وتسليمها إليهم، وعند العودة يتم استلام المفاتيح مع أكياس التحصيل، وعدها بحضور اللجنة، وبعدها يتم إدخال أكياس التحصيل في الخزن المخصصة لها في داخل غرفة الخزن، وإرجاع المفاتيح إلى صناديق المفاتيح، وفي اليوم التالي تقوم لجنة العد بعد المبالغ لكل لجنة على حدة، وكذلك كل لجنة لها خزنة تحصيل، وتضم لجنة العد أعضاء من أئمة مساجد متطوعين وكاميرات مراقبة عالية الجودة، وتعد كل حصالة على حدة، لمعرفة دخل كل حصالة خلال سنة كاملة.

طباعة