ذوو طلبة: منح الطلبة درجات متفاوتة في «علوم الكمبيوتر» أطاح بأحلامهم الجامعية - الإمارات اليوم

«المادة» لم يدرسوها.. وحصلوا على «معفى» فيها بنتيجة الفصلين الأول والثاني

ذوو طلبة: منح الطلبة درجات متفاوتة في «علوم الكمبيوتر» أطاح بأحلامهم الجامعية

مادة الحاسوب من المواد المدرجة في قائمة الإعفاءات التي حددتها «التربية» على برنامج «SIS». أرشيفية

أفاد أولياء أمور طلبة بأنه تمت إضافة درجات متفاوتة للطلبة في مادة «علوم الكمبيوتر»، التي لم يدرسوها «خارج المقرر» ولم يؤدوا امتحانها، ما خفّض درجاتهم النهائية، وأصبح ذلك عائقاً أمام انتسابهم لجامعات أو لتخصصات كانوا يطمحون لدراستها.

وتفصيلاً، قال أولياء الأمور: مازن العكل، وعمر المومني، وحسام الدين تقوى، وماجد عماد، لـ«الإمارات اليوم»، إنهم فوجئوا بأنه تمت إضافة درجة 76% لأبنائهم في مادة الحاسوب (الكمبيوتر)، على الرغم من أنهم لم يدرسوها خلال العام الدراسي (2017/‏‏2018)، ولم يؤدوا امتحانها، سواء في نهاية الفصل الدراسي الأول أو الثاني أو الثالث من العام نفسه.

وأضافوا أن هذه الدرجة تسببت في تراجع معدّلات أبنائهم بنسبة تصل إلى 3%، فالطالب الذي كانت نسبته 98%، أصبحت بعد إضافة درجة مادة «الكمبيوتر» 95%، موضحين أن هذا التحول في الدرجة أطاح بأحلام أبنائهم في دراسة تخصصات مثل الطب والصيدلة، كانوا يعملون منذ 14 سنة دراسية (من رياض الأطفال حتى الثاني عشر) على تحقيقها، وأصبح من الصعب أن تقبلهم أيٌّ من الجامعات في عدد من الدول العربية التي يعتزمون الدراسة فيها.

وأفاد أولياء الأمور بأنهم خاطبوا مدرسة أبنائهم، للوقوف على سبب إضافة درجة هذه المادة، إلا أن المدرسة أجابتهم بأن الأمر راجع لوزارة التربية والتعليم، وأنها حددت «الكمبيوتر» كمادة إعفاء على موقع الوزارة منذ الفصل الدراسي الأول، إلا أنهم فوجئوا بإضافة درجتها للطلبة في شهادات النجاح الصادرة من قبل الوزارة، لافتين إلى أنهم عندما تواصلوا مع الوزارة حول هذا الموضوع، كان الرد بإلقاء اللوم على المدرسة التي أخطأت في عدم تدريس هذه المادة للطلبة، على الرغم من أنه لم يتم إجراء امتحان للطلبة بها في نهاية العام الدراسي، إضافة إلى أن الطلبة تسلموا شهاداتهم في الفصل الدراسي الأول، متضمنةً كلمة «معفى» في الفصل الدراسي الأول.

وذكر أحد أولياء أمور الطلبة أنه تحدث مع موظفة في الوزارة حول درجة «الكمبيوتر»، التي تم تحديدها بـ75% لكل طالب، متسائلاً عن سبب هذه الدرجة، ولمَ لا توضع للطالب درجة 100%، طالما أنه لم يدرسها، ولم يمتحنها، فأخبرته بأن طلبة مدارس حصلوا على 60%، وآخرون حصلوا على 70%، على الرغم من أن مدارس أخرى حصل طلبتها على درجة 100% في هذه المادة.

من جهتها، قالت نائبة مديرة مدرسة خاصة، فضلت عدم ذكر اسمها، إنه منذ مطلع العام الدراسي 2018/‏‏2017، اختارت المدرسة مادة الحاسوب من بين المواد في قائمة الإعفاءات التي حددتها الوزارة على برنامج «SIS» في الفصل الدراسي الأول، ثم انتقلت إلى برنامج «المنهل» في الفصلين الدراسيين الثاني والثالث، حتى يتم إعفاء طلبة الصف الثاني عشر (متقدم) من دراستها والامتحان فيها، وصدرت شهادات الفصلين الأول والثاني، وكتب أمام مادة الحاسوب فيها «معفى»، لكننا فوجئنا كما الحال بالنسبة لأولياء أمور الطلبة بأن الشهادات في الفصل الثالث بها درجة مادة الحاسوب ومُقدّرة بـ 75%.

وذكرت أن المدرسة راجعت الوزارة، للوقوف على سبب منح الطلبة درجات في هذه المادة التي أعفوا من دراستها، لكن «نواجه صعوبة في التواصل مع المسؤولين في الوزارة عن هذا القطاع، ومن ثم لم نتلق رداً سوى أنه لا يحق للمدرسة أن تعفي طلبتها من دراسة مادة معينة، على الرغم من أن برنامج الوزارة مزود بقائمة الإعفاءات، وهذا الإعفاء احتسبته الوزارة في الفصلين الدراسيين الأول والثاني».

وأضافت أن المدرسة بها أكثر من 120 طالباً وطالبةً في الصف الثاني عشر، مشيرةً إلى أن الطلبة كافة في المدرسة بالمسار المتقدم حصلوا على درجة موحدة هي 76%.


الفنون الموسيقية.. والمهارات الحياتية

قال ولي أمر طالبة في الصف الثامن، محمد عبدالرحمن، إن ابنته ترغب في دراسة الطب، وتريد أن تدرس المسار المتقدم بداية من العام الدراسي المقبل، لكنها فوجئت عند تسلمها شهادة نجاحها قبل أيام بأنها حاصلة على 50 درجة في مادة الفنون الموسيقية، لذلك تغيرت درجاتها من نحو 90% في الفصلين الدراسيين الأول والثاني إلى 84% في الفصل الدراسي الثالث.

وطالب الوزارة بأن تعفي جميع الطلبة من درجة مادة الفنون الموسيقية، أو أن تمنحهم جميعاً الدرجة كاملة حتى لا تكون سبباً في التأثير السلبي في الطلبة، عن طريق إجبارهم على دراسة مسار لا يرغبون في الالتحاق به.

وذكر أولياء أمور الطلبة: خالد فهد، وآمال ياسر، وعبدالله راشد في الصف الثاني عشر، أن الوزارة منحت أبناءهم درجة 86% في مادة المهارات الحياتية، ما تسبب في تراجع معدلات نجاحهم في الفصلين الدراسيين الأول والثاني، من 90% فما فوق إلى أقل من 85%، مطالبين بإلغاء مادتي «الفنون الموسيقية» و«المهارات الحياتية»، أو توحيد درجاتها بين الطلبة.

قنوات رسمية

ردت وزارة التربية التعليم، على لسان أحد مسؤوليها، على سؤال لـ«الإمارات اليوم» حول منح الطلبة درجات متفاوتة في مواد لم يدرسوها ولم يؤدوا امتحاناتها، بالقول إن «الرد على استفسار أولياء الأمور، يتم عن طريق القنوات الرسمية المخصصة لذلك».

درجة مادة «علوم الكمبيوتر» تسببت في تراجع معدّلات طلبة بنسبة تصل إلى 3%.

طلبة في مدرسة خاصة حصلوا جميعاً على علامة 76% في مادة «علوم الكمبيوتر».

مدرسة خاصة: نواجه صعوبة في التواصل مع مسؤولي «التربية».

طباعة