الدفعة الثانية الأربعاء المقبل

«التربية» تعتمد الدفعة الأولى من المقبولين في الجامعات والبعثات

اعتمد وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، أمس، أسماء الطلبة المقبولين في مؤسسات التعليم العالي الحكومية والطلبة الحاصلين على بعثات ضمن برنامج البعثات الخارجية، وسيتم إعلان قبول الدفعة الثانية الأربعاء المقبل.

وأكد الفلاسي، أهمية اختيار الطلبة للتخصصات الأكاديمية التي من شأنها تحقيق توجهات وتطلعات الدولة للأعوام المقبلة، وحاجتها لكوادر وطنية كفؤة قادرة على مواصلة مسيرة النماء والتطوير التي تشهدها الدولة للوصول بها إلى مصاف الدول الرائدة، في مجالات الابتكار وعلوم الفضاء والطب والهندسة وريادة الأعمال.

وأضاف أن وزارة التربية والتعليم تسعى إلى تحقيق تطلعات القيادة بشأن تأهيل كوادر بشرية مواطنة قادرة على تحقيق رؤية الدولة وأجندتها في الأعوام المقبلة، وصولاً لعصر الاقتصاد المبني على المعرفة وما يترتب على ذلك من استحقاقات مرتبطة بتوفير تعليم عالي الجودة يمكن الطلبة من امتلاك أدوات المستقبل، والتأثير في صناعته استناداً لما اكتسبوه من علوم ومهارات، مشيراً إلى أن الوزارة عملت على توفير تخصصات أكاديمية تلبي حاجة سوق العمل، وتحاكي أيضاً شروط ومتطلبات التنمية المستدامة.

وقال وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الأكاديمية للتعليم العالي، الدكتور محمد إبراهيم المعلا، إن الوزارة تضطلع بدور حيوي ينطوي على قدر كبير من التحدي، يتمثل في إعداد كوادر بشرية مواطنة لشغل وظائف مستقبلية تتطلب مهارات عالية الجودة قادرة على المنافسة والريادة، وهو الأمر الذي استدعى مزيداً من الجهود لتطوير المنظومة التعليمية لتحاكي التوجهات المستقبلية.

وأضاف أن برنامج الابتعاث الذي تطبقه الوزارة يعد وسيلة حيوية لتمكين الكوادر المواطنة من امتلاك علوم ومعارف حيوية، باتت تشكل أولوية قصوى لضمان استمرار تقدم الدولة وتنافسيتها في مختلف القطاعات، الأمر الذي أفردت له الوزارة اهتماماً خاصاً متمثلاً في بناء شراكات مع جامعات عالمية مرموقة وتركيز الابتعاث في المجالات الحيوية التي تسهم بشكل مباشر في بناء اقتصاد المعرفة.

وذكرت الوزارة أنه في حالة الطلبة الذين لم يتم البت في طلبهم عليهم التواصل مباشرة مع إدارة التسجيل والإرشاد الطلابي بالوزارة لمتابعة طلباتهم، موضحة أنه سيتم إعلان قبول الدفعة الثانية من الأسماء الأربعاء المقبل، والتي تتضمن مَن استكملوا إجراءات القبول، وكذلك الطلبة ممن تقدموا بطلبات الالتحاق بعد الموعد النهائي لعرض القبول المبكر المشروط.


اختيار التخصصات الأكاديمية الصحيحة من شأنه تحقيق توجهات الدولة.