"ّّأبوظبي للإسكان" تطلق خدمة بناء مساكن المواطنين قبل صرف قروضهم الإسكانية

أعلنت هيئة أبوظبي للإسكان، بالتعاون مع شركة "مدن العقارية"، المُكلّفة من حكومة أبوظبي والمتخصصة في تنمية وتطوير المشاريع العقارية والاسكانية في الإمارة، عن إطلاقها خدمة جديدة للمواطنين تتمثل في بناء منازلهم قبل صرف قروضهم الإسكانية، من دون فوائد.

جاء ذلك خلال توقيع هيئة أبوظبي للإسكان وشركة مدن العقارية، اتفاقية شراكة في إطار الجهود المكثفة لتطوير نوعية وجودة بناء المساكن، بحضور كل من سعادة حمد نخيرات العامري المدير العام لهيئة أبوظبي للإسكان، وعبدالله الساهي الرئيس التنفيذي لشركة مدن العقارية، وعدد من المدراء والمسؤولين. 

وبهذه المناسبة قال المدير العام لهيئة أبوظبي للإسكان حمد نخيرات العامري إن هذه المبادرة تستلهم حرص القيادة الرشيدة على إسعاد المواطنين وتوفير أفضل مستويات الحياة والعيش الرغيد لهم، وتأتي في إطار الرعاية الكبيرة التي توليها لهم باعتبارهم محور خطط التنمية والهدف الأساسي لكافة المبادرات والمشاريع التي تنفّذها مختلف مؤسسات الدولة. 

وأكد أن الهيئة تسعى من خلال الخدمات الاسكانية التي تقدمها إلى توفير الاستقرار الاجتماعي للمواطن في إمارة أبوظبي، وتقديم خدمات إسكانية وفقاً لأعلى المعايير، وإسعاد المواطنين من خلال تقديم جميع أشكال الدعم لتحقيق الاستقرار السكني في أقل مدة وأعلى جودة، كما تسعى الهيئة لإنشاء الحي الإماراتي المتكامل، الذي تتوفر فيه كل سبل الراحة للمواطن من خلال توفير الخدمات الأساسية التي يحتاجها في حياته اليومية مثل: المدارس، العيادات، الحدائق، المساجد، الملاعب الرياضية والمحلات التجارية. 

وأضاف أنّ الخدمة الجديدة تعد خطوة استراتيجية في إطار سعي الهيئة إلى الارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين إلى أفضل المستويات وتوفير المسكن الاستثنائي للمستفيدين خلال أقصر وقت ممكن، واختصار الخطوات والإجراءات التي تتطلبها رحلة المواطن للحصول على الخدمات الإسكانية.
وأوضح العامري أن الخدمة الجديدة ستشمل في المرحلة الأولى مناطق محددة في (مدينة الرياض)، بأبوظبي والتي تم اختيارها وفقاً لدراسات أعدتها الهيئة بالتعاون مع شركة مدن العقارية، منوهاً الى أن الهيئة تعمل حالياً على دراسة تنفيذ الخدمة الجديدة لتشمل مناطق مختلفة من أبوظبي. 

وأشار إلى أن الهيئة تولي أهمية بالغة لخدمات الإسكان للمواطنين، بصفتها أحد أهم المحاور الأساسية لتحقيق الرعاية الاجتماعية والاستقرار الأسري لهم، موضحاً أن التنسيق مع شركة مدن العقارية جاء باعتبارها من الشركات القادرة على تنفيذ هذا النوع من المشاريع وفق أرقى المعايير العالمية.
من جهته، قال عبدالله الساهي، الرئيس التنفيذي لشركة "مدن العقارية" إن الخدمة الجديدة المقدمة من هيئة أبوظبي للإسكان تعد خطوة استراتيجية تلبي احتياجات المواطنين السكنية على أكمل وجه، حيث تُمكِّن المستفيدين في مشروع "مدينة الرياض" من تصميم وتطوير منازلهم المستقبلية فوراً ودون أي انتظار، مشيرا إلى أنه من خلال هذه الخدمة الجديدة تسعى الشركة بأن تكون جزءاً من رحلتهم لامتلاك منازل أحلامهم وفق أعلى معايير الجودة والاستدامة في التنفيذ".

وأضاف " أن الشركة ملتزمة التزاماً كاملاً بتحقيق الأثر الإيجابي المنشود للمبادرات الإسكانية المختلفة التي أطلقتها القيادة الحكيمة، والذي يتمثل في تحقيق الاستقرار الاجتماعي للمواطنين، بما يضمن تمتعهم بنوعية حياة أفضل ومستوى معيشي لائق تتوفر فيه كافة احتياجاتهم.
 
وأكد الساهي أن المرحلة الأولى من الخدمة ستشمل الراغبين من مُلاك الأراضي في مدينة الرياض في كل من الأحواض  (17RD، 19RD، 26RD، 27RD، 28RD، 29RD)  الذين لم تصرف قروضهم الإسكانية بعد، مشيرا إلى أنه سيتم الإعلان خلال الفترة المقبلة عن المجموعة الثانية من مدينة الرياض الراغبين في التسجيل بالخدمة وذلك وفق الدراسات التي نفذتها هيئة أبوظبي للإسكان لتنفيذ المشروع وفقاً لخطوات استراتيجية مدروسة.
وأوضح أن الشركة قامت بتنفيذ خطوات مُبسطة ومريحة للمواطنين وذلك لتتناسب مع سرعة الإنجاز، تبدأ بزيارة مركز المبيعات الخاص بالشركة، واختيار تصميم المنزل من بين مجموعة من التصاميم الجاهزة التي طورتها شركة مدن العقارية، والتي تم اعتمادها من قبل دائرة التخطيط العمراني والبلديات، وتوقيع عقد مبدئي ووفقاً لرغبة المواطنين واختياراتهم.

ومن جهة أخرى، أكد عبدالله الساهي على أهمية التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص، لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتعزيز الشراكة الاستراتيجية القائمة بين القطاعين، مشيراً إلى أن الشركة ستعمل خلال الفترة المقبلة على فتح باب التسجيل لشركات "المقاولات" عبر موقعها الالكتروني، لاختيار النخبة منها والعمل على تقييمها بشكل دوري. 

والجدير بالذكر، أن مشروع "مدينة الرياض" يعد أحد أهم مشاريع الشركة الاسكانية من بين مجموعة من المشاريع العقارية والسياحية والاسكانية التي تنفذها الشركة في الإمارة، وواحداً من المشاريع السكنية الكبرى في العاصمة أبوظبي، ويتضمن توفير كافة المرافق المجتمعية، بما في ذلك المتنزهات والمدارس والمتاجر والمساجد والمراكز الطبية والمراكز المجتمعية، التي تلبي أعلى معايير الاستدامة، إلى جانب مساحات مفتوحة واسعة، فضلاً عن احتضانها أكبر متنزه في أبوظبي.

وتبلغ المساحة الإجمالية لمدينة الرياض نحو 8 آلاف هكتار، أي ما يعادل 85% من مساحة جزيرة أبوظبي، حيث ستزيد مساحة الأراضي السكنية المتاحة بنسبة 45% تضاف إلى إجمالي قطع الأراضي السكنية المتوفرة حالياً في المدينة.

وتقع "مدينة الرياض" على بعد 30 كم من جزيرة أبوظبي، ومن المتوقع أن تضم نحو 200 ألف ساكن عند اكتمال إنشائها مكونة بذلك أحد أبرز المشاريع السكنية في أبوظبي بشكل خاص ودولة الإمارات بشكل عام.