محمد بن راشد يوجّه بزيادة الجائزة المالية لكأس دبي العالمي

وجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بزيادة الجائزة الماليّة لكأس دبي العالمي لتصبح 12 مليون دولار أميركي (ما يزيد على 44 مليون درهم)، بالإضافة إلى زيادة الجوائز المالية لمنافسات هذا اليوم ليصبح إجماليها 35 مليون دولار أميركي (بما يوازي نحو 129 مليون درهم).

كما أمر سموّه بزيادة إجمالية على الجوائز المالية لسباقات مضمار ميدان بلغت 1,830,000 دولار أميركي (ما يوازي نحو 6.7 مليون درهم) على أن يبدأ تطبيق تلك الزيادة في موسم سباقات 2018 – 2019.

وتقدّم سعادة سعيد بن حميد الطاير، رئيس مجلس إدارة ميدان، بأسمى آيات الشكر والعرفان لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لدعمه المستمر لرياضات الخيل، التي يُعد سموه أهم رموزها على مستوى العالم، ولكأس دبي العالمي الذي أسسه سموه قبل أكثر من 20 عاماً، وتحديداً في العام 1996، ليصبح اليوم الحدث الأبرز عالمياً في مجال سباقات الخيل وأحد أكبر الأحداث السنوية على أجندة العالم الرياضية، ووصف الزيادة التي أمر بها سموه في الجوائز المالية بأنها دفعة قوية للكأس نحو مزيد من النجاح والتميز بين نخبة الأحداث الرياضية العالمية الكبرى، ومناسبة ينتظرها عشاق الخيل كل عام تتركز فيها أنظار العالم على دبي مع كل انعقاد لها.

وثمّن الطاير توجيهات سموه برفع جوائز سباقات مضمار "ميدان" بصفة عامة، تأكيداً على مكانة وقيمة هذا الصرح الرياضي الكبير الذي يجسّد حرص سموه على امتلاك دولة الإمارات لبنية تحتية ذات معايير عالمية تكرّس موقعها كدولة رائدة وذات دور مؤثر على الصعيد الرياضي الدولي لاسيما في مجال سباقات الخيل، لتدعم بذلك عشاق هذه الرياضة في مختلف انحاء العالم.

وأوضح أن اللفتة الكريمة من صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي تعكس مدى شغف سموِّه بالخيل واهتمامه الشخصي بسباقاتها، في حين تدعم هذه الخطوة تطلّعات سموه المستقبليّة نحو ترسيخ مكانة دبي منارةً عالميّة في المجال الرياضي بصفة عامة، وفي مجال رياضات وسباقات الخيل على وجه الخصوص، باستقطاب نخبة خيول العالم الأبطال للتنافس على مضمار هذا الصرح العملاق، بروح رياضية مُستلهمة من قيم دولة الإمارات الداعية إلى التآخي والصداقة والانفتاح على العالم بكل المودة والترحاب.

وتتمتع سباقات الخيل بمكانة خاصة في دولة الإمارات كونها تشكل جزءاً مهماً من موروثها الحضاري والثقافي، بينما يحظى كأس دبي العالمي بمكانة مميزة كالحدث الأكبر والأهم من نوعه في العالم باستقطابه سنوياً نخبة الخيول وأهم الفرسان ومُلَّاك ومُربّي ومدربي الخيل من كافة الدول صاحبة التاريخ والسمعة في هذه الرياضة، وكذلك جذبه لانتباه الملايين من عشاق هذه الرياضة في مختلف بقاع الأرض من خلال عدسات الإعلام العالمي الذي يحرص على متابعة ونقل مجريات الحدث إلى مختلف دول العالم.