زارت 3 دول أوروبية لمطابقة نتائج الاختبارات مع تقارير الاستشاري والمقاول

«طرق دبي» تتأكد من جودة الأنظمة الكهربائية لمترو 2020

الفريق الفني لـ «الهيئة» يطلع على عمل أحد الأنظمة التقنية في أوروبا. من المصدر

أعلنت هيئة الطرق والمواصلات، في دبي، عن إجرائها الاختبارات الفنية اللازمة للأنظمة الكهربائية، المستخدمة في محطات الطاقة بمشروع خط مترو 2020، وذلك خلال زيارتها للمصنع الأم في ألمانيا، بغرض التأكد من مطابقة نتائج الاختبارات بنتائج تقارير الاستشاري ومقاول المشروع، وضمان مطابقتها لمواصفات العقد والمواصفات العالمية، واعتمادها قبل شحنها إلى موقع المشروع في دبي.

المشروع يشمل 7 محطات مترو، تصل بالركاب إلى «إكسبو 2020».

وتواصل الفرق التقنية والهندسية، التابعة لمؤسسة القطارات في هيئة الطرق والمواصلات، زياراتها الفنية الميدانية إلى عدد من الدول الأوربية، لمتابعة سير العمل والوقوف على آخر التطورات وسير العمل في تصنيع العديد من التقنيات المتقدّمة الخاصة بمشروع محطات المترو، التي تبنيها حالياً على امتداد خط بسبع محطات إضافية، تصل بالركاب في نهاية الخط إلى منطقة معرض إكسبو 2020.

وأوضح مدير إدارة تنفيذي تخطيط وتنفيذ مشاريع القطارات في مؤسسة القطارات بالهيئة، عبدالرضا أبوالحسن، أن المؤسسة أجرت، أخيراً، زيارات تقنية إلى عدد من الدول الأوروبية، منها ألمانيا حيث زارت مصنع «أي بي بي» للأنظمة الكهربائية، كما شملت الزيارة المختبر العالمي «بيهلا»، لإجراء الاختبارات الفنية اللازمة للأنظمة في المصنع، بهدف التأكد من مطابقة النتائج قبل شحن الأنظمة الكهربائية إلى موقع مشروع مسار 2020 في دبي. وأضاف أن الفريق المختص في مؤسسة القطارات زار، أيضاً، سويسرا، وتحديداً أحد المصانع العالمية المتخصصة في إنتاج الكبلات الكهربائية، وهي ذات مواصفات خاصة، وتم أخذ عينة من هذه الكبلات بطول سبعة أمتار، واختبارها في أحد المختبرات العالمية للتأكد من مطابقة نتائج هذه الاختبارات بنتائج تقرير الاستشاري ومقاول مشروع مسار مترو 2020، إلى جانب التأكد من مطابقتها للمواصفات العالمية مثل درجة تحملها لحرارة الحريق، ومدى مقاومتها لضغط المياه.

وأشار إلى زيارة فريق الهيئة إلى بريطانيا، وتحديداً إلى مصنع كواليتول، لمتابعة مراحل التصنيع لأجهزة تسجيل أخطاء وإنذارات الأنظمة الكهربائية، التي سيتم تركيبها في محطات مترو مسار 2020، التي تعتبر من أحدث الأجهزة المستخدمة عالمياً، موضحاً أنه تمت تجربتها واختبارها في المصنع، ثم نقلها إلى مختبر عالمي محايد، للتأكد من مطابقة نتائج الاختبارات، ومقارنتها بالنتائج المتوقعة.