نظَّمته شرطة أبوظبي تحت شعار «عام زايد.. سيرة قائد.. ومسيرة أمن»

مجلس رمضاني يناقش نشر السعادة والمواطنة الإيجابية

ناقش مشاركون في مجلس رمضاني لشرطة أبوظبي في العين، جهود الدولة في نشر السعادة وتعزيز المواطنة الإيجابية، من خلال محور «السعادة والمواطنة الإيجابية.. تبادل وعطاء».

وجاء ذلك، ضمن مجالس شرطة أبوظبي الرمضانية، تحت شعار «عام زايد.. سيرة قائد.. ومسيرة أمن». وعقدت المحاضرة في مجلس بخيت بن سويدان النعيمي، بالتعاون مع مكتب شؤون المجالس في ديوان صاحب السمو ولي عهد أبوظبي، وإدارة الشرطة المجتمعية بقطاع أمن المجتمع.

وتطرقت المحاضرة إلى المواطنة الإيجابية، التي تكون بالتحلي بالأخلاق الحميدة، والسلوكيات الفاضلة، والأمانة، والعمل والعطاء، كما تم استعراض جهود دولة الإمارات في ترسيخ قيم الإيجابية والسعادة لدى أفراد المجتمع.

وقال المحاضر في وزارة الداخلية، فهد هيكل البلوشي، إن مفهوم المواطنة الإيجابية والحقيقية يتمثل في الشعور بالمسؤولية، وأن تكون مواطناً مخلصاً لأسرتك ولعملك ولوطنك، وحب الوطن يجسد قيم التسامح والتلاحم والعمل بإخلاص من أجل تقدمه ونهضته واستقراره. وتناول مفهوم السعادة المجتمعية لأبناء مجتمع الإمارات، من خلال تحقيق الأمن والأمان، ثم إتاحة المجال لكل فرد لتنمية ذاته، والعمل على رد الجميل إلى وطنه بالولاء والعطاء الذي يجسد الإسهام الفاعل في تحقيق السعادة للمجتمع.

واستعرض يوسف النعيمي، من وزارة التسامح، وثيقة قيم وسلوك المواطن الإماراتي التي أصدرتها الدولة أخيراً، مشيراً إلى أهمية دور الأسرة في تنشئة الشباب وفق القيم والعادات والسلوكيات ومبادئ المواطنة الصالحة، التي تتركز في محاور عدة، من بينها الدين والقانون والتنمية والبعد الاجتماعي والمسؤولية المجتمعية والثقافة.

وأشاد مستضيف الجلسة، بخيت سويدان النعيمي، بمبادرات شرطة أبوظبي المجتمعية، مؤكداً أهمية المجالس الرمضانية في نشر الوعي الأمني والاجتماعي، وتعزيز التواصل بين أفراد المجتمع. وأدار الجلسة الإعلامي طارق المحياس من تلفزيون أبوظبي.