<![CDATA[]]>
<

أطلقتها «تنمية المجتمع» و«دبي القابضة»

«مساعي الخير» لصيانة منازل عدد من مستفيدي الضمان الاجتماعي

أطلقت وزارة تنمية المجتمع و«دبي القابضة»، مبادرة «مساعي الخير»، التي تهدف إلى صيانة وترميم وتهيئة منازل عدد من المستفيدين من الضمان الاجتماعي، ومن الأسر ذات الدخل المحدود، في عدد من مناطق إمارة دبي، بقيمة إجمالية تقدر بـ10 ملايين درهم إماراتي، على أن تتولى بلدية دبي دراسة حالة المساكن، وتنفيذ المشروع.

وجاء إطلاق مبادرة «مساعي الخير» تنفيذاً لاتفاقية تعاون بين وزارة تنمية المجتمع و«دبي القابضة»، انطلاقاً من توجههما نحو تعزيز المسؤولية المجتمعية تجاه مختلف فئات المجتمع في الدولة، وتكامل الأدوار بين الجهات الحكومية والقطاع الخاص.

وبموجب الاتفاقية توفر الوزارة بيانات مستحقي الضمان الاجتماعي والأسر من ذوي الدخل المحدود، ممن تنطبق عليهم الشروط من استحقاق كل حالة، للاستفادة من برنامج صيانة وترميم وتأهيل المنازل، على أن تقوم بلدية دبي بالتقييم الهندسي والفني لكل منزل، والبدء بتنفيذ عملية الصيانة والترميم اللازمة.

تشمل المبادرة مناطق عدة في إمارة دبي، منها منطقة البدع وأبوهيل والجافلية والحمرية والراشدية والبرشاء الثانية والصفا والطوار والقصيص والسطوة وجميرا والقوز والليسيلي ومحيصنة والمزهر والمنارة والنهدة والوحيدة والورقاء والوصل وحتا وعود المطينة وند الحمر.

وأكدت وزيرة تنمية المجتمع حصة بنت عيسى بوحميد، أن مثل هذه المبادرات تعزز الشراكة وتكامل الأدوار بين الجهات الحكومية ومختلف القطاعات في الدولة، ما يدعم ترسيخ ثقافة المسؤولية المجتمعية، كونها قيمة أساسية في منظومة القيم الراسخة في مجتمع الإمارات، وأن السكن يعتبر من ضمن الاحتياجات الرئيسة للمواطنين من المستفيدين من الضمان الاجتماعي ومن الأسر ذات الدخل المحدود، حسب ما رصدته الوزارة في تقاريرها وبرامجها الرامية إلى دعم استقرار مجتمع الدولة.

وقال المدير العام لبلدية دبي داود الهاجري: «تعكس هذه المبادرة أهمية التعاون بين المؤسسات الحكومية في دبي، وبناء شراكات فعالة، بما يصب في مصلحة الوطن وأبنائه، حيث تحرص البلدية على أن تكون في طليعة المسهمين في تكريس مفهوم العمل التنموي، ولعب دور فاعل في المبادرات المجتمعية، التي تهدف إلى دعم مختلف فئات وشرائح المجتمع الإماراتي، حيث كانت البلدية ومازالت سباقة في هذا المجال».