صممت لتكون معلماً ترفيهياً وتعليمياً بارزاً في الإمارة

«سفاري دبي» تفتح أبوابها تجريبياً.. وتستقبل ملاحظات الزوّار

صورة

دشنت بلدية دبي، أمس، حديقة سفاري دبي تجريبياً، وبدأت في استقبال الجمهور، فيما أكد مدير عام البلدية، المهندس حسين ناصر لوتاه، أن «البلدية ستعمل على تقييم الحديقة بشكل كامل، خلال 10 أيام، بناءً على آراء وملاحظات الزائرين»، مشيراً إلى أنه تم إنشاء «سفاري دبي» لتفتح أبوابها طوال العام، من خلال توفير أجهزة للحفاظ على درجة حرارة مناسبة.

وقال: «تُعدّ (سفاري دبي) من المشروعات المتميزة التي نفّذتها البلدية، لتكون معلماً ترفيهياً وتعليمياً بارزاً في الإمارة، وقد حرصت البلدية أثناء تنفيذ المشروع على مراعاة أعلى المعايير العالمية في حدائق السفاري، من خلال التزامنا بخطة استراتيجية تهدف إلى بناء محمية تحافظ على التنوّع الحيواني للبيئات المختلفة، وإنشاء أفضل مركز للحياة الفطرية في المنطقة، ما سيجعله نقطة جذب سياحية للزوّار من جميع أنحاء المنطقة والعالم».

جولة

نظمت بلدية دبي، أمس، خلال الافتتاح التجريبي لحديقة سفاري دبي، جولة خاصة لإعلاميين من وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة ووسائل التواصل الاجتماعي، حيث بدأت الجولة بشرح توضيحي لمجسم «سفاري دبي»، اطلع الإعلاميون من خلاله على أقسام الحديقة المكوّنة من أربع قرى وهي: القرية العربية، القرية الآسيوية، القرية الإفريقية، وقرية السفاري، ثم خاضوا تجربة السفاري، من خلال ركوب السيارات الخاصة المجهزة لهذه المغامرة. وبعد انتهاء الجولة، أجاب المسؤولون والمتحدّثون في «سفاري دبي» عن أسئلة واستفسارات الإعلاميين، لنقل الصورة والانطباع الأول عن المكان للجمهور، الذي طالما انتظر افتتاح هذه الوجهة السياحية المتميزة.

وأوضح لوتاه، خلال جولة ميدانية، أمس، لوسائل الإعلام: «إن (سفاري دبي) تشكل الموقع الأكثر تنوّعاً للحيوانات في الدولة، وجهة تثقيفية مليئة بالمتعة والفائدة، إذ تسهم في بناء عقول الجيل الصاعد، وتفتح أمامهم الآفاق لاكتشاف مزيد عن عالم الطبيعة، ضمن بيئة تعليمية مميزة، تثير فضولهم حول تنوّع الحياة البرية الموجودة في الحديقة، وتعمل بلدية دبي على تقديم كل الدعم الممكن لإنجاح المشروع، وتعزيز الجهود المشتركة لبناء مستقبل أفضل، بما يحمي الحياة البرية على الصعيدين المحلي والعالمي، إذ حرصت على توظيف فريق على مستوى عالٍ من التدريب، ومؤهل للتعامل مع الزوّار من الصغار والكبار على حد سواء، من أجل الارتقاء بـ(سفاري دبي)، لتقديم تجربة لا تُنسى».

وأكد أن «الحديقة توفر طرق تعليم سمعية وبصرية ولمسية، تمنح الزوّار فرصة الاستكشاف والتعلّم ضمن أفضل الوسائل».

وتتكون الحديقة من قرى عدة، وهي: «القرية العربية» التي تعدّ نقطة البدء في تجربة «سفاري دبي»، لينطلق فيها الزوّار في جولة إلى الصحراء العربية برفقة أحد المرشدين لمدة 20-25 دقيقة، ليتعرفوا خلالها إلى حقائق مثيرة حول الحيوانات البرية المحلية، وتعميق الفهم حول جهود «سفاري دبي» لحماية الحيوانات وإعادتها إلى موطنها الأصلي.

فيما تعدّ «قرية السفاري» الوجهة الأبرز في تجربة «سفاري دبي»، تأخذ زوّارها في رحلة تفاعلية لاستكشاف القارتين الإفريقية والآسيوية، عبر الترام المريح لمدة 45-120 دقيقة. وتتميز القرية بما تتضمنه من مناطق فرس النهر، التي تسمح للزوّار بأخذ جولة على متن مركبات، وأكبر تجمع لقردة البابون في الدولة، وما توفره من إمكانية رؤية الأسود والفيلة عن كثب في أكبر مناطقها، التي تسمح للزوّار بأخذ جولة على متن مركبات «سفاري دبي»، إلى جانب منطقة النمور، وغيرها الكثير.

فيما تعدّ «القرية الإفريقية» موطناً لمجموعة متنوّعة من الثدييات الإفريقية، بدءاً من أكبر الثدييات على وجه الأرض وهو الفيل الإفريقي، وانتهاءً بحيوان السرقاط الصغير جداً، إلى جانب الطيور والتماسيح وقردة الغوريلا والشمبانزي وغيرها، إضافة إلى حيوانات الليمور وفرس النهر القزم والظبي وغير ذلك الكثير.

وتمثل «القرية الآسيوية» في «سفاري دبي» نظاماً بيئياً مصغراً يضم كثيراً من المفاجآت، وتتميز باحتوائها على قرد أورانغوتان، وهو القرد الوحيد من صنف القردة العليا في القارة الآسيوية، إلى جانب الفيل القزم النادر المهدد بالانقراض، ووحيد القرن الهندي، وغيرها الكثير من الحيوانات.

مميزات «سفاري دبي»

-الموطن الأكثر تنوّعاً للحيوانات في الإمارات.

* أول حديقة حيوان أو حديقة سفاري في الإمارات تقدم تدريباً في مجال رعاية الحيوانات.

-المكان الوحيد في الإمارات الذي يسمح لزوّاره بجولة على متن مركبات سفاري داخل منطقتي النمر وفرس النهر.

-أول مكان في العالم يسمح لزوّاره بجولة على متن مركبات سفاري داخل منطقة التماسيح.

-تضم أكبر تجمع لقردة البابون في الإمارات.

-تضم أكبر المناطق في الإمارات للأسود والفيلة، ويُسمح للزوّار بأخذ جولة على متن مركبات سفاري.

-تضم أكبر مكان يجمع طيور الزينة بالدولة.

-المكان الوحيد في الإمارات الذي يوفر فرصة مشاهدة فرس النهر وفرس النهر القزم تحت الماء.

تذاكر

حدّدت بلدية دبي تذكرة دخول «سفاري دبي» وفق ثلاث فئات: الأولى تشمل تذكرة دخول حديقة سفاري دبي بـ50 درهماً للكبار و20 للصغار، لتأتي الفئة الثانية وتسمى بالتذكرة الشاملة، التي تشمل دخول الحديقة، إضافة إلى جولة قرية سفاري بـ85 درهماً للكبار و30 للصغار، وتمثل الفئة الثالثة تذكرة جولة قرية السفاري بـ50 درهماً للكبار و20 للصغار، فيما يكون الدخول مجاناً لأصحاب الهمم، والأطفال دون الثالثة.

معالم الجذب

-منطقة الوادي: تقع بمحاذاة القرية الإفريقية، وتوفر للزوّار جواً آمناً ومريحاً يمنحهم فرصة الاستمتاع بنزهة جميلة على العشب الأخضر، مع الاستماع إلى صوت الماء الجاري الباعث على الهدوء.

-حديقة الحيوانات الأليفة للصغار: توفر منطقة آمنة للعب الأطفال في الهواء الطلق، وتفاعلهم مع الحيوانات الأليفة، مثل الأبقار والماعز والبط والقردة.

-المسرح الكبير: يمثل مركزاً تعليمياً وترفيهياً، يوفر لزوّاره فرصة التعرف إلى العالم المثير للحياة البرية، من خلال اكتشاف سلوكياته الطبيعية، والاطلاع على حقائقه.

-المسرح الصغير: يحظى الزوّار في المسرح الصغير بفرصة التعرف إلى طيورهم المفضلة، مثل الغراب الذكي والبومة الحكيمة، وغيرهما الكثير من الطيور القادمة من الغابات الإفريقية.

بيئة آمنة وصحية

تُعدّ حديقة سفاري دبي الموطن الأكثر تنوّعاً للحيوانات في الإمارات، وتمتد على مساحة 119 هكتاراً، وتوفر بيئة آمنة وصحية لنحو 2500 من الحيوانات التي تنتمي إلى أكثر من 250 نوعاً من مختلف أنحاء العالم. وتُلقي التجربة المخصصة لجميع أفراد العائلة الضوء على تنوّع الحياة البرية، إذ توفر لزوّارها من جميع الأعمار ومختلف الجنسيات، فرصة تعميق فهمهم حول مجموعة واسعة من الأنواع الحيوانية، التي يعود أصلها إلى منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا، من خلال الأنشطة التفاعلية والتعرف إلى الحيوانات عن كثب، بما يسمح بتحفيز حس الاستكشاف لدى الزوّار.

طباعة