بتوجيهات محمد بن زايد: انطلاق فعاليات معسكر مغامرات الطلابية "أقدر" بمشاركة 655 طالبا

بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وبرعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية انطلقت " الأحد" الماضي فعاليات الدورة الخامسة لمعسكر مغامرات الطلابية التي ينظمها برنامج خليفة لتمكين الطلاب "اقدر" بمشاركة 655 طالبا في معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني بمنطقة الشهامة في أبوظبي.

ويستهدف المعسكر، طلاب الصف التاسع والعاشر والحادي عشر من جميع إمارات الدولة، وذلك بالتعاون والشراكة مع القوات المسلحة، ووزارة التربية والتعليم، ومجلس أبوظبي للتعليم، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي.  

واشاد المنسق العام لبرنامج خليفة لتمكين الطلاب" أقدر" العقيد الدكتور إبراهيم الدبل بدعم القيادة العليا وبحرص واهتمام الأسر والطلاب بانضمام أبنائهم في الدورة الجديدة والتي شهدت اقبالا كبيرا هذا العام.. لافتا إلى حرص البرنامج على تمكين الطلاب بالمهارات، وتعزيز الجوانب الشخصية الوطنية لديهم من خلال فهم أدوارهم المستقبلية في خدمة الوطن.

وقال أن معسكرات مغامرات الطلابية تنفذ فعالياتها وفق مواصفات عالية تضمن خروجها بالصورة المطلوبة من خلال الدعم والإسناد من قبل العاملين في البرنامج الجهات المشاركة.. مشيرا إلى أنه تم اعداد وتطوير برنامج للياقة البدنية للطلبة وإكسابهم الصفات القيادية والمهارية لتحفيزهم.

واوضح أن الفعالية تركز على مجموعة من الأنشطة الرياضية المحفزة التي تتسم بروح المغامرة ومحاضرات عن الوعي الوطني، والمهارات الشخصية، والصحة والسلامة والوقاية من الجريمة، وتقديم باقة من المناشط المهارية وتنظيم زيارات ثقافية وتراثية واداء واجبات ومهام القيادة والتعرف إلى فنونها.

وأجريت للطلاب الفحوصات الطبية عند التحاقهم بالدورة الخامسة لمعسكرات أقدر في معهد أبوظبي للتعليم والتدريب المهني بمنطقة الشهامة في أبوظبي وتعرفوا إلى اهداف المعسكر، ونبذه حول الدورات السابقة في محاضرة القاها المقدم الدكتور عبدالرحمن شرف نائب المنسق العام لبرنامج خليفة لتمكين الطلاب "أقدر" في حين وزع مشرفو المعسكر جدول الفعاليات على الطلاب.

وزار طلبة المعسكر، ضريح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" المجاور لجامع الشيخ زايد الكبير، وقرأ الجميع الفاتحة على روحه الطاهرة، ودعوا له بالرحمة والمغفرة، مستذكرين صفاته وقيمه النبيلة ونهجه الحكيم الذي أسهم في تعزيز ثقافة التسامح والتعايش والسلام بين مختلف شعوب العالم، كما تعرفوا إلى معالم الجامع وجال الطلبة في ارجائه واطلعوا على جمالياته وبديع فنون العمارة الإسلامية التي تجلت بوضوح في جميع زواياه وما يتضمنه من مقتنيات فريدة.  

كما زار الطلبة واحة الكرامة واطلعوا على نصب الشهيد وميدان الفخر وجناح الشرف، واستمعوا لشرح من إدارة واحة الكرامة ومشرفي خدمات الزوار موضحين أن تضحيات الشهداء أوسمة فخر على صدور أبناء الإمارات، وأنهم باقون في ذاكرة الوطن ووجدان أبنائه كمثل أعلى ونموذج يضرب به أروع معاني الوطنية للأجيال القادمة.

وشمل برنامج الزيارات الميدانية حديقة المغامرات والألعاب المائية في العين " وادي أدفنشر" حيث تعايشوا مع أجواء المغامرة في الوادي والذي جمع بين رياضات مائية وهوائية غير مألوفة في مجتمعاتنا العربية لعدم وجود أماكن مخصصة لممارستها، مثل رياضة ركوب الأمواج والتجديف بالقوارب المطاطية وقوارب "الكاياك" وحبال التعلق وأخرى للتزحلق في الهواء.

طباعة