فرق عمل للإشراف على المقاصب خلال «الأضحى»

شكل قسم المقاصب بإدارة خدمات الصحة العامة ببلدية دبي فرق عمل للإشراف على عمليات ذبح وتجهيز الذبائح في مقاصب دبي (القصيص وحتا والليسيلي)، استعداداً لعيد الأضحى المبارك. وقال رئيس قسم المقاصب بإدارة الصحة والخدمات العامة في بلدية دبي أحمد الشمري، إن القسم نظم أخيراً ملتقى المتعاملين الذي ضم كلاً من القيادة العامة لشرطة دبي، والجمعيات الخيرية، ودائرة الشؤون الإسلامية، وموردي الماشية، حيث تم وضع خطط العمل ليوم الوقفة وأيام العيد.

وكشف الشمري أن البلدية بصدد إنشاء مقصبين جديدين في إطار تطوير خدماتها التي تقدمها للجمهور، للحفاظ على الصحة العامة، مضيفاً أن المقصب الأول سيتم إقامته في منطقة القوز، والثاني في منطقة مرغم.

ونوه بأن المقصب الأول سيقدم خدماته للقاطنين في منطقة بر دبي بالكامل، فيما يخدم المقصب الثاني مناطق الليسيلي والروية والخوانيج والعوير، وتشمل خدمات الذبح للأفراد والمواشي الصغيرة، وتوفير كل الخدمات بهما بشكل عالمي، ما يؤكد الريادة الكبرى لبلدية دبي في مجال المحافظة على الصحة العامة للجميع، متوقعاً أن يتم الانتهاء من تشييد المقصبين مع نهاية العام المقبل.

وأضاف أن خطة العمل تتمثل في تنظيم حركة السير وحفظ الأمن داخل سوق المواشي ومباني المقاصب، ومداهمة القصابين المتجولين إلى جانب تحديد كميات الذبح للجمعيات الخيرية التي تقدر بـ11 ألف أضحية، مشيراً إلى أنه تم تخصيص اليوم الأول لذبح أضاحي الأفراد، إذ تم توفير 30 طبيباً بيطرياً و30 قصاباً و40 عاملاً مؤقتاً، بالإضافة إلى الكادر الموجود مع الانتهاء من أعمال الصيانة لخطوط الإنتاج والآلات والمعدات، وتوفير كل المستلزمات لعمليات تجهيز الأضاحي.

وأضاف أن أسعار الذبح لم يطرأ عليها أي تعديل منذ عام 1989، وهي 15 درهماً للرأس الصغير، ومن 25 إلى 45 درهماً للرأس الكبير (الأبقار)، ومن 60 إلى 65 درهماً بالنسبة للجمال.

 

طباعة