تدشين الموقع الإلكتروني الرسمي لحمدان بن محمد على شبكة الإنترنت في ذكرى تولي سموه ولاية العهد بدبي

صورة

تم، اليوم، تدشين الموقع الرسمي الخاص بسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، على شبكة الإنترنت، وذلك تزامنا مع ذكرى تولي سموه ولاية عهد الإمارة، وفي خطوة تترجم حرص سموه الدائم على تعزيز مستوى التواصل مع شعب الإمارات والمقيمين فيها، وكذلك كافة المهتمين بالشأن الإماراتي من مختلف بقاع العالم.

ويتيح الموقع، "www.hamdan.ae"، وسيلة للاقتراب من شخصية سموه والتعرف على أبرز إنجازاته كمسؤول له إسهام رئيس في ترسيخ أسس النهضة الشاملة في دولة الإمارات في ضوء التوجيهات السديدة والقيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

كذلك يمكن الوصول عبر النطاق العربي "حمدان.إمارات"، إلى الموقع الذي روعي في تصميم صفحاته الرئيسية والفرعية أن يأتي تبويبها محققا لأقصى درجات السهولة لزواره في الوصول إلى ما يسعون لمطالعته من معلومات وأخبار وصور ومقاطع فيديو تتعلق بسمو ولي عهد دبي.

وبهذه المناسبة قال المدير العام لمكتب سمو ولي عهد دبي، سيف بن مرخان الكتبي، "عودنا سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على قربه الدائم من الناس وشغفه بالتواصل معهم عبر مختلف المحافل والمنصات، وهي شيمة من شيم القائد الناجح تعلمها في مدرسة الوالد والمعلم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، واليوم يأتي الموقع الإلكتروني الرسمي لسمو ولي عهد دبي كنافذة جديدة تساهم في تعزيز هذا التواصل وتفتح للناس سواء داخل الدولة أو خارجها فرصة الاطلاع على أهم المعلومات المتعلقة بسموه، وكذلك متابعة أخبار سموه التي يتم تحديثها بصورة فورية بالتعاون مع المكتب الإعلامي لحكومة دبي، علاوة على أن الموقع يعتبر نافذة مثالية للوصول إلى روابط الصفحات الخاصة بسموه على منصات التواصل الاجتماعي التي تعتبر من أهم قنوات التواصل المباشر لسموه مع الناس".

وأضاف، "حشد مكتب سمو ولي عهد دبي كل الإمكانات التقنية اللازمة لضمان أرقى مستويات التشغيل للموقع، حيث جرى الإعداد الدقيق لإطلاقه بتطبيق أرفع المعايير العالمية في مجال النشر الشبكي ودعمه بأحدث التقنيات والبرمجيات المتاحة في هذا المجال لضمان خروجه في أفضل صورة ممكنة، كما يسعدنا أن نعمق قنوات التعاون القائم مع المكتب الإعلامي لحكومة دبي الذي قام بتوفير محتوى الموقع كاملا، وسيتولى مهمة تحديث مختلف عناصره بما في ذلك من أخبار ومعلومات ومواد إعلامية وبصورة فورية، وذلك في ضوء اختصاص المكتب الإعلامي بالتغطية الخبرية لمختلف الأنشطة الرسمية لسمو الشيخ حمدان بن محمد، حيث سيكون لخبرة المكتب والكفاءات المتوافرة فيه دور مهم في جعل الموقع المصدر الأول للمعلومات والأخبار الخاصة بسموه".

من جهته، قال مدير الخدمات الإعلامية بالمكتب الإعلامي لحكومة دبي، سالم باليوحة، "حرص المكتب الإعلامي على أن يكون محتوى الموقع دالا عن صاحبه وأن يكون كفيلاً بتغطية كافة الجوانب المتعلقة بسموه بما في ذلك نبذة عن تاريخ دبي وحكامها السابقين، علاوة على السيرة الذاتية لسمو ولي عهد دبي، فيما يشكل قسم الأخبار مكوناً مهماً من مكونات الموقع، وهو العنصر الذي يخضع للتحديث يومياً وبصفة فورية، ليكون مواكباً لأنشطة ومبادرات وتوجيهات سموه، والتي تأتي جميعها ملامسة لحياة الناس في دبي بما لها من انعكاسات إيجابية على واقع المجتمع ومستقبله، ما يجعل هذه النافذة الخبريّة من أكثر النوافذ المعلوماتية التي تحظى باهتمام ومتابعة زوار الموقع".

وأضاف باليوحة، "وأسوة بالقيم التي يعليها المكتب الإعلامي في مجال تخصصه وضمن كافة المشاريع التي يقوم عليها، من دقة المحتوى وشمولية المعلومات وسرعة تدفقها، سيحرص المكتب على تطبيق تلك المعايير التي تواكب الأفضل في مجال العمل الإعلامي على مستوى العالم، لتأتي جودة المحتوى ومصداقيته مواكبة للمكانة الرفيعة لصاحب الموقع، حيث يعتبر سمو ولي عهد دبي من أهم القيادات الشابة في المنطقة العربية، ونرجو أن نكون دائماً على قدر على هذه المسؤولية الكبيرة التي نفخر بحملها ونتشرّف بتكليفنا بها".

ويتميز الموقع الجديد بتبويبه الذي يمكن الزوار من الاطلاع على المعلومات والأخبار الخاصة بسمو ولي عهد دبي، والمشفوعة بالصور ومقاطع الفيديو فائقة الوضوح، بيسر ووضوح كاملين، كما يمنح الموقع ميزة التواصل المباشر مع سموه عبر مختلف منصات التواصل الاجتماعي " فيس بوك - تويتر - انستغرام - يوتيوب"، حيث تحمل الصفحة الرئيسية للموقع روابط يمكن من خلالها النفاذ المباشر إلى صفحات سموه على تلك المنصات التي يوليها سمو الشيخ حمدان بن محمد اهتماماً شخصياً كبيراً وتحظى بعدد ضخم من المتابعين سواء من داخل الدولة أو المنطقة العربية وكافة أقطار العالم.

وفي القسم الذي يحمل عنوان "القائد"، على الصفحة الرئيسية للموقع، خصص سمو الشيخ حمدان بن محمد كلمة عدد فيها مناقب القائد والوالد والمعلم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي تتلمذ في مدرسته وتشرب فيها فنون القيادة ونشأ في أروقتها على القيم النبيلة التي غرسها في نفسه لتكون نبراسا له في الحياة يمضي في دروبها واضعا نصب عينيه الهدف الأسمى المتجسّد في إسعاد الناس وراحتهم، ليرسم بحروف تفوح بقيم الحب والوفاء ملامح ما استقاه عن الوالد من شيم الطموح والالتزام والدأب والشعور بالمسؤولية وسمات شخصية مثل التواضع والانضباط والحكمة وسعة الصدر والحرص الدائم على الاستماع والاستشارة قبل اتخاذ القرارات.

وفي هذا القسم يقول سمو ولي عهد دبي، "يمثل العمل من دون توقف بمثابة نهج يومي في حياة محمد بن راشد، ومصدر لشعوره بالرضا والسعادة، وهو ما يتجسد في حرصه على متابعة أدق التفاصيل في كل ما من شأنه أن يرتقي بمكانة دولة الإمارات العربية المتحدة، ويعزز الرفاه الاقتصادي والاجتماعي للمواطنين في مختلف أنحاء البلاد".

وعن علاقة الوالد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بالمجتمع والناس، يقول سمو الشيخ حمدان بن محمد، "يتمتع صاحب السمو نائب رئيس الدولة بجوانب إنسانية فريدة، لا تقتصر على دوره كرب عائلة لأفراد أسرته، وإنما أيضاً على كونه رب عائلة لشعبه، وهو ما يتمثل في حرصه الدائم على متابعة شؤون وهموم الناس من خلال قنوات متعددة، فهو لا يكتفي بما يصله عبر طاقم العاملين حوله، وإنما يحرص على انتهاز كل فرصة ممكنة للتواصل المباشر مع الناس، أينما كان موقعهم، ما أكسبه حب واحترام وتقدير الجميع مواطنين ووافدين.

ويستطرد سموه، "تعلمت من محمد بن راشد أن القيادة ليست تشريفا، وإنما مسؤولية ضخمة، وتعملت منه أن حب الوطن يتجسد بالعمل الدؤوب في خدمته، وأنه من خلال الالتزام بتحقيق الريادة في مختلف المجالات يمكننا مواصلة مسيرة الرخاء والازدهار وتحقيق أحلام وطموحات شعبنا في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة" حفظه الله".

ويتضمن الموقع الإلكتروني على صفحته الرئيسية، عرضاً لأهم النقاط المتضمنة في رؤية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، والتي تتمحور حول رفعة الوطن والمواطن، والعمل بدأب على تعزيز مسيرة التنمية الزاهرة في البلاد في ظل قيادتها الرشيدة.

وتستلهم هذه الرؤية أسسها من مدرسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حيث يقول سمو الشيخ حمدان بن محمد عن ذلك، "بالنسبة لي، محمد بن راشد هو مصدر إلهام مستمر، وهو مدرسة في الحياة أتعلم منها كل يوم شيئاً جديداً.. فأنا أتابع حكمته في تناول مختلف القضايا، وحرصه الدائم على الاستماع والاستشارة قبل أي قرار يتعلق بأبنائه المواطنين، أتابع قدرته الكبيرة على التواصل مع مختلف فئات المجتمع وتواضعه، أتابع اهتمامه الشديد بشعبه وحبه الكبير لوطنه ورغبته الدائمة برفع اسم الإمارات عالياً، وأيضاً فخره الدائم وثقته بأبنائه المواطنين، فكل هذه الصفات هي مصدر إلهام وتعليم مستمر بالنسبة لي".

وتتبنى رؤية سمو الشيخ حمدان بن محمد، نهجاً متكاملاً في التنمية، يركز على بناء وتفعيل قدرات الشباب الإماراتي ليشارك بفعالية في عملية التنمية، والاستثمار بسخاء في كل ما من شأنه تعزيز الرفاه الاقتصادي والاجتماعي للمواطنين، وهو ما يتجسد في الاهتمام بتطوير البنية الأساسية في قطاعات التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية والرياضة، بالتزامن مع حرص سموه على تفقد أحوال وشؤون المواطنين ومتابعة قضاياهم. 

كما تستهدف هذه الرؤية ترسيخ مكانة دبي، ودولة الإمارات بشكل عام، كمركز للتميز في كافة المجالات، من خلال وضع أهداف طموحة والعمل بدأب على تحقيقها، وهو ما يتجسد أيضاً في خطط التنمية الاستراتيجية الطموحة الجاري تنفيذها في دبي، بتوجيهات ومتابعة مباشرة من سموه.

ويعد باب الأخبار الخاصة بسمو ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، من الأبواب الأساسية على الصفحة الرئيسية للموقع، حيث يُمكن من خلاله التعرف على كافة المستجدات المتعلقة بأنشطة سموه الرسمية، بما في ذلك القرارات والتوجيهات الصادرة عن سموه، والاستقبالات والاجتماعات والجولات التفقدية، وغيرها من الأنشطة التي تشغل الجانب الأكبر من أجندة سموه اليومية في إطار متابعة مستمرة لمجريات التطوير في الإمارة على مختلف الأصعدة وضمن كافة القطاعات وفق رؤية مستقبلية ترنو إلى تعزيز مكانة دبي على الخريطة الاقتصادية والتنموية العالمية وكمحرك قوي من محركات التطوير في المنطقة.

وقد روعي في تصميم الباب الخاص بأخبار سمو ولي عهد دبي تصنيفها وفقاً لموضوعها الأساسي، وشمل الأخبار المرتبطة بالاقتصاد والسياسة والمجتمع وكذلك الخاصة بالتوجيهات والقرارات الصادرة عن سموه، وتلك المتصلة بحكومة دبي، علاوة على الفعاليات والمناسبات التي حظيت بحضور أو مشاركة سموه، فضلاً عن الأخبار ذات الصلة بالمبادرات التي أطلقها سموه والتي غطت طيفاً واسعاً من المجالات الحيوية جمع بينها كافة قاسم مشترك هو حب الوطن والتفاني في خدمته والرغبة العميقة في الارتقاء بمقدراته إلى أعلى المستويات الممكنة والحفاظ على مكتسباته وإشراك المجتمع في جهد جماعي يتطلع إلى صنع ملامح المستقبل المشرق للجميع.

كما يستعرض الموقع المبادرات والمشاريع المهمة التي تم إطلاقها في دبي بتوجيهات ومتابعة ورعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد والتي تغطي كافة المجالات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية وغيرها من قطاعات حيوية بما لهذه المبادرات من آثار إيجابية في تطوير وجه الحياة في دبي وترسيخ مكانتها كمدينة عربية الهوية عالمية الطابع والطموح.

فعلى صعيد العمل الوطني، أطلق سمو ولي عهد دبي العديد من المبادرات المرتبطة بعمق الهوية الإماراتية والطامحة إلى إبراز أصالة المجتمع المحلي ونبل قيمه العريقة، وقد تجلى أبرز تلك المبادرات في مناسبة اليوم الوطني لدولة الإمارات التي حرص سموه من خلالها إلى تأكيد مكانة هذا اليوم في قلوب شعبنا بمظهر احتفالي ذي طابع مُبتكَر ومن أهمها مبادرة "دعم الهوية الوطنية" في العام 2008، والمبادرة التي أطلقها سموه في عام 2012 تحت شعار 1971 في إشارة إلى سنة تأسيس دولة الإمارات حيث جاءت الحملة مواكبة بالاحتفال بالذكرى 42 لهذا الانجاز الخالد في ذاكرة الإماراتيين وقلوبهم.

وفيما يتعلق بالجانب الاجتماعي، والذي يشمله سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم بالرعاية والاهتمام، يعرض الموقع الإلكتروني لمبادرات عدة لسموه من أبرزها مبادرة "مجتمعي.. مكان للجميع"، الرامي إلى تحويل دبي بالكامل إلى مدينة صديقة لذوي الإعاقة بحلول العام 2020، ومبادرة "MyDubai" التي دشنها سموه على هيئة حملة على شبكة الإنترنت وتحديداً ضمن منصات التواصل الاجتماعي لتأريخ واقع دبي وحياة الناس فيها وما يجدونه في ربوعها من سبل الراحة والسعادة عبر الصورة والفيديو وعلى مدار عام كامل، حيث دعا سموه مجتمع دبي وزوارها إلى مشاركة أهم لحظات حياتهم في الإمارة مع الناس عبر "تويتر وانستغرام"، حيث حظيت المبادرة مع انطلاقها باهتمام وتجاوب لافتين.

 أما فيما يخص القطاع الاقتصادي، فقد شملت إسهامات سمو ولي عهد دبي إطلاق زمرة من المبادرات النوعية من أهمها تدشين "مركز دبي للصيّرفة والتمويل الإسلامي" الداعم لتوجهات إمارة دبي لتكون عاصمة للاقتصاد الإسلامي العالمي، و"مبادرة تحفيز النمو الأخضر والمستدام" التي جاءت في سياق برنامج "شراكة دبي للاقتصاد الأخضر"، الهادف إلى تعزيز مكانة دبي في سلسلة القيمة العالمية لقطاعات التقنيات الخضراء والنظيفة والاستهلاك المستدام، و"برنامج حمدان بن محمد للحكومة الذكية" الذي يسعى بشكل رئيس إلى وضع حجر الأساس لصنع الحكومة الذكية في دبي وتطوير منظومة العمل الحكومي فيها.

ولم يغفل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم في مبادراته الشِّق الثقافي، حيث يضم رصيد سموه من الانجازات النوعية المتميزة مجموعة واسعة من المبادرات المعنية بالشأن الفكري والإبداعي من أهمها تأسيس "مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث" الهادف إلى إحياء التراث الإماراتي والمحافظة على الموروث الثقافي المحلي الأصيل، ومبادرة "حمدان بن محمد للإبداع الأدبي" التي انطلقت في العام 2010 بهدف دعم الإبداعات الأدبية لاسيما الشعرية منها في دولة الإمارات ومنطقة الخليج العربي، حيث تكفلت المبادرة بطباعة 100 ديوان مقروء ومسموع، لكبار شعراء الساحة الشعرية الخليجية، بالتعاون مع وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، إضافة إلى الترويج لتلك الدواوين وتسويقها بالشكل الذي يليق بالشاعر والشعر وبتلك المبادرة، و"جائزة حمدان بن محمد للتصوير الفوتوغرافي" وهي الجائزة الأغلى من نوعها في العالم، وغيرها العديد من المبادرات التي حظيت باهتمام كبير سواء داخلياً أو خارجياً.

ويضم الموقع الإلكتروني الخاص بسمو الشيخ حمدان بن محمد، باباً يعرض للإنجازات الكبرى التي أشرف سموه على تنفيذها في دبي بتوجيهات ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وتبوّأت بفضلها الإمارة مكانة مرموقة كواحدة من أسرع مدن العالم نموا وتضم سلسلة الانجازات الاستراتيجية افتتاح "برج خليفة" أعلى بناء على وجه الأرض في مطلع العام 2010، ومشروع "دبي وورلد سنترال" أو مدينة المطارات والتي تضم "مطار آل مكتوم الدولي" الذي ستصل طاقته الإجمالية إلى 160 مليون مسافر سنوياً، و "مترو دبي" الذي يُعدُّ من أبرز المشاريع الحضارية في الإمارة، فضلاً عن الفوز باستضافة معرض "إكسبو الدولي 2020" أكبر معارض العالم وأعرقها عالمياً وهو الانجاز الأهم لدولة الإمارات ودبي خلال العام 2013.

إلى ذلك، يعد الموقع نافذة للتعرف على  الأخبار المتعلقة بإنجازات سمو الشيخ حمدان بن محمد في المجال الرياضي لاسيما الخاص منها برياضات الخيول التي يُعتبر من أهم أبطالها على المستوى الدولي، وكذلك في مجال سباقات الهجن التي يشملها سموه برعاية واهتمام كبيرين، وهما الرياضتان المرتبطتان ارتباطاً وثيقاً بالتراث الإماراتي العريق والثقافة العربية الأصيلة التي يفخر سموه بهما ويعتز بانتمائه لهما.

وعلى الصفحة الرئيسة للموقع، تم تضمين مدخل إلى السيرة الذاتيّة لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، والتي يتم من خلالها إلقاء الضوء على عدد من المحطات المهمة في حياة سموه، بدءاً من مرحلة الطفولة والنشأة الأولى ونبذة عن نسب سموه الذي يعود إلى قبيلة "البوفلاسة" العريقة، وهي فرع من فروع قبيلة "بني ياس"، إحدى أبرز قبائل منطقة الخليج العربي، كما تعرض السيرة الذاتية للمراحل التعليمية المختلفة التي خاضها سموه إلى تخرجه عام 2001 في كلية "ساند هيرست" العسكرية الملكية، المملكة المتحدة، إحدى أعرق الكليات العسكرية في العالم، علاوة على التطرق أيضاً إلى الرابطة القوية التي جمعت سمو ولي عهد دبي برياضات الخيول منذ نعومة أظفاره، حيث ترعرع على حب الخيل التي تألّق في رياضتها لاسيما في مجال سباقات القدرة التي أصبح يعد من أهم أبطالها على المستوى الدولي لما حققه في مضمارها من إنجازات وبطولات عالميّة مهمة.

وترصد السيرة الذاتية لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، أهم انجازات سموه منذ تولي سموه مهامه الرسمية أولاً كرئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي وهو المنصب الذي شغله في العام 2006، ومن ثم تسلمه المسؤولية كولي لعهد إمارة دبي في الأول من فبراير عام 2008، حيث لعب سموه من خلال هذا الموقع دوراً محورياً في تطبيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وعمل إلى جواره على تحقيق الطموحات المرجوة لإمارة دبي ترسيخاً لمكانتها كنقطة جذب رئيسة للسياحة والتجارة والأعمال العالمية، وكمدينة رائدة للحراك التنموي في المنطقة العربية.

ويقدم الموقع الإلكتروني كذلك نبذة عن مكانة الشعر في حياة سمو الشيخ حمدان بن محمد، الذي يشتهر في عالمه باسم "فزّاع"، وهي كُنْيَته الشعرية التي تعني باللهجة الإماراتية الشخص الذي يبادر إلى مساعدة الآخرين وتقديم يد العون لهم، حيث يقول سموه عن الشعر، " لعلي أستطيع من خلال أشعاري وقصائدي أن أُدخل الفرح إلى قلوب الناس، وأن أُسهم - ولو بشكل بسيط - في التخفيف من معاناتهم، من خلال التعبير عن طموحاتهم وأمالهم، وإبراز القيم والمبادئ الأصيلة للشعب الإماراتي".

 ويضم الموقع كذلك باباً خاصاً بأهم القصائد التي نَظَمها سموه، بما في ذلك أبدع ما قدم من شعر نبطي، وهو اللون الشعري الذي تربى عليه سموه وترعرع على نَظْم قصائده، ويصل عدد القصائد المنشورة على الموقع إلى أكثر من 200  قصيدة.

وبالتزامن مع إطلاق الموقع الالكتروني الرسمي لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، تم إطلاق التطبيق الخاص بالموقع على أجهزة "آي فون" و"أندرويد"، في خطوة تهدف إلى تمكين شريحة واسعة من الجمهور من الوصول الفوري للمحتوى الخاص بأخبار وتوجيهات وقرارات سموه عبر وسائل الاتصال الداعمة للوسائط المتعددة.

ويتيح التطبيق الجديد للمستخدمين التعرف الفوري على كل ما يرد على الموقع الإلكتروني من أخبار أو صور أو مقاطع فيديو أو معلومات، فضلاً عن تحديثاتها، ويمكن تحميل التطبيق بوساطة "آب ستور" أو "غوغل بلاي"، عبر البحث عن أي من المفردات ذات الصلة مثل "حمدان" أو "الشيخ حمدان" أو "مكتوم" أو "ولي عهد دبي" أو غيرها من المفردات التي يمكن الوصول إلى الموقع من خلالها عن طريق محركات البحث المختلفة.

طباعة