تقسم الفائزين إلى 5 شرائح عمرية.. والنتائج في مارس

تعديلات في نظام «النقاط البيضاء» لتشجيع السائقين الشباب

توقعات بزيادة أعداد المرشحين في الدورة الجديدة من «النقاط البيضاء». أرشيفية

أدرجت الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي تعديلا جوهرياً في نظام تحفيز السائقين المثاليين، المعروف باسم «النقاط البيضاء»، يتيح فرصة أكبر للشباب بالفوز في المنافسات خلال الدورة الثانية من النظام، التي حدد فيها اختيار 1000 فائز بدلاً من 700 سائق، حسب ما تم تطبيقه في الدورة الأولى، وتعلن نتائجها في 20 مارس المقبل.

وقال مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون العمليات، اللواء محمد سيف الزفين، لـ«الإمارات اليوم» إن التعديل الجديد يتمثل في تقسيم عدد الفائزين بجوائز النقاط البيضاء إلى خمس فئات حسب الشرائح العمرية، فتبدأ من 18 إلى 25 سنة، والشريحة الثانية من 26 إلى 30 سنة، والثالثة من 31 إلى 35 سنة، والرابعة من 36 إلى 40 سنة، والشريحة الأخيرة تشمل السائقين من سن 40 فيما أعلى.

تلافي الثغرات

قال مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون العمليات اللواء محمد سيف الزفين، إن الإدارة العامة للمرور في الإمارة تحرص خلال الدورة الحالية من نظام «النقاط البيضاء»على تلافي أية ثغرات رصدت خلال الدورة الماضية، خصوصاً في الجوانب التقنية التي يتم الاعتماد عليها في تنقية الكشوف وتحديد السائقين الذين تنطبق عليهم الاشتراطات، لافتا إلى أن السائقين المثاليين الذين لم يفوزوا بجوائز عينية أو مالية لم يستفيدوا إطلاقا من مزايا أخرى في النظام، مثل محو النقاط السوداء الموجودة في ملفاتهم أو حذف مخالفات بسيطة، مناشداً الجميع بمراجعة الإدارة للاستفادة من هذه المزايا.

وأضاف أن الهدف الأساسي من التعديل الجديد في نظام اختيار السائقين المثاليين هو تحفيز السائقين الشباب لأنهم أكثر عرضة لارتكاب المخالفات والحوادث، ومن ثم أثير نقاش حول تحديد حصة لهم من الجوائز، ورأى البعض تنفيذها من الدورة المقبلة، لكن تقرر تطبيق هذه الآلية بداية من الدورة الحالية، في ظل عدم اختيار الفائزين حتى الآن.

وأشار إلى أن أغلبية الجوائز تذهب إلى السائقين كبار السن باعتبارهم أكثر خبرة ونضجاً، ما دفع الإدارة إلى التفكير في طريقة مناسبة تحفز الشباب على الالتزام والإقبال على المشاركة في المنافسات من خلال عدم ارتكاب أي مخالفات خلال العام الذي تجري فيه المنافسة.

وأوضح أن هناك اشتراطاً سيتم التشديد عليه، وهو ضرورة أن يكون السائق المرشح للجائزة يقود سيارته بنفسه وبشكل دوري، لضمان تحقيق نوع من العدالة، لأن من غير المنطقي أن يقارن بين سائق يقود باستمرار وآخر لديه سائق أو لا يستخدم سيارته.

ولفت إلى أنه سيتم التأكد من ذلك من خلال إجراءات عدة، استحدثتها الإدارة خلال الدورة الحالية تضمن متابعة عينة عشوائية من السائقين المرشحين، والتأكد من أنهم يقودون سياراتهم بأنفسهم، مشيراً إلى أن القيادة العامة لشرطة دبي تحرص على بث روح التنافس بين أفراد الجمهور بطريقة إيجابية من خلال استثمار النجاح الذي حققه نظام النقاط البيضاء خلال دورته الأولى، والإقبال الكبير من جانب أفراد المجتمع عليه.

وقال الزفين إنه تم الاتفاق، خلال اجتماع أمس، مع فريق العمل في النظام، ضم مدير إدارة مراكز تقديم الخدمة في مرور دبي، منى محمد العامري، على تكريم الفائزين في فعالية كبرى تعقد في 20 مارس المقبل، يتم فيها اختيار 1000 شخص من بين الملتزمين بقواعد السير والمرور، الذين لم يرتكبوا أي مخالفات خلال الأعوام الماضية.

وتوقع أن تزيد أعداد المرشحين خلال الدورة الجديدة في ظل حرص كثير من السائقين على الالتزام، حتى يمكنهم الدخول في المنافسات، لافتاً إلى أن منافسات العام الماضي شهدت ترشح 500 ألف سائق انطبقت عليهم الاشتراطات من إجمالي مليون و100 ألف سائق في دبي.

يشار إلى أن قيمة الجوائز التي منحتها الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي للفائزين بالنقاط البيضاء، خلال العام الماضي، بلغت مليوناً و200 ألف درهم، ومن المقرر أن تزيد خلال العام الجاري وتشمل جائزة كبرى (سيارة).

 

طباعة