أشغال الشارقة تبدأ دراسة مشروع العنونة والإرشاد المروري في الإمارة

بدأت إدارة هندسة المرور في دائرة الأشغال العامة في الشارقة دراسة شاملة لنظام العنونة والإرشاد المروري في الإمارة، لتحديث العلامات المرورية على مستوى جميع المناطق وتطبيق آليات وصول ترشد وتوجه السائقين إلى وجهاتهم بطريقة فعالة إختصارا للوقت والجهد وذلك لما تشهده إمارة الشارقة من توسع عمراني وكثافة سكانية .

وقال  مدير إدارة هندسة المرور في دائرة الأشغال العامة في الشارقة، المهندس محسن بلوان، إن المشروع يشتمل على إعداد نظام إرشادي مروري واضح للمركبات والمشاة من حيث تفاصيل ومحتويات وأحجام وألوان ومواقع اللوحات إضافة إلى المواد المستخدمة فيها بطريقة تراعي السرعات المحددة للطريق ومواقعها.

وأوضح  أن الخطوة الأولى تبدأ بتقييم النظام المستخدم حاليا وتحديد مدى فاعليته لتبدأ الثانية بآلية تطوير النظام بالإمارة في حين تشمل الثالثة التنفيذ المرحلي للنظام .

وأشار إلى أن المشروع يهدف إلى إيجاد نظام إرشاد وعنونة دقيق ومتكامل لمساعدة مستخدمي الطريق والتعريف بالوجهات المقصودة بسهولة وتسهيل عملية انتقال ووصول أفراد الجمهور إلى الوجهات التي يرغبونها في مختلف أنحاء الإمارة بما في ذلك المنطقة الشرقية والوسطى وتقليل الاختناقات واحتمالات وقوع الحوادث المرورية مع عدم تشتيت السائقين وذلك بتوفير الإرشادات الصحيحة و الحد من تركيب اللوحات الإرشادية المتكررة بما يواكب النهضة الشاملة التي تشهدها الإمارة.

و سيؤدي نظام العنونة والإرشاد المروري إلى إنشاء نظام متكامل في الإمارة بحيث يمكن السكان وجميع قطاعات المجتمع بما فيها قطاع خدمات الطوارئ من استخدام نظام اللوحات الإرشادية بشكل مبسط ومفهوم وتعود المنافع الاقتصادية للعنونة التي تصب في خدمة الاقتصاد المحلي إلى تسهيل الحركة التجارية .

 

طباعة