المزينة يتفقد «تحريات دبي»

69.4 ألف شخص تواصلوا مع « العناية بالضحية » خلال 11 شهرا

تواصل قسم العناية بالضحية التابع لشرطة دبي مع 69 ألفا و422 شخصا، خلال 11 شهرا من العام الماضي، تنوعت قضاياهم بين المرورية والجنائية. وأكد القائد العام لشرطة دبي، اللواء خميس مطر المزينة، أن الشرطة تحرص على إرساء مرتكزات الاستقرار والرخاء بدقة واحترافية، عبر تنفيذ خطط تطويرية لخفض معدلات الجرائم، وتحقيق هدفها الاستراتيجي، وهو الحد من الجريمة والوقاية منها.

جاء ذلك خلال تفقده الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، ضمن برنامج التفتيش السنوي لإدارات ومراكز شرطة دبي. وأثنى على الدور الإيجابي الذي لعبه قسم العناية بالضحية، في التنسيق مع مراكز الشرطة، الأمر الذي أدى إلى نوع من الخصوصية لبعض القضايا، حيث استطاع التواصل مع 69 ألفا و422 شخصا، خلال 11 شهرا من العام الماضي، تنوعت قضاياهم بين المرورية والجنائية.

واطلع على إحصاءات وبرامج إدارة الحد من الجريمة وآلية تنفيذها، وإحصائية الأشخاص المقبوض عليهم في مناطق اختصاص مراكز الشرطة، حيث وصل عددهم إلى 761 مطلوبا، و94 سيارة مطلوبة.

واطلع المزينة على سير عمل الإدارات، وآليات التنسيق في ما بينها وبين مراكز الشرطة، وآخر الإحصاءات المتعلقة بالجرائم وأنواعها، وأعداد المطلوبين والمخالفين والمضبوطين، والإجراءات المتبعة في القبض على المشتبه فيهم، والأساليب الجديدة المواكبة للتطور العلمي والتقني، في كل إدارة وبمجال اختصاصها.

وأشاد بالنتائج المتميزة التي حققتها إدارة الخيالة ودورياتها، التي توفر غطاء أمنيا مختلفا، ولديها القدرة على التحرك والدخول في أماكن يتعذر على المركبات دخولها، ولديها السرعة المناسبة التي تفوق بكثير سرعة الراجلين من أفراد الشرطة، وتعمل يوميا في أوقات تقل فيها حركة الناس والسيارات بشوارع المدينة، والأحياء السكنية في الأوقات الليلية، وتتمكن من المسح الميداني لجميع مناطق الإمارة، وتسجيل الملاحظات الأمنية.

وشاهد المزينة عرضا لفرقة المداهمة، التي يتمتع أفرادها بقدرات غير اعتيادية في مجال مواجهة المخاطر، والتعامل مع الظروف الاستثنائية، وضبط المتهمين العنيفين.

وأثنى على الدور الإيجابي الذي لعبه قسم العناية بالضحية، في التنسيق مع مراكز الشرطة، الأمر الذي أدى إلى نوع من الخصوصية لبعض القضايا. واطلع على إحصاءات وبرامج إدارة الحد من الجريمة وآلية تنفيذها، وإحصائية الأشخاص المقبوض عليهم في مناطق اختصاص مراكز الشرطة، حيث وصل عددهم إلى 761 مطلوبا، و94 سيارة مطلوبة.

 

طباعة