عبدالعزيز الشحي يسعى إلى تنظيم حصة شهرياً لتعليم الطلبة الاشارات المرورية

طفل ينجز مشروعاً للحد من الحوادث المرورية

الطالب الشحي خلال محاضرة توعية بإشارات المرور. من المصدر

أنجز الطالب عبدالعزيز عبدالناصر الشحي، الذي يبلغ من العمر سبع سنوات، مشروع «إشارات الطريق» الذي يهدف إلى نشر الثقافة المرورية بين طلبة المدارس أثناء طابور الصباح من خلال إجراء دورات حول الثقافة المرورية لأكثر من 300 طالب، ومن خلال تعليم الطلبة الإشارات المرورية للحد من وقوع الحوادث المرورية، وزرع ثقافة الوعي المروري بين طلبة المدرسة.

والشحي من سكان إمارة رأس الخيمة، ويتمتع بروح القيادة بين أفراد أسرته ووسط زملائه في الصف الثاني الابتدائي في مدرسة زيد بن حارثة للتعليم الأساسي، وبأفكاره المختلفة حول الثقافة المرورية، إضافة إلى كونه قائد مجموعة «عيون الإمارات» في مدارس رأس الخيمة، لزرع روح الوطنية بين طلبة المدارس.

ويروي الطالب عبدالعزيز عبدالناصر الشحي لـ«الإمارات اليوم» فكرة المشروع الذي يريد تطبيقه على جميع مدارس الامارة للحد من الحوادث المرورية، موضحاً أنه يتناول تدريس الطلبة وتوعيتهم بالالتزام بأنظمة السير والمرور بطريقة مبسطة.

وأوضح أنه أعد لوحة كبيرة تشمل جميع أنواع الإشارات المرورية وحركة السير والمرور، بعد أن صممها شخصياً لدى إحدى ورش النجارة، ورسم الإشارات المرورية بالتطريز عبر خياطتها لدى إحدى ورش الخياطة.

وتابع أنه يسعى إلى تخصيص حصة دراسية كل شهر، لتعليم جميع الطلبة الاشارات المرورية في مختلف المراحل الدراسية، على أن يتم اعتماد المشروع رسمياً من قبل المنطقة التعليمية في رأس الخيمة.

وأضاف أن الهدف الاساسي من المشروع الحد من الحوادث المرورية، وتعليم جميع الطلبة في المرحلة الابتدائية الإشارات المرورية وأنظمة السير والمرور، متابعاً أن «المشروع لا يكلف مبالغ مالية كبيرة، وأنه اشترى لوحات خشبية وصمم الاشارات المرورية لدى إحدى ورش النجارة».

وأضاف أنه تم كتابة اسم كل إشارة على اللوحة الخاصة بها، وإجراء دورات تدريبية لبعض الطلبة لتعريفهم بنوع الاشارات المرورية، والطرق التي يجب السير فيها أثناء الخروج من المدرسة لتفادي وقوع حوادث الدهس بين طلبة المدارس.

وأكمل أن «طلبة المدارس بحاجة شديدة إلى إدخال حصص دراسية تتعلق بالثقافة المرورية»، لافتاً إلى أنه شاهد الكثير من الحوادث المرورية ما جعله يطبق المشروع على طلبة المدرسة التي يدرس بها. وذكر الشحي أنه يتمنى أن يصبح نقيباً في شرطة المرور والترخيص لحماية الأطفال من الحوادث المرورية، وللحد من وقوع الحوادث بين سائقي المركبات.

من جهتها، قالت الاخصائية الاجتماعية في مدرسة زيد بن حارثة والمشرفة على الطالب الشحي، هناء علي الهياس، إن الشحي متميز جداً في الفصل الدراسي، ومن الطلبة المتفوقين في جميع المواد الدراسية.

وأوضحت أن «الشحي لديه سمات القيادة منذ سنوات، وهو صاحب مشروعات ثقافية تتعلق بالموضوعات المرورية للحد من الحوادث»، متابعة أن أول مشروع قدمه الطالب خلال العام الماضي هو رسم الاشارات المرورية فوق سبورة الفصل بهدف لفت نظر الطلبة كل يوم إلى الإشارات المرورية، وحثهم على الالتزام بخط السير والانتباه أثناء عبور الطريق.

وأضافت أن «الشحي يشارك في جميع الانشطة الطلابية في المدرسة، واختير قائداً لمجوعة (عيون الإمارات) على مستوى مدارس الإمارة، التي تهدف إلى إكساب الطلبة الثقافة الوطنية وحب الوطن، وإجراء زيارات للوزارات الاتحادية والإدارات المحلية».

وقالت إنه تم تعيين الشحي عضواً في مشروع «مواصلات الامارات للسلامة المرورية» من خلال مشروعه الذي قدمه لطلبة المدرسة حول «إشارات الطريق»، لافتة إلى أنه طالب متفوق في جميع المواد الدراسية.

وذكرت أن أسرة الشحي تعمل على تطوير مهاراته العملية بشكل مستمر، وتساعده على تقديم مشروعاته بشكل سهل ومفهوم لطلبة المدرسة.

طباعة