للارتقاء بتجربة المريض وتعزيز جودة مخرجات الرعاية الصحية

«صحة أبوظبي» توفر 180 مركزاً للرعاية الصحية الأولية

طب الأسرة يعتمد على معرفة السجل المرضي للأسرة. «من المصدر»

أعلنت دائرة الصحة في أبوظبي توافر 180 مركزاً للرعاية الصحية الأولية في الإمارة، فيما يحمل أكثر من 300 طبيب ترخيص الدائرة بوصفهم أطباء أسرة.

ودعت سكان الإمارة إلى تبني نموذج الرعاية الصحية الأولية القائم على مفهوم «طبيب الأسرة» لدوره المحوري في الارتقاء بتجربة المريض وتعزيز جودة وكفاءة مخرجات الرعاية الصحية، مشيرة إلى أن «نموذج الرعاية الصحية الأولية يشكل أساساً لمنظومة رعاية صحية شاملة ومتكاملة بطابع خاص يتمحور حول المريض».

وتفصيلاً، أكدت الدائرة أن الرعاية الصحية الأولية تُعد نموذجاً جديداً يتمحور حول تفضيلات الأفراد والأسر والسكان، حيث يركز على الجوانب المرتبطة بالصحة الجسدية والعقلية والاجتماعية والرفاهية. كما يضمن حصول أفراد المجتمع على رعاية صحية متواصلة، تبدأ بتعزيز الصحة والوقاية وصولاً إلى علاج وإدارة الأمراض المزمنة، وتلبية احتياجات الرعاية العاجلة غير المخطط لها.

وشرحت أن الرعاية الصحية الأولية تهدف إلى ضمان تقديم رعاية صحية متواصلة ومتكاملة للمرضى من خلال إنشاء نظام إحالة سلس يتيح لهم الوصول للخدمة المناسبة، وتنسيق ودمج الرعاية المقدمة في المنشآت المختلفة، أو من قبل مقدمي الخدمات الآخرين للمرضى الذين يحتاجون إلى رعاية صحية ثانوية.

واعتبرت الدائرة أن النموذج يؤكد أهمية أن يكون للفرد وعائلته طبيب يقصدونه وجهةً أولى ودائمة للحصول على الرعاية الصحية والمشورة، إذ يلعب دوراً رئيساً في توفير خدمات صحية متكاملة، وقائية وعلاجية للمرضى من جميع الأعمار، وفقاً لحالتهم الصحية وسجلهم الطبي والتاريخ المرضي للأسرة، وغيرها من العوامل ذات الصلة، بدءاً بخدمات الطب العام والأسرة والصحة الوقائية والتشخيص المبكر وعلاج وإدارة الأمراض قصيرة الأمد والمزمنة منها والحالات الصحية الحرجة، إضافة إلى التطعيم والتثقيف الصحي والتوعية والتوجيه، وإدارة حالات الصحة النفسية الطفيفة والمتوسطة وتلبية احتياجات الرعاية العاجلة غير المخطط لها.

وذكرت أن مراكز الرعاية الصحية الأولية تقدم باقة من الخدمات الطبية، منها طب الأسرة والطب العام والتثقيف والتوعية والتوجيه بشأن المخاوف الصحية، وخدمات التشخيص والوقاية وإدارة الأمراض المزمنة وعلاج الأمراض الحادة، وإدارة الحالات الصحية الحرجة، وإدارة الحالات الصحية النفسية الطفيفة والمتوسطة والإحالات للرعاية المتخصصة عند الحاجة، ومنسقو الرعاية الذين يقدمون الدعم للمرضى من خلال خدمات التذكير، بالإضافة إلى تتبع النتائج والتحويلات الطبية.

وشددت الدائرة، على أن الرعاية الصحية الأولية يقودها استشاريون ومتخصصون في طب الأسرة، لتوفير دعم صحي شامل ومتواصل للأفراد كافة، ومن الجنسين، فيما يخص مختلف الأمراض والتخصصات، حيث يعتمد طب الأسرة على معرفة المريض ضمن إطار السجل المرضي للأسرة والارتباطات ذات الصلة، حيث يتم تقديم الرعاية الصحية من خلال فريق دعم سريري كامل للرعاية الأولية يتكون من مجموعة من المتخصصين في الرعاية الصحية يعملون جميعاً تحت إشراف طبيب الرعاية الأولية.

• «طبيب الأسرة يلعب دوراً رئيساً في توفير خدمات صحية متكاملة وقائية وعلاجية للمرضى من جميع الأعمار، وفقاً لحالتهم الصحية والسجل المرضي للعائلة».

• 300 طبيب حصلوا على رخصة طبيب أسرة في أبوظبي.

طباعة