«حياة» يستقطب 10 آلاف متبرع بالأعضاء

عقب الإعلان عن حملة أبوظبي المجتمعية لدعم البرنامج الوطني للتبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية (حياة)، التي أطلقتها دائرة الصحة - أبوظبي،

تجاوز عدد المسجلين في برنامج «حياة» 10 آلاف متبرع من مختلف الجنسيات والثقافات والأعمار، ممن أبدوا رغبتهم في التبرع بالأعضاء بعد الوفاة، انطلاقاً من إيمانهم بأهمية التبرع بالأعضاء، بصفته عملاً إنسانياً نبيلاً يجسد أسمى معاني العطاء، ويمنح الآخرين أملاً جديداً في الحياة، ويعزز جودتها.

وكانت دائرة الصحة في أبوظبي أطلقت بالتعاون مع نخبة من الشركاء في القطاعين العام والخاص، حملة أبوظبي المجتمعية لدعم البرنامج، بهدف تشجيع أفراد المجتمع على التسجيل كمتبرعين في الأعضاء والأنسجة، والإسهام في تحسين جودة حياة المرضى الذين يعانون الفشل العضوي، حيث كان رئيس الدائرة، عبدالله بن محمد آل حامد، وفريق الإدارة التنفيذية في الدائرة، ضمن أوائل المسجلين كمتبرعين بالأعضاء والأنسجة في الحملة.

وانطلقت الحملة المجتمعية خلال فعاليات المؤتمر الدولي لمبادرات التبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية، الذي استضافته أبوظبي في الفترة من السابع حتى التاسع من نوفمبر الماضي، وتم توسيع نطاقها من خلال سلسلة من الفعاليات والأنشطة المجتمعية، شملت المشاركة في ماراثون زايد الخيري وماراثون أدنوك أبوظبي 2022، إلى جانب عدد من الفعاليات المجتمعية الأخرى التي نظمها شركاء الحملة في مؤسساتهم.

 

طباعة