حملة من "الاتحادية للموارد البشرية" و"الجليلة" لعلاج سيدة مصابة بسرطان الثدي

صورة

أطلقت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، مؤخراً، وبالتعاون مع مؤسسة الجليلة، حملة خيرية ضمن مبادرة «سندهم أمانة» المجتمعية؛ للتكفل بنفقات علاج سيدة مصابة بسرطان الثدي.

وفي هذا السياق أكدت شمسه محمد بن نصيف نائب مدير إدارة الاتصال الحكومي في الهيئة أن هذه الحملة تأتي بهدف التخفيف من معاناة سيدة مصابة بسرطان الثدي، لديها 3 بنات، وغير قادرة على تحمل تكاليف العلاج الباهظة، مشيرة إلى أن الهيئة أطلقت خلال العام 2022 وبالتعاون مع مؤسسة الجليلة سلسلة حملات خيرية ضمن مبادرة "سندهم أمانة"؛ لتغطية مصاريف العلاج لعدد من الأشخاص المرضى العاجزين عن سدادها.

وقالت: "تحرص الهيئة في كل عام وبالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين من جمعيات ومؤسسات خيرية عاملة بالدولة، على إطلاق سلسلة من المبادرات الخيرية والإنسانية الهادفة إلى رفع المعاناة عن فئات وشرائح معينة من المجتمع، ونجدة الملهوف، وإغاثة المحتاج، وخصوصاً المرضى الذين يعانون من أمراض خطيرة، تهدد حياتهم، وظروفهم المادية صعبة".

وأشارت شمسه إلى أن الهيئة أشهرت الحملة على مستوى الحكومة الاتحادية؛ لمنح الفرصة لأكبر عدد من موظفي الوزارات والجهات الاتحادية للمشاركة في فعل الخير، والمساهمة في علاج الأم المصابة، وذلك من خلال حساباتها المختلفة على منصات التواصل الاجتماعي، وعبر نظام إدارة معلومات الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية "بياناتي"، داعية كافة أفراد المجتمع لدعم الحملة، والتبرع بـ 10 دراهم عبر إرسال كلمة "سند" في رسالة نصية قصيرة عبر اتصالات أو دو إلى الرقم 4202، أو التبرع بـ 50 درهماً عبر إرسال الكلمة ذاتها إلى الرقم 4206، أو التبرع بـ 100 درهم على الرقم 4209، و500 درهم على الرقم 4409

طباعة