جوائز مالية في تحدي إنقاص نسبة الهيموجلوبين الجلوكوزي برأس الخيمة

أعلن مستشفى رأس الخيمة عن إطلاق حملة مجتمعية بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع في إمارة رأس الخيمة لمساعدة مرضى السكري، على إنقاص مؤشرات المرض الحيوية وخصوصاً مستويات الهيموجلوبين الجلوكوزي ومؤشر كتلة الجسم، ما يؤدي بدوره إلى التقليل من خطر المضاعفات المحتملة، إذ سيبدأ التسجيل للتحدي في 15 إلى 25 سبتمبر الجاري، على أن يتم الاعلان عن جوائز مالية للفائزين.

وأوضح المستشفى أن معدلات مرض السكري من النمط الثاني تشهد ارتفاعاً عالمياً وتسجل الإمارات واحداً من أعلى معدلات الانتشار عالمياً بنسبة تبلغ 18.7%، والتي يتوقع أن ترتفع إلى 21.4% بحلول عام 2030، كما أن 40.7% من الراشدين المصابين بالمرض غير مدركين لإصابتهم به.

وأضاف أنه من المتوقع أن تشهد المبادرة مشاركة أكثر من 5000 شخص بهدف مساعدتهم وتوجيههم لإحداث تغيرات جوهرية في طريقة السيطرة على مرض السكري عبر تقليل الاعتماد الكلي على الأدوية، والتركيز أكثر على نمط الحياة الصحي كأداة أساسية في تحقيق النتائج المرجوة، وسيتم تقييم المشاركين مرتين، مرة في بداية التحدي والثانية بعد نهاية الأشهر الثلاثة. كما سيتم وضع درجات لنمط حياة المشاركين على أساس تقييم عاداتهم الحالية التي تتضمن الالتزام بالتمارين الرياضية والعادات الغذائية ومستويات النشاط البدني بالإضافة إلى تقييم مؤشرات كتلة الجسم والهيموجلوبين الجلوكوزي A1C. 

وذكر " يشرف على اختيار الفائزين لجنة تحكيم طبية تلتزم بمعايير خاصة لاختيار الفائزين بالاعتماد على مقدار التغيرات الإيجابية في نمط الحياة وتحسن مؤشرات كتلة الجسم وانخفاض الهيموجلوبين الجلوكوزي A1C الذي حققه المشترك خلال فترة الحملة. 

ولفت إلى أنه ينقسم المشاركين الذكور والإناث خلال التحدي إلى فئات مختلفة، ويحصل الفائزون الثلاثة الأوائل من الذكور والثلاثة الأوائل من الإناث من المشتركين في فئة المشاركة الفعلية على جوائز مالية بقيمة 5000 درهم، و3000 درهم، و2000 درهم على التوالي، بينما يحصل الثلاثة الأوائل من الذكور والإناث في فئة المشاركة عن بعد على قسائم من مستشفى رأس الخيمة وجوائز أخرى، فيما يحصل أصحاب المراكز العشرة التالية من الذكور والإناث على بطاقات مجانية للفحوصات الصحية السويسرية من مستشفى رأس الخيمة وجوائز أخرى، بينما سيتم توزيع الشهادات على أصحاب المراكز المئة الأولى.

وقال المدير التنفيذي لمستشفى رأس الخيمة، الدكتور رضا صدّيقي، " نهدف لتعزيز وعي الناس بأهمية الدور الهام الذي يلعبه تغيير نمط الحياة إلى جانب العلاج الدوائي، حيث لا يوجد علاج شافي لمرض السكري، ولكن من الممكن جداً وصول المرض إلى حالة سكون تام عبر اتباع نمط حياة صحي، إذ نحرص من خلال المبادرة على تثقيف المجتمع حول كيفية السيطرة الفعالة على مرض السكري بدون الاعتماد الكلي على الأدوية. وأضاف أن الفريق الطبي يتكون من أخصائيين في مرض السكري وأخصائيي أمراض الغدد الصم وأخصائيي التغذية والمعالجين الفيزيائيين، وهو مستعد دوماً لدعم المشاركين في هذا التغيير، كما يتابع المدربون والأخصائيون على اختلاف مجالات تخصصهم توجيه المتسابقين عبر ندوات أسبوعية ونصائح صحية يومية وجلسات تعليمية لتشجيع المشاركين على تطبيق تغييرات صحية على نمط حياتهم واعتماد برامج السيطرة على المرض المناسبة لمتطلباتهم الفردية.

وأشار الرئيس التنفيذي لمستشفى رأس الخيمة، الدكتور جان مارك جاور، إلى أن المستشفى يسعى لتقليل تأثيرات مرض السكري عن طريق الحد من المضاعفات وتزويد المرضى بأدوات فعالة للسيطرة على المرض، إذ يعتبر مرض السكري أحد أكبر التهديدات للمجتمع في الوقت الراهن وذلك نتيجة اتباع أساليب حياة غير مناسبة مثل الجلوس لفترات طويلة وقلة النشاط البدني والنظام الغذائي المليء بالأطعمة المصنعة والسريعة وغيرها، كما يشكل مرض السكري أحد أسباب حالات الوفاة المبكرة وسبباً لمضاعفات خطيرة تتضمن السكتة القلبية والسكتة الدماغية والعمى وبتر الأعضاء والقصور الكلوي، ولكن يمكن تجنب المضاعفات أو تأخيرها عبر اتباع تغييرات في نمط الحياة وهذا ما نرغب في إيصاله للناس من خلال هذا التحدي."
 

وذكرت مدير قسم الصحة العربية ونمط الحياة لدى مستشفى رأس الخيمة، الدكتور أدريان كينيدي، إنه يتوجب على المشاركين في كل من التسجيل على موقع تحدي مستشفى رأس الخيمة لمرض السكري 2022 من أجل الحصول على رقم التسجيل الخاص بهم ويمكن للمشاركين الفعليين في التحدي زيارة مستشفى رأس الخيمة في رأس الخيمة بين 9 صباحاً و5 مساءً من يومي 24 و25 سبتمبر حيث سيتم تقييم مؤشراتهم الحيوية وإجراء اختبار الهيموجلوبين الجلوكوزي A1C مجانا،ً بينما يمكن للمتسابقين من الفئة الافتراضية عن بعد إجراء الاختبارات في أي عيادة يختارونها وتحميل نتائج الاختبارات عبر الإنترنت، ولكنهم سيتحملون تكلفة الاختبار على نفقتهم الخاصة في هذه الحالة.
وأضافت سيتم تأهيل الأفراد الذين تصل مستويات الهيموجلوبين الجلوكوزي A1C لديهم إلى قيم أعلى من 5.7 حصراً للحصول على الجوائز، وذلك لأن المنافسة موجهة خصيصاً للمرضى المصابين بالسكري وما قبل السكري، وسيتمكن جميع المشتركين بالمقابل وبغض النظر عن مستويات الهيموجلوبين الجلوكوزي لديهم من تلقي نصائح صحية يومية والمشاركة في الندوات الأسبوعية.
وشرحت أن النمط الثاني من السكري وتطوره ينتج عن قلة النشاط البدني والنظام الغذائي غير الصحي والسمنة والتدخين، ويمكن بالتالي للعديد من المرضى الاستفادة لحد كبير من تغيير نمط حياتهم.

 

طباعة