شملت استحداث حزمة من الخدمات الصحية

توسعة جديدة لقسم الطب الطبيعي في مستشفى راشد

الكتبي يستمع إلى شرح حول الأجهزة الطبية في القسم. من المصدر

دشنت هيئة الصحة في دبي قسم الطب الطبيعي وإعادة التأهيل في مستشفى راشد بعد أعمال توسعة وتطوير شملت استحداث حزمة من الخدمات الجديدة وتزويد القسم بأحدث التجهيزات والتقنيات والحلول الذكية التي تعزز القدرة التنافسية للمستشفى الذي يضم أكبر مركز للإصابات والطوارئ على مستوى المنطقة.

وشملت أعمال التطوير، التي جاءت بتبرع ودعم كامل من مجموعة «صديقي القابضة»، توفير صالة جديدة للتمارين البدنية، وصالة لتأهيل إصابات الجهاز العصبي، ومسبح العلاج المائي، ووحدة العلاج الوظيفي وإعادة التأهيل، وتطوير خدمات عيادة الطب الطبيعي وإعادة التأهيل، وعيادة الطب الرياضي، ووحدة العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل، ووحدة ترميم الأعضاء التعويضية للعيون.

وتأتي أهمية المشروع في ظل الإقبال المتزايد على خدمات العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل التي يقدمها المستشفى، حيث تشير الإحصاءات إلى أن عدد المستفيدين من خدمات القسم يصل إلى 68 ألف مريض سنوياً.

حضر التدشين المدير العام للهيئة، عوض صغير الكتبي، ورئيس مجلس إدارة مجموعة «صديقي القابضة» عبدالحميد أحمد صديقي، ونائب مدير عام الهيئة الدكتور علوي الشيخ، والمدير التنفيذي لمستشفى راشد الدكتور فهد باصليب، واستشاري ومدير إدارة الخدمات الطبية المساندة بمستشفى راشد، الدكتور عبدالحميد العطار.

وأكد الكتبي الدور الكبير الذي يقوم به القسم لتحقيق تكامل خدمات الرعاية الصحية في مستشفى راشد، الذي يضم أكبر مركز للإصابات والحوادث على مستوى المنطقة.

وقال إن الهيئة ماضية في تطوير البنية التحتية للمنظومة الصحية بدبي لتعزيز القدرة التنافسية للإمارة التي أصبحت على أعتاب مرحلة مهمة تتطلب العديد من الاستحقاقات والعمل الدؤوب لتحقيق الاستجابة القصوى لتحديات المستقبل.

واستمع خلال جولته بمختلف عيادات وأجنحة القسم إلى شرح مفصل حول الأجهزة والتقنيات الطبية والإمكانات المتطورة والخدمات المتعددة التي يقدمها القسم في مختلف تخصصات العلاج الطبيعي، والنجاحات التي حققها خلال السنوات الماضية في مجال علاج وتأهيل المرضى ودمجهم في المجتمع.

واطلع الكتبي على الخدمات التي يقدمها القسم للمرضى وتتماشى مع المعايير العالمية في هذا المجال، مثمناً الجهود الكبيرة للقائمين على القسم ودورهم الفاعل في التخفيف من معاناة المرضى ومساعدتهم للتعايش مع ظروفهم الصحية.

من جانبه، أعرب عبدالحميد أحمد صديقي عن أمله بمواصلة تقديم المزيد من الدعم والتأثير الإيجابي والتطوير لقطاع الرعاية الصحية الذي يسهم في الوقت ذاته في تحسين صحة وسلامة أفراد المجتمع.

ويقوم قسم الطب الطبيعي وإعادة التأهيل بتقييم وتشخيص وعلاج وتأهيل مرضى الجهاز الحركي والعضلي والإصابات الرياضية، ومرضى الجهاز العصبي والإصابات والكسور، ومرضى ما بعد العمليات الجراحية، ومرضى الأمراض الباطنية، والأمراض المعدية، ومرضى القلب وإعادة تأهيلهم، ومرضى وحدات العناية المركزة والإنعاش، والحروق الجلدية والوذمة اللمفية، ومرضى الأطراف المبتورة وإعادة تأهيلهم، إضافة إلى تقديم الرعاية التأهيلية لكبار السن. 

طباعة