حزمة خدمات صحية متميزة في مراكز «الرعاية الأولية»

أعلنت مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية عن حزمة من الخدمات الصحية والعلاجية المتكاملة، التي توفرها مراكزها للرعاية الصحية الأولية، بالاعتماد على أفضل الممارسات الصحية العالمية، وأحدث تطورات التقنيات التكنولوجية وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، إلى جانب كفاءة وخبرة الكوادر الطبية والتمريضية العاملة لديها.

وتشتمل الحزمة على خدمات متكاملة للوقاية من الأمراض والكشف المبكر عنها، وعن عوامل الاختطار، وعلاج الأمراض غير السارية، مثل داء السكري، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكولسترول، إضافة إلى توفير الرعاية الصحية للحوامل من خلال تطبيق أفضل الأدلة العلمية.

وأكدت مدير إدارة الرعاية الصحية الأولية في المؤسسة، الدكتورة عائشة محمد سهيل، أن مراكز الرعاية الصحية الأولية توفر الخدمات العلاجية وفق أعلى المعايير العالمية، كما توفر الفحوص الطبية باستخدام أحدث الأجهزة التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي، فضلاً عن خبرة ومهارة الكوادر الطبية والتمريضية العاملة فيها.

وأضافت أن المؤسسة حريصة على تزويد منشآتها بأحدث التقنيات الطبية المتطورة، بما ينسجم مع استراتيجيتها وأهدافها الرامية إلى تحقيق نقلة نوعية في الوسائل والأساليب العلاجية والفحوص الطبية، بما يلبي متطلبات الأفراد، ويرفع من نسبة الرضا لديهم، وصولاً إلى تعزيز الجودة والريادة، وضمان مجتمع صحي متكامل.

وتتضمن خدمات رعاية الحامل التي توفرها مراكز الرعاية الصحية الأولية التابعة للمؤسسة، متابعة للمرأة الحامل خلال أشهر الحمل المختلفة، وإجراء الكشف الطبي الشامل والفحوص المخبرية اللازمة، ومتابعة نمو الأجنة عن طريق الأشعة التلفزيونية للجنين، والتثقيف والتوعية الصحية للرضاعة الطبيعية ومشورة التغذية أثناء الحمل، ووصف الأدوية التكميلية والعلاجية حسب الحاجة،

حيث تتوافر هذه الخدمات في معظم المراكز الصحية التابعة لمؤسسة الإمارات للخدمات الصحية ومراكز تعزيز صحة الأسرة.

وتوفر المؤسسة خدمة الفحص والمشورة للمقبلين على الزواج في 25 مركزاً صحياً، وتتضمن الفحوص اللازمة للتأكد من الخلو من أمراض الدم الوراثية والمعدية والمنقولة جنسياً، وتحظى الخدمة بأقصى درجات السرية في ما يتعلق بنتيجة الفحوص.

 

طباعة