ربط 100% من مستشفيات أبوظبي بـ«ملفي»

أعلنت دائرة الصحة أبوظبي، إتمام إتمام ربط جميع المستشفيات والمراكز والعيادات الطبية الحكومية والخاصة في الإمارة والبالغ عددها 1159 منشأة، بمنصة «ملفي»، أول منصة مبتكرة لتبادل المعلومات الصحية على مستوى المنطقة، وذلك في إطار جهود الدائرة الرامية إلى مواصلة تعزيز تجربة المرضى والارتقاء بجودة ومخرجات الرعاية الصحية في أبوظبي.

وتفصيلاً، أوضحت الدائرة أنه تم ربط جميع مستشفيات إمارة ابوظبي الـ59، كما تم ربط 1100 عيادة ومركز طبي في المنصة، ما يعني أنه أصبح الآن بإمكان أكثر من 39 ألف طبيب وممرض ومهني مختص الدخول إلى منصة «ملفي» للحصول على البيانات والمعلومات لاتخاذ قرارات أكثر دقة عبر الوصول الآمن إلى المعلومات الطبية المهمة على المنصة.

وأشارت إلى أن منصة «ملفي» تسهم في تمكين الأطباء والمهنيين المختصين من فرق الرعاية الصحية من الوصول إلى أهم المعلومات الطبية الخاصة بهم وتوفير الوقت والعناء لنقل السجلات الطبية للزيارات السابقة أو تكرار الفحوصات، وتساعد في تقديم خدمات الرعاية الصحية وفق أعلى مستويات الكفاءة والفعالية في جميع المنشآت الصحية بالإمارة، وتضم المنصة 559 مليون سجل طبي مثل زيارات المرضى والحالة الصحية للمرضى وأنواع الحساسية، والإجراءات الطبية التي خضع لها المريض، ونتائج الاختبارات، وتقارير الأشعة، والأدوية.

ولفتت بات قاعدة بيانات مركزية للمعلومات الصحية العامة في الوقت الفعلي، ما يتيح مراقبة المتلازمات وإدارة الأمراض المزمنة، عبر تحديد مخاطر انتشار الأمراض ومكافحة الأوبئة، بما يمكّن الحكومة من وضع خطط للاستجابة الطبية بهدف الحفاظ على الصحة والسلامة العامة، فيما سيعمل «ملفِي» مستقبلاً باستخدام الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، على الحد من تفاقم الأمراض بشكل كبير والارتقاء بالرعاية الصحية لتعزيز جودة الحياة.

ويوفر نظام «ملفّي» سبع خدمات تشمل، البيانات الديموغرافية للمرضى، وقائمة الأدوية، وقائمة التشخيص، وقائمة الحساسية، وقائمة الإجراءات العلاجية، وسجل الزيارات والملاحظات، بالإضافة إلى نتائج الفحوصات المخبرية وتقارير الأشعة، مشيراً إلى وجود ثماني فوائد لنظام ملفي، تتضمن، تحسين تجربة المرضى ومستوى رضاهم، ومنح المرضى وعائلاتهم الطمأنينة عبر حصولهم على الرعاية الأفضل والأكثر أماناً، وتعزيز وسائل تطبيق وتنسيق الرعاية الصحية، وعدم الإفراط أو الازدواجية في استخدام الفحوصات المخبرية وتقارير الأشعة، وتعزيز دقة العلاجات الطبية، وتعزيز التواصل بين مقدمي الرعاية الصحية، وإنشاء قاعدة بيانات آمنة، بالإضافة إلى توظيف الذكاء الاصطناعي في خدمة المنظومة الصحية بالإمارة.

يضمن خصوصية المرضى ولا يسمح بدخول أي شخص على النظام إلا الطبيب المعالج فقط من خلال النظام الإلكتروني الخاص بمنشأته، ولا يستطيع الطبيب الدخول إلا على البيانات العامة، فيما سيكون هناك آلية خاصة للدخول على البيانات الحساسة للمرضى، للتأكد من الحفاظ على خصوصية المرضى، كما سيكون الطبيب ملزماً بتفسير السبب الطبي الذي يستدعى الدخول إلى هذه البيانات حتى يتم السماح له بالاطلاع عليها.

وأكدت شركة أبوظبي لخدمات البيانات الصحية «المشغلة لنظام ملفي»، أن جميع ملفات المرضى في نظام ملفي، آمنة تماماً، حيث سيسمح فقط للطبيب المعالج بالاطلاع على ملف المريض ولن يكون في استطاعته الاحتفاظ بنسخة من هذه البيانات، بجانب أن مركز البيانات التابع لشركة أبوظبي لخدمات البيانات الصحية، لديه معايير عالية جداً ويتم حفظ بيانات المرضى في مركز بيانات من الفئة الرابعة والتي تعد الأعلى أمنياً عالمياً، كما تمتلك الشركة فريق مراقبة وتتبع للنظام على مدار الساعة، بالإضافة إلى معايير أمنية عالية لنظام ملفي ويتم تحسينها وتطويرها بصفة دائمة، مشددة على أن الهدف الأساسي لملفي، هو تحسين تجربة المريض وحصوله على أفضل رعاية طبية، وفقاً لتوجه حكومة أبوظبي.

طباعة