«أكتوبر الوردي».. حملة لفحص الماموغرام والتوعية بسرطان الثدي في أبوظبي

تنظم مجموعة «في بي أس» للرعاية الصحية - بمناسبة شهر التوعية بسرطان الثدي.. حملة «أكتوبر الوردي» لفحص الماموغرام في إمارة أبوظبي والتي ستكون متاحة لجميع السيدات اللاتي تزيد أعمارهن عن 40 عاما عبر العيادة المتنقلة وذلك بهدف نشر الوعي حول سرطان الثدي وتحديد الحالات غير المشخصة.

واعتبارا من يوم الخميس 14 أكتوبر سيتنقل الأطباء المتخصصون بين مناطق إمارة أبوظبي في شاحنة مخصصة ومجهزة لفحص الماموغرام وذلك ضمن الحملة التي تستمر 30 يومًا حتى منتصف شهر نوفمبر المقبل وستكون عمليات الفحص في 15 موقعًا في أبوظبي فيما ستلتزم الحملة بتطبيق إجراءات الوقائية الصارمة للوقاية من فيروس كورونا وللاتي لم يتمكن من الاستفادة من فحص الماموغرام في هذه المواقع سيتم استقبالهن في أي من مستشفيات برجيل التابعة لمجموعة «في بي أس» في أبوظبي وستتم معالجة تقارير فحص الماموغرام في مستشفيات VPS وإرسالها للجميع.

وقال البروفيسور حميد الشامسي مدير خدمات الأورام في مجموعة «في بي أس» ورئيس جمعية الإمارات للأورام في تصريح لوكالة أنباء الإمارات «وام».. «العام الماضي كانت فرص فحص الماموغرام والإقبال عليه أقل بسبب في ظل الجائحة والإجراءات الوقائية المطبقة واضطرت بعض النسوة المرضى لتأجيل زيارتهن للطبيب بينما تجنب البعض الآخر الفحص بسبب المخاوف من التقاط عدوى الفيروس، وفي العام الحالي وفي ظل العودة الحياة الطبيعية لما قبل الجائحة فإننا نهدف ضمن منشآت مجموعة «في بي أس » من خلال إعادة إطلاق حملة الفحص إلى الوصول لجميع السكان وخلق الوعي حول سرطان الثدي وإمكانية الاكتشاف المبكر التي ترفع من نسبة الشفاء لأكثر من 95%.

من جهته قال الدكتور إبراهيم حسني أبو غيدة رئيس قسم العلاج الإشعاعي للأورام في مدينة برجيل الطبية لـ «وام» .. « نهدف عبر مبادرات المجموعة لخلق الوعي بين الجمهور حيث يعد سرطان الثدي من أكثر أنواع السرطان انتشارًا بين النساء في دولة الإمارات وتكمن المشكلة في عدم إدراك الكثيرات للأعراض أو تجاهلها لذلك نتطلع من خلال حملتنا إلى تثقيف الناس ويجب أن يكون الجميع على دراية بعلامات وأعراض سرطان الثدي ومن المهم أيضًا ملاحظة أن سرطان الثدي يمكن أن يصيب الذكور أيضًا وبصفتنا أحد مقدمين الرعاية الصحية في دولة الإمارات فنحن ملزمون بواجبنا لخدمة الجمهور وتوعيتهم والعمل من أجل مصلحتهم».

طباعة