10 آلاف و576 شخصاً أقدموا على التبرّع

نبضات: «صحة دبي»: 207 جهات تشارك في «دمي لوطني»

صورة

كشفت هيئة الصحة في دبي، أن عدد الجهات المشاركة في حملة «دمي لوطني» بلغ 207 مؤسسات حتى الآن، ووصل عدد المقبلين على التبرّع إلى 10 آلاف و576 متبرعاً.

وأوضح مدير إدارة المختبرات وعلم الوراثة في هيئة الصحة في دبي، الدكتور حسين السمت، لـ«الإمارات اليوم» أن الحملة شهدت مشاركة 36 جهة حكومية، ومؤسسة تعليمية، إضافة إلى 98 مؤسسة وشركة خاصة، و72 جمعية ومؤسسة إنسانية غير ربحية.

ولفت السمت إلى أن الحملات التي تنفذها الهيئة تتم بالتنسيق والتعاون مع مختلف الجهات، حيث يتم إرسال حافلة مجهزة إلى موقع المؤسسة، تتضمن فريقاً طبياً متخصصاً عالي الكفاءة للتعامل مع المتبرعين، ولضمان سلاسة وسرعة عملية التبرع، مشيراً إلى أن نحو 80% من المتبرعين في الفئة العمرية بين 25 و45 عاماً.

وأكد السمت أن الحملة مستمرة في تنفيذ حملات خارجية، تستهدف مؤسسات حكومية وخاصة، إضافة إلى توزيع حافلات التبرع المتنقلة في مناطق مختلفة، بهدف جمع أكبر عدد ممكن من وحدات الدم، وتوفير مخزون كافٍ من الدم بمختلف فصائله.

وأضاف أن وحدة الدم الواحدة يمكن من خلالها إنقاذ حياة ثلاثة أشخاص، ممن تتطلب حالتهم الصحية نقل دم، داعياً أفراد المجتمع من المواطنين والمقيمين إلى المشاركة في الحملة، لتوفير أكبر كمية من الدم، لإنقاذ الأرواح.

وأشار إلى أن الزيادة السنوية في كميات الدم التي يجمعها المركز تعود إلى تنامي وعي المجتمع بأهمية التبرع بالدم، إذ تنفذ حملة «دمي لوطني» بشراكة استراتيجية، وتعاون مثمر بين «الإمارات اليوم» وخدمة «الأمين» وهيئة الصحة في دبي.

وانطلقت حملة «دمي لوطني» في دورتها الأولى عام 2012، برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي. وكان سموه أول المتبرعين بالدم لحظة إطلاق الحملة، ما أسهم في نجاحها، وتشجيع أفراد المجتمع على المشاركة فيها، خصوصاً بعد تأكيد سموه أهمية المبادرة، بقوله إن «التبرع بالدم هو أفضل هدية يمكن أن يقدمها المواطن والمقيم، تعبيراً عن حب الوطن، خصوصاً أن هناك مرضى ومصابين بحاجة إلى كل قطرة دم».

المرأة الإماراتية عزّزت مخزون الدم

ذكرت هيئة الصحة في دبي أن المرأة الإماراتية عززت مخزون الدم لديها من الفصائل كافة، حيث بلغت نسبتهن حسب فصيلة الدم: 27% فصيلة الدم O+، و3% فصيلة O-، فيما قدم 12% فصيلة B+، مقابل 1% فصيلة B-، و11% منهن قدمن فصيلة A+، مقابل 1% فصيلة A-، و2% تبرعن بفصيلة AB+.

«دمي لوطني» مستمرة في تنفيذ حملات خارجية تستهدف مؤسسات حكومية وخاصة.

طباعة