برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    اللقاح للفئة العمرية من 3 إلى 15 سنة اختياري

    46 مركز تطعيم بلقاح «كوفيد-19» للفئات من 3 إلى 17 سنة

    الدكتور حسين الرند: «قرار تطعيم الأطفال جاء بعد دراسة علمية دقيقة، ويمثل خطوة متقدمة في طريق التعافي من الجائحة».

    أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع المراكز الصحية التي تقدم لقاح «كوفيد-19»، للفئات العمرية من 3 إلى 17 سنة، وجاء ذلك بعد إعلان الوزارة، في الأسبوع الماضي، التسجيل الطارئ للقاح «سينوفارم» لهذه الفئة العمرية، بناء على نتائج الدراسات السريرية، والتقييم الصارم المتبع لتصريح الاستخدام الطارئ، والتقييم المحلي الذي يتوافق مع اللوائح الدولية المعتمدة، في إطار تعزيز جهود الإمارات في مكافحة فيروس «كوفيد-19»، وتأكيداً على نهجها الاستباقي بالاهتمام بصحة أفراد المجتمع وسلامتهم.

    وأكدت الوزارة أن اللقاح للفئة العمرية من 3 إلى 15 سنة، اختياري وليس إلزامياً، كما كشفت الوزارة أن اللقاح المعتمد للأطفال من عمر 3 إلى 11 سنة هو «سينوفارم»، وبالنسبة للفئة العمرية من 12 إلى 15 سنة سيكون الخيار متاحاً بين «سينوفارم» و«فايزر-بيونتك».

    وتتوافر اللقاحات في 46 مركز تطعيم، تغطي الإمارات الشمالية، منها 19 مركزاً صحياً في إمارة الشارقة، و10 مراكز صحية في إمارة الفجيرة، وتسعة مراكز في إمارة رأس الخيمة، وأربعة مراكز في إمارة عجمان، وثلاثة مراكز في إمارة أم القيوين، ومركز واحد في إمارة دبي.

    وتعدّ الإمارات أول دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تقوم بإجراء دراسة على فعالية اللقاح لهذه الفئة العمرية، بينما بدأت الدول المصنعة للقاحات، مثل الصين والولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا والهند بإجراء تجارب سريرية لها منذ أشهر عدة.

    وأكد وكيل الوزارة المساعد لقطاع الصحة العامة رئيس اللجنة الوطنية لتطبيق اللوائح الصحية الدولية ومكافحة الجائحات، الدكتور حسين عبدالرحمن الرند، أن لقاح سينوفارم ضد «كوفيد 19» يعد آمناً بالنسبة للأطفال من سن 3 إلى 17 عاماً، بناء على التجارب السريرية التي أثبتت مأمونيته لهم، بعد تطبيق كل البروتوكولات الطبية المعمول بها، ووفقاً لأعلى المعايير والممارسات الدولية، وبالتالي تم اعتماده من قبل وزارة الصحة ووقاية المجتمع أخيراً، حيث يتلقى الأطفال في العالم منذ عقود عدة لقاحات آمنة ضد أمراض وفيروسات متعددة، ولا يختلف لقاح سينوفارم في طريقة عمله عن هذه اللقاحات.

    ولفت إلى أن القرار جاء بعد دراسة علمية دقيقة، ويمثل خطوة متقدمة في طريق التعافي من الجائحة، وتحصين أوسع شرائح المجتمع، وشجع أولياء الأمور على التوجه إلى مراكز تقديم اللقاحات، مصطحبين معهم أبناءهم، حيث إن تطعيم الأطفال سيحميهم، ويحافظ على صحة من حولهم، وخاصة كبار السن، كما يسهم في تسريع الوصول إلى المناعة الجماعية اللازمة للحد من انتشار الفيروس. ويتماشى ذلك مع خطة التعافي التي تنتهجها دولة الإمارات، والتي تهدف إلى تطعيم 100% من الفئات المستهدفة بحلول نهاية عام 2021.

    وأوضح الرند أن الإمارات تصدّرت المؤشرات العالمية في كفاءة الاستجابة للجائحة، بتوجيهات ودعم القيادة، مع مواصلة الجهات الصحية جهودها الاستثنائية في الحملة الوطنية للتطعيم ضد «كوفيد-19»، والكشف المبكر عن الحالات، والتدخل السريع لمنع مضاعفاتها، كما تملك الدولة واحدة من أوسع وأسرع حملات التطعيم في العالم.

    وشدّد على أن نتائج الدراسات أكدت أن لقاح «كوفيد-19» أثبت فعاليته في تقليل نسب الإصابة، وخفض نسبة الدخول للمستشفيات والعناية المركزة ومعدل الوفيات، لذا نؤكد أهميته لحماية المجتمع من المضاعفات الناتجة عن الإصابة.

    • «سينوفارم» آمن بالنسبة للأطفال من سن 3 إلى 17 عاماً بناءً على تجارب سريرية.

    طباعة