برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    الصداع وتسارُع ضربات القلب والدوار أبرز الأعراض

    4 فئات الأكثر عرضةً للإنهاك الحراري صيفاً

    صورة

    حددت هيئة الصحة في دبي أربع فئات بوصفها الأكثر عرضة للإنهاك الحراري وضربة الشمس، هي: الأطفال، وكبار السن (خصوصاً من يعانون أمراض القلب وأمراض الرئة والكلى، أو من يتناولون أدوية تعرضهم للجفاف) والرياضيون، والعمال الذين تتطلب طبيعة عملهم البقاء تحت أشعة الشمس لفترات طويلة خلال ساعات النهار.

    وبينت رئيسة قسم التعزيز والتثقيف الصحي في الهيئة، الدكتورة هند العوضي، أن «الإنهاك الحراري حالة مرتبطة بتعرض الشخص لدرجات حرارة عالية، وغالباً ما يكون الجو الحار، في هذا النوع من الحالات، مصحوباً بالجفاف»، مشيرة إلى أن «درجات الحرارة في الصيف تراوح بين 38 و42 درجة مئوية، بين شهري مايو وسبتمبر، أثناء النهار، ما قد يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض الصيف المتعلقة بارتفاع درجة الحرارة، مثل الإنهاك الحراري وضربة الشمس».

    وذكرت العوضي أن «هناك نوعين من الإنهاك الحراري، ينتج الأول عن نقص الماء، وتشمل أعراضه العطش الشديد، والضعف، والصداع، وفقدان الوعي، فيما ينتج الثاني عن نقص الأملاح، وتشمل أعراضه الغثيان، والقيء، وتشنج العضلات، والدوار».

    ولفتت إلى أن «الإنهاك الحراري يمكن أن يتطور إلى ضربة شمس، ويمكن أن تُلحق الضرر بالدماغ والأعضاء الحيوية الأخرى، وقد تتسبب في حدوث الوفاة».

    وتابعت: «تحدث ضربة الشمس عندما تزيد حرارة الجسم على 40 درجة مئوية، نتيجة التعرض لأشعة الشمس بشكل مباشر لفترة طويلة».

    وأوضحت العوضي أن أعراض الإنهاك الحراري تتمثل في الصداع، والدوخة والدوار، وجفاف البشرة واحمرارها، وضعف العضلات، والغثيان والقيء، وتسارع نبضات القلب، وصعوبة البلع والتنفس، وفقدان الوعي.

    وحذرت من مخاطر ضربة الشمس، حيث «يمكن أن تؤدي إلى تلف الأعضاء الحيوية في حالة عدم الاستجابة السريعة لخفض درجة حرارة الجسم، ويمكن أن تتسبب في تضخم الدماغ أو الأعضاء الحيوية الأخرى، ما قد يؤدي إلى حدوث تلف دائم لها، كما يمكن أن تسبب الوفاة إذا لم يحصل المصاب على علاج سريع وكافٍ».

    وحول ما يجب فعله بشكل مباشر للشخص المصاب بضربة الشمس أو الإجهاد الحراري، قالت: «أولاً نقل المصاب إلى الظل أو مكان بارد، وثانياً الاتصال بالإسعاف، وثالثاً خلع قطع الملابس الإضافية عن المصاب، ورابعاً رفع رأسه وقدمه أعلى من مستوى الجسم، وخامساً استخدام المروحة والكمادات الباردة لخفض حرارته، وأخيراً مساعدته على شرب الماء».

    طرق الوقاية

    حددت الدكتورة هند العوضي ستة طرق وقائية من الإنهاك الحراري، تتمثل في تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس، وارتداء قبعة أو استعمال مظلة، واتخاذ احتياطات إضافية خلال فترات اليوم الأكثر حرارة، خصوصاً وقت الظهيرة، بين 12 ظهراً والثالثة مساءً.

    وتتمثل طرق الوقاية أيضاً في شرب كثير من السوائل، وارتداء الملابس ذات الألوان الزاهية والفضفاضة، واستخدام الكريمات الواقية من الشمس، إضافة إلى عدم ترك أي شخص داخل سيارة متوقفة مطلقاً، خصوصاً الأطفال وكبار السن.

    • الإنهاك الحراري مرتبط بتعرّض الشخص لدرجات حرارة عالية.

    طباعة