العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    حلول صحية رقمية لتتبع مرضى (كوفيد-19) في مؤتمر الصحة العربي بدبي

    تعرض وزارة الصحة ووقاية المجتمع ومؤسسة الإمارات للخدمات الصحية في معرض ومؤتمر الصحة العربي بدبي من 21 إلى 24 يونيو الجاري، مستجدات تطبيق «رعاية» الذكي بالتعاون مع شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة بهدف تطوير حل تتبع ذكي جديد يراقب مرضى كوفيد-19 وذلك بتوظيف الحلول الرقمية المعززة بالتطبيقات الذكية في جميع أنحاء دولة الإمارات، ومتابعة رعايتهم بالإرشادات والتوجيهات حتى يبلغوا مرحلة التعافي، في إطار خططها للاستحواذ على أفضل التقنيات بوتيرة سريعة تمكنها من توفير الرعاية الصحية الشاملة بطرق مبتكرة.

    ويعزز تطبيق «رعاية» الذكي القدرات على تتبع المرضى ومراقبة تعافيهم وإرسال التنبيهات والإشعارات لهم على الفور. مما يوفر الاتصال معهم. حيث يُمكن للمرضى الاشتراك في تطبيق «رعاية» من خلال تطبيق «نبض دبي» وتلقي تحديثات منتظمة، بالاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعي لتعزيز التفاعل بين مقدمي الرعاية الصحية والمرضى بشكل وثيق، مما يساهم في تسريع مرحلة التعافي في أقرب وقت ممكن.

    وأكد مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية الدكتور يوسف محمد السركال حرص المؤسسة والوزارة على تلبية احتياجات المرضى ودعم القرارات الطبية في المستقبل بدرجة أكبر والمتابعة المستمرة لحالة المرضى عن بعد، وتقديم الرعاية الصحية الوقائية بتوظيف تقنيات تعتمد الذكاء الاصطناعي على النحو الأمثل. في إطار التزام الوزارة والمؤسسة بمسيرة التحول إلى الحكومة الذكية وترسيخ منظومة صحية رقمية تمتاز بكفاءة الأداء والموثوقية. وتوفير جيل جديد من الخدمات الصحية المتطورة ومواكبة المستجدات الرقمية على صعيد الصحة، بما يعزز الابتكار«في القطاع الصحي، وتوظيفه لتوفير خدمات صحية وعلاجية باستخدام التكنولوجيا المتقدمة.

    وأوضحت المدير التنفيذي لقطاع المعلومات بالإنابة مدير إدارة نظم المعلومات الصحية في مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية مباركة ابراهيم أن إطلاق تطبيق (رعاية) الذكي يأتي ضمن عدة مبادرات ومشاريع رقمية مبتكرة كجزء من التزامنا المستمر تجاه رعاية صحة المجتمع، والمبني على أرضية صلبة بالتعاون مع شركائنا في DU وشركة KPISOFT من خلال تبني أحدث الحلول الذكية لتتبع مرضى كوفيد-19 وتقديم الرعاية الصحية والإرشادات التوجيهية لحماية صحتهم وصحة المجتمع حتى بلوغهم مرحلة الشفاء التام، وزيادة درجة وعي وتفاعل المرضى مع ممارسي الرعاية الصحية.

    ونوهت بأن الابتكارات في الصحة الرقمية التي وظفتها الوزارة والمؤسسة في إدارة التعامل مع كوفيد-19 وتحقيق ريادة عالمية بناء على تقارير المنظمات الدولية، مما يدفعنا إلى المضي قدماً في ترسيخ ممارسات صحية أكثر تميزاً ومفعولاً على صحة المجتمع.

    طباعة