العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أبوظبي أول مدينة في العالم تتسلم شحنة من علاج «كوفيد-19» الجديد

    كشفت دائرة الصحة – أبوظبي، عن تعاونها مع شركة رافد، مؤسسة مشتريات المجموعة الرائدة في الدولة، وشركة جلاكسو سميث كلاين العالمية للصناعات الدوائية الحيوية، والاتحاد للشحن، التابعة للاتحاد للطيران، للحصول على أول شحنة من عقار "سوتروفيماب"، المخصص لعلاج الإصابة بفيروس كوفيد-19. لتصبح أبوظبي هي المدينة الأولى في العالم التي تتسلم العلاج الجديد.

    ويعد عقار سوتروفيماب، هو الأحدث في العالم لعلاج حالات معينة من المصابين بفيروس كوفيد-19، ويحتوي على أجسام مضادة وحيدة النسيلة تُعطى عن طريق الحقن الوريدي، ويمكن استخدامه لعلاج البالغين والأطفال فوق سن 12 عاماً والذين يستوفون معايير معنية ومعرضين لخطر تطوّر أعراض كوفيد-19 حادة لديهم وذلك وفق البروتوكولات التي تم تطويرها من قبل اللجنة العلمية الوطنية.

    وأظهرت الدراسات أن الدواء يمنع تطور المرض إلى الحالات الشديدة أو الوفاة في أكثر من 85% من حالات العلاج المبكر، كما يمكنه معالجة كافة الأشكال المتحورة المعروفة حتى اليوم.

    وقد صادقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع على عقار سوتروفيماب الجديد، من شركة جلاكسو سميث كلاين، عقب إتمام إجراءات التقييم الوطني، وبعد أن وافقت عليه إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ومنحته ترخيص الاستخدام الطارئ.

    ووقّعت دائرة الصحة أبوظبي اتفاقية تعاون مع شركة رافد لضمان تسليم العقار في وقتٍ مبكر اعتباراً من شهري يونيو ويوليو 2021، الأمر الذي يجعل المرضى في دولة الإمارات من أوائل الحاصلين على هذا العلاج الجديد في العالم.

    كما قامت اللجنة الوطنية العلمية ودائرة الصحة- أبوظبي بوضع بروتوكولات العلاج الخاصة بالعقار لتكون مرجعاً للأطباء في تحديد الحالات الخطرة وتضمن حصول المصابين على عقار سوتروفيماب تبعاً لمستوى الخطورة ومعايير الأهلية.

    وستعمل شركة رافد، التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، على تسهيل عملية تأمين العقار وتخزينه وتوزيعه من خلال مركز توزيع رافد، أكبر منشأة متخصصة للتخزين المبرّد في المنطقة، وهو جزء من ائتلاف الأمل، وبالتعاون مع جهات تعمل في مجالات الرعاية الصحية والدعم اللوجستي وسلاسل التوريد.

    ويأتي ذلك في إطار تعزيز جهود أبوظبي المستمرة لدعم المجال الطبي والعلوم الحياتية الخاصة بالتصدي للأزمة الصحية العالمية، محلياً وإقليمياً ودولياً.

    وقال وكيل دائرة الصحة – أبوظبي، الدكتور جمال محمد الكعبي: "تستمر أبوظبي في جهودها للحفاظ على مكانتها الرائدة عالمياً من حيث المرونة والأمان في زمن جائحة كوفيد - 19 بفضل الدعم و التوجيه المستمر من قيادتنا الرشيدة.

    وأضاف: "نحن نواصل جهودنا الوقائية اليومية للبحث والتقييم وتحديد المصادر ومجالات التعاون المحلي والدولي، للحصول على أفضل الحلول الطبية للأبناء المجتمع في أبوظبي ودولة الإمارات وخارجها.

    يُعد العقار الجديد من أبرز الإنجازات المتطورة في قطاع الصناعات الدوائية، ويشكل أداة فعالة للحدّ من انتشار فيروس كورونا المستجدّ.

    ونتطلع لتنفيذ المعايير الأهلية للاستخدام الطارئ لعقار سوتروفيماب، وهو ما يعكس التزام أبوظبي بقيادة الجهود الشاملة للتصدي لفيروس كوفيد-19 ومنع انتشاره وعلاج المصابين به ورعايتهم".

    ومن جانبه، قال راشد سيف القبيسي، الرئيس التنفيذي لشركة رافد: "يشكل عقار سوتروفيماب تقدماً كبيراً في جهود التصدي لفيروس كوفيد-19، لقد تمكّنا بفضل التعاون الوثيق مع دائرة الصحة - أبوظبي وشركة جلاكسو سميث كلاين من ضمان عملية تأمين سلسة التوريد للعقار، حرصاً على توزيعه في جميع أرجاء الدولة بشكل فعال وفي الوقت المناسب، ويواصل مركز توزيع رافد تنفيذ أهدافه المتمثلة في تحسين الخدمات المُقدمة لسكان الإمارات ونقل تجربة أبوظبي في التصدي للمرض إلى نطاق أوسع حول العالم".

    وبالتزامن مع قيام دائرة الصحة - أبوظبي بوضع الصيغة النهائية لإطار عمل شامل يوضح المعايير التي تسمح بالحصول على علاج سوتروفيماب، عملت الاتحاد للشحن، ذراع عمليات الشحن والخدمات اللوجستية التابع لمجموعة الاتحاد للطيران و لإئتلاف الأمل، على نقل الدفعة الأولى من العلاج إلى الإمارات عبر خدمة فارما لايف الحائزة على اعتماد مركز تميز المدققين المستقلين التابع لاتحاد النقل الجوي الدولي.

    في هذا الخصوص، تحدّث توني دوغلاس، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران، قائلاً: "سيسهم هذا الإنجاز في تعزيز مكانة أبوظبي الرائدة بتصديها لجائحة كوفيد-19، ويؤكّد على القدرات الكبيرة المشتركة التي تمتلكها المؤسسات المتعاونة لتحقيق هذا الإنجاز، وبصفتنا الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، تلعب الاتحاد دورًا حيويًا في تسهيل حركة نقل اللقاحات والمستلزمات الطبية إلى ومن الإمارات عبر خدماتها المتخصصة في نقل المستحضرات الدوائية."

    وكانت شركة جلاكسو سميث كلاين قدّمت طلب ترخيص الاستخدام الطارئ إلى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية وذلك بعد صدور رأي علمي إيجابي من لجنة المنتجات الطبية للاستخدام البشري التابعة لوكالة الأدوية الأوروبية، وقد حازت دولة الإمارات على الموافقة من الجهتين، الأمر الذي يعد خطوة مهمة لاستخدام العقار في أوروبا لعلاج مرضى كوفيد-19 في المراحل المبكرة. 

    وقالت جيزيم أكالين، نائب الرئيس والمدير العام لشركة جلاكسو سميث كلاين: "لقد عملنا بشكل وثيق مع دائرة الصحة -  أبو ظبي و رافد منذ أن توافرت النتائج الأولية للتجارب السريرية لعقار سوتروفيماب من أجل تسريع وصوله إلى المرضى".

    وأضاف أكالين: "تجمعنا شراكة متكاملة مع دائرة الصحة - أبوظبي وشركة رافد، حيث أظهرا مرونة غير مسبوقة وإقبالاً سريعاً لتوفير علاجات جديدة واعدة للمرضى، وبذلا جهوداً حثيثة ليكون سكان أبوظبي و الإمارات من أوائل الحاصلين على اللقاح الجديد في العالم، وشهدنا مستوى غير مسبوق من التعاون العلمي الهادف لضمان جاهزية الفرق الطبية، إذ ترى شركة جلاكسو سميث كلاين في هذا التعاون الوثيق مؤشراً على مكانة أبوظبي المتنامية، كمركز جديد لأفضل العلاجات والبحوث الطبية والخدمات اللوجستية والتصنيعية".

    ولعبت الكفاءة العالية والدعم المقدم من الإدارة العامة لجمارك أبوظبي دور كبير في تعزيز الجهود خلال عملية استلام شحنات العقار الجديد في مطار ابوظبي الدولي، حيث انها ضمنت تخليصا جمركيا سريعا وسلسا للأدوية لتسهيل تخليص الشحنة من منفذ المطار الجمركي خلال  مدة زمنية قصيرة تعكس مرونة الاجراءات التي تعتمد  منظومة رقمية مما يتيح وصول الدواء الى المرضى بشكل أسرع.

    • عقار سوتروفيماب المعتمد من وزارة الصحة ووقاية المجتمع أظهر أنه يمنع المرض الشديد والوفاة في أكثر من 85% من حالات العلاج المبكر.

    طباعة