العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    "صحة" توفر رعاية صحية متميزة لفئة كبار المواطنين

    تولي شركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة" أهمية كبيرة لفئة كبار المواطنين وتحرص على توفير رعاية صحية متميزة وذات جودة عالية لهم وفقاً لأعلى المعايير العالمية.

    وأكد الدكتور مروان الكعبي المدير التنفيذي للعمليات بالإنابة في شركة "صحة" في تصريح لوكالة أنباء الامارات "وام" أن "صحة" وتماشياً مع توجهات القيادة الرشيدة ومع استراتيجيتها للارتقاء بجودة الحياة الصحية لكبار المواطنين تبذل قصارى جهدها لتقديم العناية الخاصة بهم ، وتعمل كوادرها الطبية والفنية والإدارية على تقديم الخدمات المتميزة كلٌ وفق اختصاصه وتوفير سبل الراحة لهذه الفئة المهمة من المجتمع.

    وقال إن شركة "صحة" ركزت جهودها في ضوء انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد ـ 19 "على فئة كبار المواطنين باعتبارهم من الفئات الأكثر عرضة لمضاعفات الإصابة بالفيروس خاصة الذين يعانون من أمراض مزمنة وحرصت على تقديم العلاج والدواء لهم في منازلهم حرصاً على سلامتهم وراحتهم.

    وأضاف أن شركة "صحة" وبالتعاون والتنسيق مع دائرة الصحة في أبوظبي ومركز أبوظبي للصحة العامة وفرت العديد من الخدمات الصحية لكبار المواطنين حرصاً على سلامتهم خلال الظروف الاستثنائية الناجمة عن فيروس كورونا ومن أبرز هذه الخدمات العيادات المتنقلة لتقديم الرعاية الطبية والخدمات التشخيصية والعلاجية لكبار المواطنين وذوي الأمراض المزمنة وكذلك العيادات النفسية المتخصصة والرعاية المنزلية لهم من قبل خدمات الصحة النفسية المجتمعية.

    وأوضح أنه تم وضع آليات لمتابعة الحالة الصحية لكبار المواطنين والوقوف على المشكلات التى قد يتعرضون لها وذلك بالاتصال المباشر بهم أو بأهلهم مع تواجد أطباء على مدار الساعة فى حالة الطوارئ كما تم وضع برامج الدعم النفسي وتم تطبيق برنامج العلاج عن بعد.

    من جانبه قال الدكتور مدحت الصباحي استشاري الطب النفسي رئيس وحدة التأهيل النفسي في مدينة الشيخ خليفة الطبية إحدى منشآت شركة "صحة" لـ "وام" إن جائحة كورونا لا تستثني أحداً ولا يميز الفيروس بين عمر أو جنس أو فئة وأن أي شخص معرض للإصابة بالفيروس وبدرجات متفاوتة لكن الإصابة التي يتعرض لها الكبار تكون مضاعفاتها أشد خطورة على حياتهم وهذا ما تم ملاحظته من خلال الإصابات التي تعرضوا لها في مختلف دول العالم.

    وأضاف أن الدراسات أثبتت أن 80 بالمئة من المسنين على الأقل يعانون من الأمراض المزمنة (كالسكري والضغط) و 68 بالمئة منهم قد يعانون من عدة أمراض مما يؤدي إلى زيادة عملية الالتهاب الذاتي فى الجسم وبالتالي نقص المناعة وزيادة احتمالية الإصابة بفيروس كوفيد ـ 19.

    وأشار الدكتور مدحت الصباحي إلى أن فئة المسنين أكثر عرضة للإصابة بالاضطرابات النفسية وبنسبة تبلغ نحو 20 بالمئة عن باقي الفئات حسب بيانات منظمة الصحة العالمية وأن أكثر الاضطربات انتشاراً لدى المسنين هي الاكتئاب وضعف القدرات الإدراكية والمعرفية (الزهايمر) والقلق وهذه النسبة تزداد في أوقات الأزمات وانتشار الأوبئة مثل فيروس كورونا المستجد وذلك نتيجة الكثير من العوامل ومنها المبالغة والتهويل وكثرة الإشاعات.

    وقال إنه يتم التعامل مع حالات الاضطراب النفسي باستخدام العلاجات السلوكية والعلاج الداعم (الدعم النفسي) للمسن حيث يتم تثقيف الأسرة ومقدمي الرعاية حول العوامل المساهمة والمؤدية للحالة وطرق الوقاية منها وقد يحتاج بعضها إلى العلاجات الدوائية المؤقتة والدعم النفسي من المختصين.

    وأكد أن الوقاية خير من العلاج ومن أساسيات الوقاية من الاضطرابات التي قد تحدث نتيجة انتشار الفيروس رفع حيز الوعي عند القائمين على رعاية المسنين حيث من المهم مراعاة الجانب النفسي للمريض بطمأنته قدر الإمكان أثناء الجائحة وعدم المبالغة وتوعيته بالمعلومات المبسطة وحثه على الاحتفاظ باللياقة الصحية بتناول الغذاء الصحي وكمية كافية من الماء واستمرار التواصل الاجتماعي معه عن طريق وسائل الاتصال المعروفة حاليا.

    وتوفر شركة "صحة" باقه من الخدمات المتنوعه والمتكامله فيما يخص الرعاية المنزليه لكبار المواطنين الذين لا يرغبون في الحضور للمراكز الصحيه والمستشفيات وتشمل هذه الخدمات: تقديم الاستشاره الطبيه لغير الحالات الطارئة مع مرافقة ممرض أو ممرضة له والكشف السريري وفق الحاله الصحيه للمريض وأخذ العينات للفحوصات المخبريه وخدمة التطعيمات ووصف الأدوية وإيصالها للمريض.

    وتقدم الوحدة المتنقلة العديد من الخدمات الطبية منها أخذ الفحوصات المخبريه الدوريه وفقاً لحاجة المريض وتوفير التطعيمات اللازمة وتوفير خدمات تمريضية مثل التقييم التمريضي والسريري والتغيير على الجروح وإعطاء الحقن العضليه بناء على طلب الطبيب.

    وتوفر شركة "صحه" كذلك عيادات متخصصة ومعتمدة لفحوصات طبية شاملة لكبار المواطنين في كل من أبوظبي والعين والظفرة ففي أبوظبي خصصت كل من مركز الزعفرانة للتشخيص والفحص الشامل، ومركز البطين الصحي ومركز محمد بن زايد الصحي ومركز مدينة خليفة الصحي ومركز بني ياس الصحي وفي مدينة العين خصصت كل من مركز عود التوبة للتشخيص والفحص الشامل ومركز هيلي الصحي ومركز المويجعي الصحي ومركز اليحر الصحي ومركز الجاهلي الصحي ومستشفيات الظفرة هذا بالإضافة إلى أن جميع مراكز الخدمات العلاجية الخارجية توفر قائمة متنوعة من الفحوصات الطبية الوقائية لكبار المواطنين.

    طباعة