برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    لا يرتبط بـ «كوفيد-19» وعلاجاته فعالة

    مختصون: الفطر الأسود مرض قديم نادر الحدوث

    صورة

    أكد أطباء مختصون أن مرض الفطر الأسود غير مُعدٍ، وليس له علاقة بفيروس كورونا المستجد (كوفيدـ19) على الإطلاق، موضحين أن مرض الفطر الأسود نادر الحدوث، وأدويته وعلاجه متوافرة وفعالة، وانتشاره مرتبط بشكل أساسي بمدى قوة أو ضعف الأنظمة الصحية في كل دولة.

    وأفاد كيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية، الدكتور حسين الرند، بأنه لا داعٍ للخوف أو القلق من مرض الفطر الأسود على الإطلاق، مشيراً إلى أنه ليس مرضاً حديثاً، ولا يشكل خطراً على جميع الناس، خصوصاً أنه موجد منذ زمن في كل دول العالم.

    وأوضح أن الفطر الأسود مرض فطري غير مُعدٍ، حيث لا ينتقل من إنسان لآخر، ولا تربطه أية علاقة بكورونا، وإنما يمكن أن يتعرض له من يعانون أمراضاً تسبب ضعف الجهاز المناعي، مثل أي مرض آخر، كما أنه لا يشكل أي خطر على صحة الإنسان العادي.

    من جهتها قالت استشاري الصحة العامة نائب رئيس جمعية الإمارات للصحة العامة، الدكتورة بدرية الحرمي، إن مرض الفطر الأسود يعرف باسم داء «الغشاء المخاطي»، وهو مرض قديم وعدوى فطرية نادرة جداً تهاجم الجهاز التنفسي، وتوثر على الجيوب أو الرئتين، كما أنه من الممكن أن يصيب الجهاز الهضمي والجلد، وتسببه أنواع عدة من الفطريات غير الضارة لمعظم الناس، لكن يمكن أن تسبب التهابات خطرة لأولئك الذين يعانون ضعفاً في جهاز المناعة.

    وتابعت أن الفطر الأسود ينتقل بعد أن يستنشق الشخص جراثيم فطرية عالقة في الهواء سواء كانت في المستشفيات أو المنازل عن طريق أجهزة ترطيب الهواء أو قوارير الأكسجين التي تحتوي على مياه قذرة، حيث يؤثر على الرئة أو الجيوب الأنفية، كما أنه من الممكن أن ينتقل عن طريق ملامسة الجراثيم الفطرية في البيئة من خلال الجلد بعد التعرض لإصابة سطحية مثل جرح أو حرق.

    وأضافت الحرمي أن داء الفطر الأسود غير مُعدٍ ولا ينتقل من شخص لآخر ولا ينتقل كذلك من حيوان إلى إنسان.

    وذكرت أن أكثر الفئات المعرضة للإصابة هم الأشخاص الذين يعانون نقص المناعة بما في ذلك مرضى «كوفيد-19»، ومرضى السكري غير المسيطر عليه، والسرطان غير المسيطر عليه، أو زارعو الأعضاء أو الأشخاص الذين يتناولون الأدوية التي تقلل من قدرة الجسم على محاربة الجراثيم، وتسبب ضعف المناعة مثل «الستيرويدات - الكورتيزون»، خصوصاً عند المبالغة في تناولها سواء بوصف الأطباء أو تناولها في المنزل من دون استشارة طبية، والذي بدوره يضعف دفاعات الجسم ويزيد من مستويات السكر، ما يؤدي إلى نمو الفطريات التي تتغذى عليه.

    وأكدت الحرمي عدم وجود أية علاقة بين الفطر الأسود وفيروس كورونا، فالمرضان مختلفان تماماً، فداء الفطر الأسود تسببه الفطريات أما «كوفيد-19» فهو مرض فيروسي، كما أن الفطر الأسود من الممكن أن يصيب مرضى «كوفيد-19» أو غيرهم، فهو مرتبط بضعف المناعة، ويصيب الأشخاص الذين لديهم ضعف في المناعة.

    وأضافت أن مرضى «كوفيد-19» معرضون للإصابة بالفطر الأسود، لأن الفيروس يؤثر على جهاز المناعة والأدوية العلاجية قد تثبط استجابتهم المناعية، كما أن مرضى «كوفيد-19» الذين يخضعون للعلاج بالأكسجين في وحدات العناية المركزة قد يكون لديهم أجهزة ترطيب، الأمر الذي قد يزيد من تعرضهم للرطوبة، ويجعلهم أكثر عرضة للعدوى الفطرية.

    ونصحت الحرمي باتباع إجراءات عدة للوقاية من داء الفطر الأسود، تتمثل في تعزيز الصحة والحرص على تقوية الجهاز المناعي لمواجهة الأمراض سواء معدية وغير معدية، والنظافة الشخصية والاهتمام بصحة ونظافة البيئة، وارتداء الكمامة أثناء الخروج، خصوصاً في الحدائق والمناطق المتربة الرطبة، والاهتمام بمرضى السكري وغيرهم من الاشخاص الذين يعانون ضعف المناعة، والاستخدام الأمثل للعقاقير المثبطة للمناعة ومراقبة الأشخاص الذي يتلقون العلاج «الستيرويدات - الكورتيزون»، والوقاية من «كوفيد-19».

    من جهته أفاد استشاري طب الأسرة، الدكتور عادل سجواني، بأن المصاب بكورونا عادة ما يتعرض لردة فعل قوية من جهازه المناعي، خصوصاً الحالات المتطورة منها، الأمر الذي يتعامل معه الأطباء بإعطاء المريض دواء يحتوي على الكورتيزون كمضاد للالتهاب من جهة، ومثبط للعاصفة المناعية التي يتعرض لها المريض، مشيراً إلى أنه في هذه الحالة قد يتعرض الإنسان لأنواع من الفطريات منها الفطر الأسود.

    وأكد أن الفطر الأسود موجود منذ زمن وتوجد له علاجات فعالة، ويعتمد انتشاره في دولة ما على مدى قوة أو ضعف منظومتها الصحية، وقدرتها على السيطرة عليه والحد من نقل العدوى.

    أعراض الفطر الأنفي

    أفادت استشاري الصحة العامة نائب رئيس جمعية الإمارات للصحة العامة، الدكتورة بدرية الحرمي، بأن أعراض الفطر الأسود تعتمد على مكان نمو الفطريات في الجسم، مؤكدة أن أهم أعراض داء الفطر الأنفي (الجيوب الانفية):

    - احتقان الأنف أو الجيوب الأنفية.

    - تورم الوجه.

    - صداع الرأس.

    - تغير لون الأنف أو الجزء العلوي من الفم.

    أعراض

    أعراض الفطر الرئوي:

     الحمى.

    - السعال.

    - ألم في الصدر.

    - ضيق في التنفس.

    أعراض الفطر المعوي:

    - وجع بطن.

    - استفراغ وغثيان.

    - نزيف الجهاز الهضمي.

    أعراض الفطر الجلدي:

    - ظهور البثور أو القروح.

    - قد تتحول المنطقة المصابة إلى اللون الأسود.

    - الألم أو الأحمرار المفرط أو التورم حول الجرح.

    طباعة