أطلقتها «الصحة» و«سيرفييه» لمساعدة 600 شخص لمدة عام

«يسر» توفر الدواء لمرضى السرطان والقلب المعوزين

الأميري ومسؤولو شركة «سيرفييه» خلال توقيع المذكرة. من المصدر

وقّعت وزارة الصحة ووقاية المجتمع مذكرة تفاهم مع شركة أدوية فرنسية بهدف توفير الأدوية لمرضى السرطان والقلب المعوزين وغير القادرين، بالتعاون مع الجمعيات الخيرية المسجلة في الدولة.

وبموجب مذكرة التفاهم التي تم توقيعها مع شركة «سيرفييه» الفرنسية في مقر الوزارة بدبي بحضور وكيل وزارة الصحة المساعد للتنظيم الصحي الدكتور أمين حسين الأميري، سيتم إطلاق مبادرة «يسر» التي تهدف إلى توفير الأدوية للمرضى من خلال الحلول المستدامة التي تضمن استمرارية وصول الدواء إلى المريض وفقاً لخطة العلاج التي وصفها الطبيب المعالج.

وتأتي المذكرة استمراراً للإرث الطيب الذي زرعه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، من خلال تأمين العلاجات المناسبة مجاناً لذوي الدخل المحدود، في إطار الشراكة الاستراتيجية التي تجمع الوزارة مع أهم الشركات الدوائية في العالم.

وقال المدير العام لشركة «سيرفييه»، انتوني ماليه، إن «يسر» تهدف إلى مساعدة 600 شخص من المرضى غير القادرين على تحمل كلفة العلاج المصابين بسرطان القولون أو المستقيم وسرطان المعدة ومرضى ارتفاع ضغط الدم الشرياني وعلاج الذبحة الصدرية المستقرة، عن طريق توفير الأدوية لهم.

وأضاف: «ستوفر المبادرة الدواء للمستفيدين لمدة سنة كاملة، بما يتوافق مع الخطط العلاجية الصادرة عن الأطباء المعالجين، مشيداً بجهود وزارة الصحة ووقاية المجتمع في توفير الدواء للمرضى المحتاجين».

وأكد ماليه، حرص الشركة على المساهمة ببرامج دعم المرضى للتخفيف من معاناتهم خصوصاً محدودي الدخل، ضمن التزامها بالمسؤولية المجتمعية، مضيفاً: «تحرص الشركة على دعم المرضى غير المشمولين بالتأمين الصحي، ومن لا يملكون كلفة الوصفات الطبية، ومن لديهم تغطية تأمينية جزئية».

من جانبه، قال مدير المكتب العلمي لدول مجلس التعاون الخليجي الدكتور مجدي عبده: «فخورون بمشاركة وزارة الصحة ووقاية المجتمع في إطلاق مبادرة تهدف إلى دعم المرضى غير القادرين على تحمل كلفة العلاج، والذين تنطبق عليهم شروط الدعم، وفقاً لخطة العلاج وحسب وصفة الطبيب المعالج»، مشيراً الى أن المبادرة تتماشى مع خطط الوزارة والشركة بتوفير العلاج المناسب للمرضى محدودي الدخل، بما يوفر نظاماً صحياً يستند إلى أعلى المعايير العالمية.

وتابع: «من خلال المبادرة الإنسانية، سيتمكن المرضى الذين لا يشملهم تأمين يغطي الكلفة الكلية للعلاج، من الحصول على الأدوية اللازمة، بما يحقق التزامهم بخطة علاجهم الموصوف لهم من قبل الطبيب».

وسيتم تنفيذ المبادرة بالتنسيق مع الجمعيات الخيرية، لتقديم الدواء للمحتاجين، حسب الخطة العلاجية، بعد تقييم الحالة المادية والاجتماعية للمرضى.

طباعة