العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    اعتمدت أفضل البروتوكولات العلاجية في علاج مرضاها

    مسؤولون: تجهيزات مستشفيات الدولة الميدانية لـ «كورونا» الأحدث عالمياً

    صورة

    أكد مسؤولون أن الإمارات قدمت نموذجاً من المستشفيات الميدانية لمواجهة «كوفيد-19»، يُعد الأرقى والأحدث عالمياً، حيث تم تأسيسها لتكون متكاملة من حيث الأجهزة الطبية، والكادر الطبي عالي الكفاءة.

    وقال استشاري أمراض القلب، مدير المستشفيات الميدانية في شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» الدكتور يوسف العطار: إن «المستشفيات الميدانية التي تم تأسيسها في مختلف إمارات الدولة، بهدف مواجهة (كوفيد-19)، أسست بالمواصفات نفسها والمعايير الخاصة بالمنشآت الصحية، بل تتفوق عليها في حداثة الأجهزة المتوافرة بها».

    وأكد العطار أنه تم تزويد المستشفيات الميدانية بأجهزة نوعية، فضلاً عن أقسام خاصة للمختبرات، والصيدليات وأقسام للعلاج الطبيعي، كما لم يتم إغفال الخدمات العلاجية ما بعد «كورونا» مثل الصحة النفسية، حيث تم توفير استشاريين نفسيين، وأخصائيي تنفس، واستشاريي تغذية، بحيث لا تقل في خدماتها عن أي منشأة في القطاعين الحكومي والخاص.

    وتابع: «اعتمدت المستشفيات الميدانية، أفضل البروتوكولات العلاجية محلياً وعالمياً في علاج مرضاها، فضلاً عن توفير معايير سلامة عالية، من خلال توفير الأجهزة المستخدمة نفسها في أفضل المستشفيات داخل الدولة وخارجها».

    وقال المدير التنفيذي للعمليات بالإنابة في شركة «صحة» الدكتور مروان الكعبي: إن «أفراد الكوادر الطبية والفنية والإدارية الإماراتية العاملين في «صحة» يؤدون واجبهم في خط الدفاع الأول لمواجهة (كوفيد-19)، ويديرون المستشفيات الميدانية ومراكز المسح الوطني المنتشرة في أنحاء دولة الإمارات، ويوفرون الرعاية الصحية اللازمة لأفراد المجتمع، ويسهرون على سلامتهم وراحتهم».

    وذكر أن لدى شركة «صحة» استراتيجية واضحة للتوطين تدعمها مجموعة من المبادرات والبرامج المتطورة التي يتم تنفيذها لرفد القطاع الصحي بكوادر طبية مميزة في جميع التخصصات الطبية، ولاسيما الدقيقة منها وغيرها من التخصصات التي يتنامى الطلب عليها، وتتماشى مع استراتيجية دولة الإمارات بشكل عام، وإمارة أبوظبي بشكل خاص، في توفير رعاية صحية عالمية المستوى لأفراد المجتمع.

    وأضاف أن «قطاع الرعاية الصحية يُعد واحداً من أهم القطاعات التي تتطلب وجود كادر وظيفي متميز، لما لهذا القطاع من أهمية كبرى على الصعيدين الصحي والمجتمعي، لذا تحرص شركة (صحة) على استقطاب الخريجين الجدد والعمل على إعدادهم بطرق علمية ومنهجية، من خلال تقديم كل أشكال الدعم والتدريب لهم وتأهيلهم للالتحاق بالعيادات والمستشفيات التابعة لشركة (صحة) بشكل خاص، ولدولة الإمارات بشكل عام».

    وأكد استشاري الأمراض الصدرية في جمعية الإمارات الطبية، الدكتور بسام محبوب، أن قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة حرصت من بداية جائحة (كوفيد-19)، على توفير مستشفيات ميدانية، بمعايير عالمية، تعتبر مستشفيات متكاملة، تعالج مرضى «كورونا» بمختلف حالاتهم، وقد وفرت الدولة الإمكانات اللازمة لتجعلها ذات مأمونية عالية، الأمر الذي انعكس على ارتفاع معدلات الشفاء والتعافي من المرض.

    منشآت جديدة

    أفادت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» بأنها أدخلت ثلاثة مستشفيات ميدانية إضافية في المنطقة الشمالية، لخدمة المرضى في الإمارات الشمالية؛ الشارقة وعجمان ورأس الخيمة، التي تعتمد على عمليات المستشفى الميداني الحالي لشركة «صحة» في «دبي باركس آند ريزورتس»، لتوفير 1862 سريراً إضافياً للمرضى في أنحاء الدولة.

    ويشرف على إدارة المرافق الأربعة أكثر من 1600 متخصص في الرعاية الصحية من جميع أنحاء شبكة «صحة»، بالإضافة إلى 190 صيدلانياً وتقني مختبرات، ومعالجين للجهاز التنفسي، ومصوري أشعة وخبراء تغذية وفنيين متخصصين.

    طباعة